أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - يوسف بوقرة - ذكرى 17 ديسمبر: سلامي إلى ثورتنا أو ما تبقى منها














المزيد.....

ذكرى 17 ديسمبر: سلامي إلى ثورتنا أو ما تبقى منها


يوسف بوقرة

الحوار المتمدن-العدد: 4307 - 2013 / 12 / 16 - 22:17
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عادة ما تمثل الثورات على الأقل في تاريخها الحديث منعرجات لتاريخ الشعوب ومناسبة لتأسيس نظم جديدة تقطع مع مثيلاتها التي كانت سائدة وتسعى إلى إحداث تغيير جذري شامل ولم تشذّ الثورة التونسية عن هذه القاعدة فقد كان الهدف منها إسقاط نظام فاسد نهب ثروات شعبه طيلة أكثر من نصف قرن وتغلغل في كافة مفاصل الدولة. غير أن المسار الثوري في تونس شهد انتكاسات عدّة وانحرفت الثورة عن مسارها منذ البداية وقد تجلى هذا الانحراف في سعي عديد الأطياف السياسية وعلى رأسها النظام السابق إلى التركيز على تاريخ 14 جانفي بدل 17ديسمبر. وهو تركيز أتى أكله للأسف الشديد بدءا من إطلاق تسمية 14جانفي على عدة شوارع رئيسية وساحات عامّة في المدن الكبرى وصولا إلى دسترة التاريخ الثاني رغم إشارة النص الدستوري إلى تاريخي 17ديسمبر و14 جانفي وكان الغرض من ذلك احتفاظ رأس النظام السابق بموقعه في الذاكرة التونسية رغم إدراك الكل أن الأحداث التي شهدتها مختلف مدن البلاد ما بين 17 ديسمبر2010 و13جانفي2011 لا يمكن أن تقارن بأي حال من الأحوال بما حصل يوم 14 جانفي تاريخ مغادرة بن علي للبلاد وهو الحدث الأبرز في ذلك اليوم، أرادوه كذلك وكان لهم ما أرادوا.
لم يكتب للحراك الثوري أن يتواصل خلال الأيام التي تلت مغادرة بن علي للبلاد وبدأت القوى المعادية للثورة مدعومة بآلة إعلامية هائلة في تطبيق مخططاتها من ذلك أحداث السجون و«فرار» آلاف المساجين ومسيرات رجال الأمن التي نجح منظموها بامتياز في كبح جماح الحراك الثوري على حدود اعتصامي القصبة 1 والقصبة2 الذي بلغ فيه المدّ الثوري أوْجَهُ بتلاحم جلّ القوى الثوريّة، تلاحم لم تبق منه سوى ذكرى جميلة لن تعود على الأقل على المدى القريب.
لقد كان السادس والعشرون من فيفري2011 تاريخ فضّ اعتصام القصبة2 الحدث الأهم في مسار الثورة المضادّة عندما انتقلت المبادرة من الجماهير إلى النخب السياسيّة، نخب لم يكن أغلبها مستعدّا في تلك اللحظة التاريخيّة ما عدا رموز النظام السابق الذين خبروا دواليب تسيير شؤون الدولة لعدّة عقود وتمتّعوا بدعم خارجيّ أمريكيّ بالخصوص فكانت حكومة السبسي «منقذ البلاد والعباد» إلى يوم الناس هذا وما أثارته من نعرات جهويّة بتسمية ولاّة يعلم أعضاؤها علم اليقين أنهم مرفوضون وتركزت أغلب التسميات في الولايات التي شهدت أشرس المواجهات إبّان الثورة وهو استهداف مفضوح للمناطق الداخليّة بغرض التشكيك والتشويه وهوما نجحت فيه نسبيّا مع أسف أشدّ منه من تغيير تاريخ الثورة.
ثم كان القرار السياسي الأبرز إثر القصبة2 وهو سنّ قانون الأحزاب بالتزامن مع قرار حلّ التجمّع الذي كان قرارا سياسيا بامتياز، قرار تمّ دون محاسبة لأيّ من رموزه محليا أوجهويا أووطنيا، وتم إغراق بلد الأحد عشر مليون نسمة في أكثر من مائة حزب آنذاك، أحزاب جلّها دون مرجعيّات فكرية أوسياسية بل جعلت من القيم الكونية كالعدل والمساواة والحرية مجرد شعارات لا غير. وجد أعضاء التجمع المنحلّ في تلك الأحزاب فرصة للعودة إلى العمل السياسي وإعادة التموقع وأصبحوا يتحدثون عن «حق العودة».
كان لابد للقوى المعادية للثورة من إطار تشريعيّ للعمل فكان لهم ذلك في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والانتقال السياسي والإصلاح الديمقراطي، هيئة سارعت إليها كل التيارات السياسيّة لكنها لم تحقق أيا من أهداف الثورة ولا هيأت لانتقال ديمقراطيّ ولا أصلحت ما أفسده النظام السابق بل جادت علينا بقانون انتخابيّ أفرز مجلسا تأسيسيا تغنينا مداولاته المنقولة على الهواء في القنوات التلفزية عن أيّ تعليق.
في الأزمان الغابرة وفي مشارق الأرض ومغاربها كانت الثورات تتبع بنصب المشانق ومحاسبة كل من ظلم أوسلب أوتعامل مع النظم السابقة أم في هذا الزمن التعيس فإن كل أولئك أصبحوا يجاهرون برفع شعار «عائدون»! وإنهم لعمري كذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,521,145
- الضربة المحتملة على سوريا: دفاعا عن الحق لا دفاعا عن النظام ...


المزيد.....




- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانو ...
- نجاة القيادي الاشتراكي محمد صبر من محاولة اغتيال في نقطة أمن ...
- مسيرة فلسطينية الى مجلس النواب رفضاً لقرار وزارة العمل
- الحراك الشعبي للإنقاذ يعتصم اعتراضاً على الموازنة التقشفية و ...
- الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفي ...
- انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب
- البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراط ...
- السودان: دروس إضراب مايو المجيد.. أو لماذا يكره العسكر الإضر ...
- تحية للمناضل جورج عبدالله
- حسن أحراث // الشهيد عبد الحكيم المسكيني.


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - يوسف بوقرة - ذكرى 17 ديسمبر: سلامي إلى ثورتنا أو ما تبقى منها