أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شفيق طه النوباني - كلنا فَلْسى يا غالب















المزيد.....

كلنا فَلْسى يا غالب


شفيق طه النوباني
الحوار المتمدن-العدد: 4492 - 2014 / 6 / 24 - 08:12
المحور: المجتمع المدني
    


لو اكتفى غالب هلسا بالعيش في الأردن دون أن يسافر إلى بلدان أخرى لتحول إلى "غالب فلسى" بعد أن يشهر إفلاسه، ليس لأن الأردن بلد لا يستطيع إنتاج مبدعين بهذه السوية، ولكن بسبب عقدة النقص الموجودة لدى المبدعين الأردنيين أمام مبدعي الأقطار العربية الشقيقة، والحقيقة أن هذا الشعور غير مكرس لدى الجهات الرسمية التي تدعي رعايتها للثقافة في الأردن بقدر ما هو مكرس لدى مؤسسات المجتمع المدني الثقافية التي يقوم عليها من يدعون أنهم نخبة المثقفين.
والناظر في المشهد الثقافي الأردني سيجد العديد من المظاهر الدالة على صحة هذه المقولة، وفي الجوائز التي أعلنت عنها رابطة الكتاب الأردنيين التي تعد أكبر مؤسسة مجتمع مدني تعنى بالمثقفين والكتاب ما يشير إلى هذه العقدة بعمق، إذ أعلنت الرابطة هذا العام عن ثلاث جوائز أدبية؛ جائزة غالب هلسا التي نالتها الروائية المصرية رضوى عاشور، وجائزة بدر عبد الحق التي نالها الناقد والكاتب المغربي سعيد بنكراد، وجائزة رفقة دودين التي جاءت في ثلاثة حقول، حقل الإبداع السردي الذي منحت جائزته مناصفة بين يوسف ضمرة وجلال برجس، وحقل نقد السرد الذي حجبت جائزته، وحقل العمل التطوعي الذي نالته جمعية نادي الإبداع في الكرك.
جائزة لأديبة عربية نالت حظا وافرا من المكانة والشهرة، وأخرى لأكاديمي له منجز غزير في مجال النقد، وكلا الجائزتين لن تضيفا إليهما بقدر ما تضيف إلى منسقي الجائزة بحسب رأي بعض أعضاء الرابطة، إذ رأوا أن هاتين الجائزتين جاءتا من أجل تعميق التشبيك مع مثقفي الأقطار العربية الأخرى لدى منسقي الجائزة، أما الجائزة التي جاءت على مستوى الأردن، فقد بدا فيها "التوجيب" و"الأخذ بالخاطر" في حقلين والحجب في حقل النقد. فبما أن رفقة دودين رحمها الله عاشت طيلة حياتها في الكرك، فلتذهب إحدى الجوائز إلى الكرك، في حين يمكننا أن نجعل الجائزة تذهب مناصفة بين قاص له سيرة طويلة ومتميزة في كتابة القصة، وأديب متميز أيضا ما زال في أوج عطائه، ويكفي نصف الرضا عند كلا الأديبين، والحقيقة أننا للآن ما زلنا في طور المعقول، فإن أشارت المناصفة إلى تشاور بين لجنة التحكيم ومسؤولي الجائزة إلا أنها تبقى لأديبين نكن لهما ولما يكتبان كل الاحترام والتقدير، غير أن حجب جائزة نقد السرد يبدو بحاجة إلى وقفة أطول.
كثيرة هي الأسئلة التي يمكن طرحها إزاء حجب جائزة هذا الحقل، فهل بدا "التوجيب" في الحقول الأخرى في حين بدت محاولة لتهميش أشخاص معينين في هذا الحقل؟ قد يكون، فالعقلية التي تتعامل بالتوجيب تتعامل بنقيضه. أم أن عقدة النقص تجاه الكاتب الأردني بدت واضحة في هذا الحقل من الجائزة، إذ كان من الممكن أن يكتبوا بإزاء النتيجة: "من أنتم؟" في استرجاع لسؤال المرحوم "معمر القذافي" الأثير، ولم لا تستعير إدارة الرابطة سؤال القذافي وهو شريكهم في الإيديولوجيا التي لم يعرفوا منها غير الإحساس الدائم بالحرب الداخلية، حيث ضاقت دائرة الحرب في هذا المقام لتكون مع أعضاء الرابطة الذين لم يصطفوا معهم في الانتخابات. أم أن أعضاء لجان التحكيم لم يرغبوا في تسليم مشاعل علمهم الوقاد لأحد تلاميذهم من المتقدمين للجائزة؟
لا أستطيع أن أجازف في تناول لجان التحكيم فألقي حكما عاما يطالهم جميعا، فمن بينهم أساتذة علمونا وجلسنا لنكون آذانا صاغية على مقاعد الدرس أمامهم، فلم نكنّ لهم إلا كل عرفان ومحبة وإخلاص، وقد شهد أحدهم لكتابي الذي قدمته لهذا الحقل من الجائزة، فقال إن القارئ سيلاحظ أنه "أمام أديب وباحث جاد يمتلك خبرة أدبية ونقدية مكنته من العكوف على نصوص روائية محددة، واستخلاص قيمها الفنية الكامنة في ثناياها"، في حين أن محكما آخر أشاد بهذا الكتاب الذي هو في الأصل أطروحة دكتوراه قدمت في الجامعة الأردنية، وعندما سئل عن أفضل الرسائل التي يمكن مناقشتها في برنامج "أطروحة جامعية" الذي يبث على إذاعة الجامعة الأردنية اقترح مناقشة أطروحتي، وقد بثت إحدى حلقات البرنامج بالفعل لتعرض لأطروحتي من خلال لقاء أجراه مقدم البرنامج معي. والحقيقة أن حجب الجائزة من قبل هذين المحكمين الفاضلين إنما هو حجب عن أنفسهم فقد أشرف أحدهما على الأطروحة فيما اشترك أحدهما في مناقشتها. لكنني علمت أن أعضاء اللجنة قد توزعوا على الحقول، ولربما انفرد كل واحد منهم بحقل.
لست في معرض الحديث عن تظلّم أو عتاب أو إشادة بما أكتب، ولو كنت أعرف كتابا آخر تقدم لهذه الجائزة لاستشهدت به، ولأشرت إلى قيمته العلمية متجاوزا كتابي، كما أنني لست في صدد مناقشة لجان التحكيم في آرائهم وتقييمهم، ولو أن ناقدا أو كاتبا آخر فاز بهذه المسابقة لما أثرت هذا الموضوع البتة، ولما كان لي الحق في ذلك مهما كان مستوى العمل الحاصل على الجائزة، ولقلت حينها مكتفيا: "مبارك"! بعيدا عن طبيعة هذه "المبارك" سواء أكانت مهنئة أو ساخرة أو عابثة. ولتذهب هذه الجائزة إلى الجحيم كما ذهبت جوائز أخرى، وسأخاطب نفسي قائلا: ومتى أحرزت جائزة منذ أن حصلت على المركز الأول في مسابقة المرحلة الثانوية في مجال المقالة؟ ولربما عرضت صورة لكتبي على "فيس بوك" في إشارة إلى أنني موجود على الرغم من أنني لم أحصل على الجائزة؛ سأعزي نفسي حينها بأي عزاء، لكنني مجبر على التوقف عند هذا الحجب الذي يحمل دلالات لا بدّ من محاولة تفسيرها في إطار طبيعة العمل الذي تنطلق منه رابطة الكتاب الأردنيين، خاصة أن هذه الجائزة جاءت لتشجيع الكتاب الأردنيين أنفسهم.
لا شك في أن للحجب سببا، فليست الجائزة فقط هي المحجوبة، إذ حجب مهرجان جرش عن أبناء جرش من أعضاء رابطة الكتاب الأردنيين، وقد تعمدت الرابطة الأم ذلك، كما أن الحجب لا يتوقف على الرابطة، فكل شيء محجوب، الحقوق محجوبة عن كثير من أصحابها، حتى الماء محجوب، فبيتي خال من الماء منذ ثلاثة أيام بعد أن فرغ الخزان، ولعلك لن ترى أن الحجب يقل إلا في مجلس النوّاب حين يتم التصويت على الثقة لرئيس الوزراء، لن تسمع حينها حجب الثقة إلا نادرا.
نقد الأساتذة الكرام الذين حكموا هذه الجوائز وجوائز أخرى كما هو حال الفلسفة والعلوم البحتة والإنسانية، لم يستطع، للأسف، تحقيق دور حضاري مشهود لدينا، بل إنه لدى بعضهم لا يؤدي دورا في النقد الأدبي، وأحد هؤلاء من غير أساتذتي أراد يوما أن يطبق منهج التفكيك على قصيدة "تنويمة الجياع" للجواهري فنام وعام ولم يبد معرفة للمنهج أو القصيدة أو الدالّ أو المدلول أو لا نهائية الدلالة. وما الذي جنيناه من نقدنا وثقافتنا؟ وما الذي جناه الناس؟ ذهبت داحس والغبراء فجاءت داعش والغبراء! مشاعلكم متعبة يا أساتذتي الكرام، فلتتلطفوا في وجوه تلاميذكم وأبنائكم ولتشدوا على أياديهم لعلهم يستطيعون إشعال خصلة نار، هذا مع أنني لست واثقا، فكلنا فلسى!







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,241,234
- النقابات المهنية والعقلية القبلية: نقابة المعلمين الأردنيين ...


المزيد.....




- الأسير الفلسطيني سمير سرساوي يتنفس الحرية بعد 30 عاما من الا ...
- «الداخلية العراقية»: اعتقال قيادي بتنظيم داعش في محافظة نينو ...
- مصر تشارك في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة حول إصلاح و ...
- مدير برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة يستقيل بسبب تقرير ع ...
- مدير برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة يستقيل بسبب تقرير ع ...
- أمنستي وهيومن رايتس: معتقلون بالسعودية يتعرضون للتعذيب والتح ...
- أوغلو: تركيا قد تطلب من الأمم المتحدة التحقيق في مقتل خاشقجي ...
- أوغلو: تركيا قد تطلب من الأمم المتحدة التحقيق في مقتل خاشقجي ...
- أستراليا: نرفض اتفاق الأمم المتحدة للهجرة
- نيسان تواجه خطرا -يهدد مستقبلها- بعد اعتقال كارلوس غصن


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - شفيق طه النوباني - كلنا فَلْسى يا غالب