أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نبأ سليم حميد البراك - لن نتنازل عن عراقيتنا لكائن من يكون














المزيد.....

لن نتنازل عن عراقيتنا لكائن من يكون


نبأ سليم حميد البراك
الحوار المتمدن-العدد: 1271 - 2005 / 7 / 30 - 07:46
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


الدمقراطية تعني حكم الأغلبية و احترام رأي الأقلية فهل نحن أقلية في نظر حكام العراق الجديد؟ نحن عراقييون نساء و رجالا غمطم حقنا في الاستفتاء على دستورنا
أنه حق مشروع لن نتنازل عنه مهما كان الثمن
أرجو أن تضموا صوتكم الى صوتي أيها الأخوات و الأخوان المحترمون، كانون الأول 2005 اليوم الذي حدد لاجراء الانتخابات في العراق، تشارك أبناء العراق
في هذا الحق سواء من كان منهم مقيم في العراق أو من كان مقيم في أي مكان من أصقاع العمورة و تساوى العراقيون تحت مظلة الدمقراطية التى نادى بها بوش و ردد صداها من جاء مع الأمريكان. انتخابات هلامية صوت العراقييون فيها على قوائم تحمل أسماء يجهلهم معظم العراقييون ما هويتهم و ما يحملون من مؤهلات أو كفاءات ؟ . و بعد أن جلس من جلس على كرسي الحكم و أمسك صولجان السلطة في يديه الذي لولا أصوات العراقيين لما وصل اليه. الآن نسوا أو تناسوا العراقيين في الخارج و تركوهم يحلمون بالعودة الى وطن سليم معافى. دعوا هؤلاء العراقيين التصويت في تلك الانتخابات لأنهم كانوا بحاجة لأصواتهم و لكنهم تناسو وجودهم الآن و حرموهم حق الاستفتاء حول مسودة الدستور لأنهم يعتقدون بأن أصواتهم ستكون خطر على سلامة الدين السياسي الذي ابتدعه المعممون الذين يرون في المراة عورة و يجب اخفائها و اخماد صوتها و الحقيقة أنهم لا يخشون عليها و لكنهم يخشون على أنفسهم من الفتنة لأن المرأة في نظرهم فتنة و ليست عقل و فكر يفوق عقول الكثير من الخصيان. المصيبة أنهم يدعون هذا الاستفتاء " الاستفتاء الشعبي العام " و خمسة ملايين عراقي محروم من التصويت. العراق يستغيث فهل من مغييث.. .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- ارتفاع سن المراهقة لـ24 عامًا نتيجة تأخر الزواج
- قصة الأيزيدية حنيفة عباس، اغتصبوا أختها الطفلة ومات أبوها حز ...
- بلوغ الفتاة المبكر يزيد خطر أمراض القلب والسكتة
- الولايات المتحدة: مئات الآلاف يتظاهرون في مسيرة النساء المن ...
- M TUNISIE : هدير جمال تدخل عتبه المليون لاحدث اغانيها - مهما ...
- وزير الإعلام يتهم الميليشيات باغتصاب وقتل الناشطة المؤتمرية ...
- نساء يكشفن عن تعرضهن للتحرش والاغتصاب في الأمم-المتحدة
- امرأة في جنوب أفريقيا تلد طفلاً بعد عشرة أيام على وفاتها
- امرأة في جنوب أفريقيا تلد طفلاً بعد عشرة أيام على وفاتها
- من المسؤول عن الإزعاج داخل الأسرة؟


المزيد.....

- تحرير المرأة التنوير أية علاقة؟.....الجزء الأول / محمد الحنفي
- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- الجنس والجندر في الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار / لجين اليماني
- الماركسية والمدارس النسوية / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نبأ سليم حميد البراك - لن نتنازل عن عراقيتنا لكائن من يكون