أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوان خليل عكاش - فنتازيا السجن الانفرادي














المزيد.....

فنتازيا السجن الانفرادي


جوان خليل عكاش

الحوار المتمدن-العدد: 4539 - 2014 / 8 / 10 - 11:54
المحور: الادب والفن
    


المنفردة 6
ترفع احداهن يديها وتحكهما بحدة على رأس الضفدع، وتكرر لعزيز: الأحد الماضي رأيتك مع أجردٍ أحول، أمسكتما الحصان عند صاحبة الأثداء، والأجرد نظر إلي وقال لي أنه يشتهي السُكر، لا أفهم! كنت أجمل من الحصان، لكنكما أصريتما على فقئ خصيتيه، لم يكن الحصان يبكي، فقد تركته الأثداء وصاحبتهما دون منشفة لمسح آثار الدبابات عن جسده، هو الآخر كان يشتهي الفجل وعندما أخذتما ذكورته للنافورة، اكتفى بالانضمام للحوامل في الزريبة، أنا هربت لم أحتمل بقائي وحيدة، وقد تورطت مع الضفدع بشكل عرضي.
رأس الضفدع مدور تماماً، وقد انكسرت عينان من عيونه الخمسة، كان صوته أشبه بعاملة سيرك، رغم الجهد لم تستطع الصراصر تعليمه الكلام، لكن الشهوة والإيروسية في القذف فوق البيض تركا علاماتهما على وجهه الرخو، فمه كان مملوءً بقضمةٍ كبيرة من سبابة عزيز، وقد تابع المشهد كاملاً وهو صامت، عبثاً كان يحاول ابتلاع الاصبع العالق بجسد المتقوقع والخائف، أحد الصراصر بدا ساخراً وهو يمسد بقايا قضيب الضفدع ويعيد تزليقه بلعابه.
عرضاً تحدث الملتحي عن أصل الضفادع، وأخذ ينفث دخان نرجيلته على شكل حلقات، هذه العادة التي تعلمها من يرقات أليس في بلاد العجائب كانت محاولات يائسة لإقناع مملكة الصراصر بحكمته، الجميع أهمله واكتفوا بتقديمه في نشرة أخبار الثامنة والنصف، المذيعة الصفراء عبثاً أرخت قرني الاستشعار وهي تحاول فهم كلماته وسط الضباب، ورغم ذلك فقد أفردت له المحطة برنامجاً أسبوعياً عن ثورة البلاليع.
نام الجميع دون شكوى، واستمرت العاملات في تقطيع القذارة العالقة على جسد عزيز، وكان الذكور قد خرجوا لزيارة الحانة التي تقع قبل المنزل الأول، رغم أن كل الموجودين في المستعمرة كانوا يفهمون الغرائز الغريبة التي تمارس في تلك الحانة، لكن أحداً منهم لم يتجرأ على السؤال.
خلال تلك الليلة كان الوحل القاسي تحت أظافر الوليمة يحمل بقايا لحمية من ساحة التنفس، مما فرض على الجميع العمل بشكل مضاعف، فهذه البقايا هي الجزء المهم من الطقس السنوي للواطة المقدسة، من هذا اللحم المتعفن تجدل قطع قاسية للإناث في المستعمرة، وبعد تزييتها من السمن الكثيف الذي يسقط عن الصحن الأسبوعي للفريكة، تربط بأحزمة على الخصور، هذه الطقوس قدمت مع أنثى كانت قد أدمنت مشاهدة البورنو في المهجع الكبير، حيث يربط بشري ضخم عضواً لحمار ويقفز على الجميع ليقنعهم بأنه أشبع كل البغال في الريف الشرقي، المهم في الطقس أن الجميع يخرج للحانة ويغتصبون البزاقات على الجدران، ويشربن الاحتلام الذي يحتقن في خصيتي رجلٍ ولد لتوه، وفي النهاية تتحد كل الأعضاء وتسعى كعصى موسى فتلتهم سفراء الخلاء، وتلون الجدران بعصبيتهم، لتنفث رجالاً آخرين وذكوراً للضفادع.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,278,934
- اللغم اليوناني ...يبتر حلم السوريين نحو أوروبا
- د . ماريا كاللي: العالم تعامل مع المآسي البشرية كنوع من البز ...
- أوهام حرية الخلافة -على نهج مهدي عامل-
- سجن حلب المركزي : سجناء الرأي والسجناء السياسيون - من حقنا ا ...
- غاليسيا ... كاتالونيا .... الباسك- للخوف والعزلة فيلقٌ في أو ...


المزيد.....




- محاكم دمشق تحارب الطلاق بفيلم عن مساوئه
- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي
- عاجل.. العثماني يقدم تفاصيل الاتفاق الذي تم توقيعه مع النقاب ...
- اشتهر بعد إلقائه قصيدة أمام صدام.. الموت يغيّب الشاعر العراق ...
- الضوء: وسيلة الرسم المغرقة في القدم
- فنانو روسيا يعدون -الصرخة- لمسابقة -يوروفيجن-
- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!
- أمزازي: رقمنة التعليم والتكوين «أولوية» يرعاها الملك محمد ال ...


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوان خليل عكاش - فنتازيا السجن الانفرادي