أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - تضامن عبدالمحسن - امتيازات مدراء المكاتب.. فوق العادة














المزيد.....

امتيازات مدراء المكاتب.. فوق العادة


تضامن عبدالمحسن

الحوار المتمدن-العدد: 4235 - 2013 / 10 / 4 - 23:25
المحور: كتابات ساخرة
    


امتيازات مدراء المكاتب..فوق العادة
* تضامن عبدالمحسن
يتحلى مدير مكتب اي مدير عام او وكيل وزير او وزير، او اعلى من ذلك، بامتيازات موازية للمسؤول نفسه، فهو يسافر مع مسؤوله في كل الرحلات، وله الرأي الاول والاخير في اغلب القرارات ان لم تكن كلها، واكتسب حقا من مسؤوله للتوقيع وبنفس القلم على اي كتاب رسمي مرفوع لاعلى المستويات.. انها امتيازات خرافية.
كما ان له الحق في التعيين والطرد والخمط واللغف، واغلب المشاريع العمرانية والثقافية والصحية وكل المجالات كان لمدير المكتب الدور الرئيس في افشالها او تمريرها او وضعها في الادراج او في مهب الريح... ليس في هذا الكلام اي افتراء على اي شخص، فالادلة الموجودة والمعروفة للجميع كثيرة وابرزها وليس آخرها مدير مكتب وزير التجارة الذي لف وزارة التجارة بعباءة الوزير فراح الاثنان بنفس تهمة الفساد.
هناك اليوم بعض الجهات السياسية تصارع من اجل الفدرالية والحكومات المستقلة وترفض الحكومة المركزية التي تتحكم باقتصاد بقية المحافظات، وتوجه لحكومات متعددة من اجل ادارة المحافظات بشكل ايسر بدون تعرض الى ضغوطات ومزاجيات الحكومة المركزية، اذ اثبتت التجارب الطويلة فشل الحكومة المركزية ونجاح الفدرالية والتعددية. ونفس الجهات السياسية التي تطالب بالفدرالية تضم مكاتبها على متسلطين ممن يريدون ان يكون الحكم مركزيا تسلطيا بأيديهم بغية الإمساك بكل شاردة وواردة.
هذه الشخصية الازدواجية التي نتحدث عنها وضعها علي الوردي دهرا تحت مجهره، لايمكن ان تتغير مادامت الحكومات المتعاقبة مبنية على اساس ان كل مسؤول يعين من اولاده واقاربه وابناء عشيرته وابناء طائفته وقوميته، وربما ممن يحملون نفس فصيلة الدم.
اقول قولي وانا المسؤولة عنه ان حكومتنا يديرها مدير مكتب اكثر مما يديرها المسؤول نفسه، ويديرها تحت شعار (ماطولك بيها العب ابيها). وقرة اعين المسؤول بمديره الذي يسرق ويفسد ويتآمر بأسمه وهو موافق على مايجري.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,364,922
- اليوم العالمي للسلام
- صور في بغداد تنهش مخيلتنا
- عام 2012 عام السلم الاهلي في العراق


المزيد.....




- السعودية.. مجهول يطعن مشاركين في مسرحية بالرياض
- العثماني..المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا
- شرطة الرياض تؤكد إصابة فنانين بواقعة الطعن.. وتعلن اعتقال -م ...
- شاهد.. أول فنان فلسطيني يحترف النحت على رؤوس أقلام الرصاص
- السعودية.. مجهول يطعن مشاركين في مسرحية بحدائق الملز بالرياض ...
- كيف تربعت الأمريكية ليزا فاندربامب على قمة برامج -تلفزيون ال ...
- المخرج مجدي أبو عميرة يكشف لـ-سبوتنيك- تفاصيل مسلسله الجديد ...
- دراسة: الرقص والغناء وزيارة المتاحف أنشطة مفيدة للصحة
- الفنانة التونسية هند صبري: -بداخلي جزء من شخصية نورا من فيلم ...
- فنان مصري يعلن إصابته بالبهاق.. ورسائل تضامن من نجوم عرب


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - تضامن عبدالمحسن - امتيازات مدراء المكاتب.. فوق العادة