أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد الحمروضي - هل دفعت الجماعات المتطرفة مسلمي سوريا إلى اعتناق المسيحية؟














المزيد.....

هل دفعت الجماعات المتطرفة مسلمي سوريا إلى اعتناق المسيحية؟


محمد الحمروضي

الحوار المتمدن-العدد: 4411 - 2014 / 4 / 1 - 09:37
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


في الوقت الذي تشحن فيه السعودية جماعات التكفير والدماء من كل فج عميق وتفرغهم في سوريا ليعيثوا في أرضها فسادا، وتدعمُ فيه دويلة قطر وأمراء الدماء جماعات من "التتار الجدد" تحت مسميات وشعارات مختلفة اعتقادا منهم أنهم بذلك يثبتون "أهل السنة" و يعلون "كلمة الله" ويحدُّون من تغلغل "الروافض المجوس" ويحيون "فريضة الجهاد" إلى ماهنالك من عناوين يروجونها لشباب مستلب العقل مغسول الدماغ...،نسوا أن هناك أطرافا أخرى استطاعت كسب قلوب الكثير من السوريين بطرق ناعمة ودون إطلاق رصاصة واحدة أو قطف رأس أو جَلد ظهرِِ أو بَتر يدِِ أو سَبْيِ امرأة.

إنها بعثات الإغاثة التبشيرية والتي تشتغل في الظل وفي صمت دون جعجعة وذلك عن طريق اختراق مخيمات اللاجئين وتقديم المساعدات للمحتاجين وإطعام الجوعى وتسخير الممرضات لرعاية الجرحى والمسنين، فحسب مقال للكاتب الإيطالي "مَارْكُو تُوسَاتِي" فإن "منظمات إنجيلية" أمريكية قد أبلغت عن ظاهرة تشهدها مخيمات اللاجئين بالشتات تتمثل في "الإنفتاح المفاجئ" للسوريين المسلمين على الإنجيل، المقال منشور بموقع "فاتيكان إنسايدر" تحت عنوان "هل اعتناق السوريين للمسيحية بدافع من الإيمان أم الحاجة؟ Are conversions in Syria motivated by faith´-or-need? ما يظهر أن الأمر أصبح ظاهرة ولم يعد يخص حالات متفرقة.

وهذا إن دل على شئ فإنه يدل من جهة عن جنوح الإنسان الفطري للرحمة والليونة في التعامل، كما يظهر كذلك تذمر الكثير من السوريين وإحساسهم بظلم ذوي القربى من منسبي طائفتهم، مايدفعهم إلى اتخاد ردات فعل تاتي في الغالب على شكل انتقام معنوي من الذات ومن الجماعة بتحولهم إلى ملل أخرى بعد تأكدهم أن العنف وجز الرؤوس وأكل قلوب وأكباد القتلى تحت التكبير والبسملة لابد أن يكون تعبيرا صارخا عن دين همجي لايعتبر حرمة للإنسان حيا كان أو ميتا، وهذا لن يدفع إلا لنفور مزيد من السوريين المسلمين عن دينهم والإرتماء في أحضان من يعرف أكل القلوب دون أن يسيل دمها ، خاصة أن عددا من السوريين المهجََّرين يربطون معاناتهم وتيههم في الأقطار البعيدة بجحافل الجماعات الإرهابية المقتحمة لبلدهم والقادمة من بلدان لم يسمعوا عنها من قبل، حتى صار الشيشاني يقاتل إلى جانب الصومالي والمغربي إلى جانب السعودي والداغستاني واليمني إلى جانب الأفغاني في أرياف سوريا ومداشرها، مجتمعين كما تجتمع الذئاب على فريستها، ففي الوقت الذي يقتحم فيه مقاتلوا الجماعات المتطرفة المدعومة من طرف أمراء وملوك الخليج، قرى وأرياف سوريا تهجيرا لسكانها وأهاليها المسالمين تفتح فيه دول مثل السويد وبريطانيا وفرنسا أبوابها لاستقبالهم، فكيف يمكن إقناع المهجّر أنك تحمل له الخير وأنت تسببت له في ماساته؟

فأمام هذا المشهد المنفلت لم يعد أحد منا يسمع صوتا لشعارات البداية! فكيف خفت صوت الحرية وارتفعت حناجر القهر والتسلط؟ وأين توارت شعارات الكرامة وتقدمت مكانها أناشيد الموت والدماء؟ ألم يرتوي تجار الحروب بعد من فريستهم؟ حين قال أدونيس ذات يومِِ أن أي ثورة تخرج من المسجد ليست بثورة لأنها تحمل بين طياتها بذور حرب طائفية، اتهمه، حينها، كثيرون بمعاداة حراكهم السلمي، وهاهم اليوم يقفون متفرجين على "ثورة" آلت إلى حرب طائفية طاحنة راح ويروح ضحيتها عشرات الآلاف من الأبرياء ويهجّر فيها الملايين من السكان عن بيوتهم بعد أن كانوا آمنين متعايشيين بكل طوائفهم منذ آلاف السنين قبل أن يظهر على ساحتهم المخلوق الوهّابي الذي استطاع بغبائه المركب أن يدفع بسوريين كثر إلى التخلي عن الإسلام والتحول إلى المسيحية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,234,221
- هل دفعت الجماعات المتطرفة مسلمي سوريا إلى اعتناق المسيحية؟


المزيد.....




- نداء من #الحزب_الشيوعي_اللبناني يدعو إلى مقاومة الإحتلال الإ ...
- قصيدة فتاة سورية تهز نظام التعليم في بريطانيا
- شاهد.. إنزال قوة من مشاة البحرية في كالينينغراد الروسية
- آلاف المتظاهرين في هونغ كونغ يشكلون سلسلة بشرية عبر المدينة ...
- رأس المال: ب ـ شكل القيمة الكلي أو الموسّع
- الإعلام العمومي أو الوجه الآخر من فشل النموذج التنموي
- المحتجون في هونغ كونغ يحطون في المطار مجددا
- حملة تشهير في الصحف الحكومية بالتزامن مع إعلان القبض على مؤس ...
- مظاهرات جديدة للحراك الشعبي في الجزائر تطالب بحوار مشروط
- القومية واليسارية يدعو النواب والأمة إلى الالتزام بتنفيذ الق ...


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد الحمروضي - هل دفعت الجماعات المتطرفة مسلمي سوريا إلى اعتناق المسيحية؟