أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الحمد المندلاوي - ليسَ للحُبِّ فِطامٌ














المزيد.....

ليسَ للحُبِّ فِطامٌ


احمد الحمد المندلاوي
الحوار المتمدن-العدد: 4384 - 2014 / 3 / 5 - 09:31
المحور: الادب والفن
    


بسم الله الرحمن الرحيم
ليسَ للحُبِّ فِطامٌ


شعر/أحمد الحمد المندلاوي
إلى منْ في الفؤادِ لَهُ احْتِرامُ وحبٌّ لا يوازيــهِ الأنامُ
تَرانِي كلَّ آنٍ فِي اشتياقٍ فَهذا الحُبُّ ليسَ لَهُ فِطامُ
فأطربُهُ و يطربُني تباعـاً كِلا الطّرفَينِ حُبٌّ وانْسِجامُ
إذا ما قلْتَ عنْهُ هَوى جزافاً فَهذا الحُكْمُ قاطبــةً حَرامُ
هُوَ المَبنَى هُوَ المَعنَى تماماً و قبلَ تمامِــهِ اللّدنـيِّ تـامُ
هُوَ المَبنَى هُوَ المَعنَى تماماً هُوَ في الحربِ معناهُ السَّلامُ
هُوَ النُّورُ الذّي في الكونِ يسري وَفي الوجدانِ وانقطَعَ الكَلامُ
لَقَدْ هامَ الفؤادُ بِـهِ غَضيضاً بـَلْ الدُّنيا بأكمَلِها هيامُ
أراهُ بِـلا ارْتِباكٍ كلَّ حينٍ لَــهُ في كلِ جارحةٍ مقامُ
ويَسْرِي حبُّــهُْ فِـي كلِّ عرقٍ سَــرّياً مثلَما تَسْرِي المُدامُ
أراهُ بِلا ارْتِباكٍ كلَّ حينٍ لَــهُ في كلِ جارحةٍ مقامُ
شعر/أحمد الحمد المندلاوي
18/11/2010 - كربلاء





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,604,485
- تعريف حلبجة و لوحات الأنين..عن مركز مندلي/5
- تراتيل الصِّبا..
- يا واحة ليس لها حدُّ
- حلبجة و لوحات الأنين / القسم الأخير
- حلبجة و لوحات الأنين / القسم 7
- حلبجة و لوحات الأنين / القسم 6
- حلبجة و لوحات الأنين / القسم 5
- حلبجة و لوحات الأنين -- القسم 4
- حلبجة و لوحات الأنين / القسم 3
- حلبجة و لوحات الأنين / القسم 2
- حلبجة و لوحات الأنين / القسم 1
- و خلاهنَّ مصيبة.
- صغيرة..و رائعة
- باوه كورزين :أماكن من مندلي / 2
- في أروقة شفق..والثقافة الفيلية في بغداد
- الجنسية العراقية و الكورد الفيلية
- حمرين :أماكن من مندلي / 1
- الشاعر الكوردي لقمان حشمت و(الفم المملوء باللآلئ)
- حملَتْ شفاء..
- السيد حسن الطباطبائي :سيرة و ذكريات..


المزيد.....




- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية
- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...
- تفاعل تركي مع فيلم -لا تتركني- ومآسي اللاجئين
- أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية لمعالجة الخلل في القطا ...
- حفل توقيع ديوان -مزاج سيادتي- للشاعر أحمد حداد
- 6 روايات الى القائمة القصيرة لجائزة «مان بوكر»


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد الحمد المندلاوي - ليسَ للحُبِّ فِطامٌ