أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن زكري - الناسخ والمنسوخ والمفقود والمرفوع















المزيد.....

الناسخ والمنسوخ والمفقود والمرفوع


محمد بن زكري
الحوار المتمدن-العدد: 4439 - 2014 / 4 / 30 - 17:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من القرآن ما هو منسوخ (أي ملغى) لكنه باقٍ كنص مقدس ! ومنه ما هو مفقود ، إما لأن عثمان أمر بحرقه (كما تُجمع كل الروايات) لسببٍ غيرِ مقنع ، أو انه مفقود لعدم العثور أصلا على بعض الرقاع التي كان مدوّنا عليها ، ومما يذكر في هذا الشأن أن نسخة الإمام علي ونسخة عبد الله بن مسعود – وهما من كتبة النص القرآني – قد اختفتا ، ومعروف ما بين (تيار)هذين الصحابيين وبين (تيار) عثمان وبني أمية من شقاق العصبية القبلية ، التي اتخذت لنفسها منحىً أيديولوجياً تناحريا في فهم النص القرآني والعمل به .
ومن المعروف أنه مع استقرار المسلمين في مدينة يثرب بعد الهجرة ؛ جرى استنساخ كثير من التقاليد والافكار التوراتية من يهود يثرب كالختان وتبخيس النساء ، ومن بين ما استنسخه نبي الاسلام من اليهود عقوبة (الرجم) حيث كان الرجم قد نُص عليه في كتاب العهد القديم (التوراة) . فمما تضمنته التوراة اليهودية في الرجم ما نصه : " إذا كانت فتاة عذراء مخطوبة لرجل ، فوجدها رجل في المدينة ، واضطجع معها ، فاخرجوهما كليهما إلى باب تلك المدينة ، وارجموهما بالحجارة حتى يموتا ، الفتاة لأجل أنها لا تصرخ ، والرجل لأنه أذل امرأة صاحبه " / سفر التثنية . غير أن اليهود كفوا عن تطبيق عقوبة الرجم .
ومما يفهم من الروايات المنقولة عن عائشة أن آية الرجم كانت مما يقرأ من القرآن ، غير انها فُقِدت ضمن ما فُقِد من الرِّقاع المدون عليها بعض النصوص القرآنية ؛ ومنها نص الرجم ونص رضاع الكبير ؛ فقد أورد ابن الجوزي عن عائشة انها قالت : " نزلت اية الرجم ورضعات الكبير عشر ، وكانت في ورقة تحت سرير بيتي ، فلما اشتكى رسول الله (في المرض الذي انتهى بوفاته) تشاغلنا بأمره ، فأكلتها ربيبة لنا (تقصد عنزة كانت تربيها) فتوفي رسول الله وهما (أي آيتا الرجم ورضاع الكبير) مما يقرأ من القران " . ليس هذا فحسب ، بل إن الطبري أورد نقلا عن عائشة و آخرين أن سورة الاعراف (مثلا) كانت تُقرأ وهي اطول بمثليْ طولها في مصحف عثمان . ومن المعروف أن عثمان أمر بحرق الكثير من النصوص التي دوّنها كتبة القران ، بدعوى افتقادها للدقة .
وبصرف النظر عن حكاية ما نسخ - من القرآن - حُكماً وبقيت تلاوته ، وما نسخت تلاوته وبقي حكمه ، فهذه ليست سوى هرطقة وتأويل للترقيع لا غير . فإنه فيما يخص آية الرجم ، وجد أبو موسى الأشعري حلاً مناسباً للمشكل ، حيث قال بان الاية نزلت .. ثم رُفعت ، مثلها في ذلك مثل اية الغرانيق . ففي رواية (زر) أن الاية كانت : " اذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم " ، اما في رواية عيينة عن الزهري فإن آية الرجم كانت : " الشيخ والشيخة اذا زنيا فارجموهما البتة بما قضيا اللذة " .
أما آية الغرانيق ، فقصتها أن نفراً من قريش طلبوا الى النبي محمد الاعتراف بآلهتهم حتى يستجيبوا لدعوته ، وبينما كان يوما يصلي بالكعبة .. قرأ الآية " أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى (ثم تابع القراءة) تلك الغرانيق العلى ، وإن شفاعتهن لترتجى " . وما أن سمع أولائك النفر تلك التلاوة - التي تعترف بآلهتهم - حتى بادروا للصلاة وراءه . غير أن محمدا عاد لاحقا الى النص الأصلي بعد أن عاتبه الرب على فعلته . فآية الغرانيق إذن نزلت ثم رُفعت " افرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الاخرى (تلك الغرانيق العلى ، وان شفاعتهن لترتجى) " . ولقد جاءت فيما بعدها الاية رقم 73/74 من سورة الاسراء ، تعاتب محمدا على مسايرته المشركين وتقويل الله ما لم يقله : " وإن كانوا ليفتنونك عن الذي اوحينا اليك لتفتري علينا غيره " . وهكذا استبعدت اية الغرانيق باعتبارها من وحي الشيطان وليست من وحي الله .
وعودة الى حد الزنا ، الذي استبدل بالجلد عوضا عن الرجم ، فمن المعروف ان الخليفة عمر بن الخطاب كان قد درأ حد الزنا عن المغيرة بن شعبة في واقعة زنى ثابتة مع ام جميل بنت عمرو ، وذلك حفاظا على كرامة المغيرة باعتباره من كبراء القوم . والحادثة كما ترويها كتب التراث هي من العري وبذاءة القول بحيث اعف بنفسي عن نقلها هنا التزاما بأدب الخطاب واحتراما للذوق العام .
لكن لا بأس من الاشارة هنا الى أن واقعة الزنا لا تثبت بما يوجب إقامة الحد شرعا إلا بإحدى وسيلتين اثنتين ، هما في حكم المستحيل : إما بالاعتراف الصريح والاصرار عليه ! (وهذا ما لا يمكن أن يفعله انسان سويّ) ، وإما بتوفر شروط شهادة اربعة شهود عدول ، يجمعون على معاينتهم واقعة ممارسة الجنس بالصورة التي تحاشيت نقلها في قصة درء الخليفة عمر إقامة الحد عن السيد المغيرة . والطريف أن عمراً أمر المغيرة بجلد الشهود الاربعة .. ردا للاعتبار !
ولأن كثيرا من النصوص القرآنية كانت تلبية لمعالجة أوضاع وظروف طارئة وآنيّة .. تنتهي بانتهاء تلك الاوضاع والظروف ، كآية زواج المتعة مثلا " فما استمتعتم به منهن فاتوهن أجورهن " ، فقد كانت مسألة الناسخ والمنسوخ علاجا تفسيريا (او تبريرا) للتناقض بين أحكام تلك النصوص .
وبصرف النظر عن آية زواج المتعة (التي يعتبرها الشيعة غير منسوخة) وما تتضمنه من تبخيس للمرأة كأداة متعة مدفوعة الأجر ؛ فإن ثمة نصّا قرآنيا يتسامح الى أبعد حدود التسامح .. بمقاييس عصره – بل وبمقاييس هذا العصر في اغلب المجتمعات الاسلامية والشرقية – وهو الايات الواردة في سورة النساء بالنص الحرفي : " واللاتي ياتين الفاحشة من نسائكم ، فاستشهدوا عليهن أربعةً منكم ، فإن شهدوا فامسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت او يجعل الله لهن سبيلا " . فالله هنا لا يامر بإنزال أي عقاب بالنساء المنفلتات جنسيا .. رغم ثبوت الفعل عليهن ثبوتا قطعيا . ثم تمضي الآية لتقول : " واللذان يأتيانها منكم فأذوهما ، فإن تابا وأصلحا فاعرضوا عنهما " . فالقرآن هنا يتسامح مع الممارسة الجنسية خارج مؤسسة الزواج ، فلا يتعدى عقاب المرأة (مرتكبة الفاحشة) مجرد إمساكها في بيت ذويها ، حتى الوفاة .. أو الحصول على مخرج (ربما بالحصول على زوج يرضى بها) . أما من يُضبطان في علاقة جنسية خارج الزواج (فاحشة) فعقابهما هيّن ليّن ، لا يخرج عن (الايذاء) البدني او النفسي البسيط ، مع التسامح الكامل في الأمر والتغاضي عنه جملة و تفصيلا ، في حالة التوبة (أي العودة) عما كانا يرتكبانه من الممارسة الجنسية غير الشرعية (الفاحشة او الزنا) . وذلك بصريح قول الله في هذه الايات من قرآنه . فلماذا يبطل المسلمون العمل بهذا الوحي الالهي المتسامح الرحيم ، ولا يعملون الا بالنصوص العنفية ؟!
لكن السؤال الموجه الى المسلمين بالصدفة - بحكم الوراثة عن آبائهم وامهاتهم - والذين لا هم ولا شاغل لهم غير نصفهم الأسفل ، فهو : إذا كان ثمة آيات منسوخة (اي ملغاة) وهي فعلا موجودة ؛ فلماذا كان الإبقاء عليها أصلا لتسبب كل هذه البلبلة والمعارك اللامجدية والفتن الطاحنة ؟ أما كان الأَولى استبعادها منذ البداية من النسخة المنقحة للقران ما دام المؤلف قد غيّر رأيه أو رجع في كلامه و ما دام واضع التشريع قد ألغى حكمها (أثرها التشريعي) واستبدلها بآيات أخرى تحمل أحكاما مغايرة سارية المفعول ؟ .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,396,375
- المارشال السيسي و سؤال الهوية
- أم ريكا مستاءة و ريكا غاضبة
- الأسطورة و الدين
- انتبهو ! الشعب يمهل و لا يهمل
- أردوغان و مسمار جحا العثمانيّ في سوريا
- ظاهرة السيسي
- مات الملك .. عاش الملك !
- فصول من تراجيديا الربيع العربي


المزيد.....




- قانون يهودية الدولة.. أي خيارات للمواجهة؟
- «التعاون الخليجي» يدين إقرار الكنيست الإسرائيلي قانون «يهودي ...
- السعودية تعلن موقفها من إقرار الكنيست قانون-الدولة القومية ل ...
- أعضاء كونغرس أمريكيون يرفضون عودة أرشيف يهود العراق إلى بغدا ...
- الأزهر يدين -قانون الدولة القومية اليهودية-
- يمنيون يهربون إلى -الجنة-
- وزيرة الخارجية النمساوية تجري مقابلة بالعربية وتقول إن " ...
- وزيرة الخارجية النمساوية تجري مقابلة بالعربية وتقول إن " ...
- يهودية الدولة.. أرض -موعودة- لشعب -مختار-
- يهودية الدولة.. أرض -موعودة- لشعب -مختار-


المزيد.....

- ( العذاب والتعذيب : رؤية قرآنية )، الكتاب كاملا. / أحمد صبحى منصور
- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن زكري - الناسخ والمنسوخ والمفقود والمرفوع