أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام ناصر الخدادي - حقوقنا بين الأدعية والنذور !!...














المزيد.....

حقوقنا بين الأدعية والنذور !!...


سلام ناصر الخدادي

الحوار المتمدن-العدد: 4235 - 2013 / 10 / 4 - 02:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد تجارب مريرة ، بين قمع واستهداف وملاحقة وسجن وتصفيات جسدية للقوى الوطنية التقدمية والدينية ، وحرب مع إيران استمرت 8 أعوام ، ثم غزو الكويت وما تلاها من حرب ضروس مدمرة ، أرجعت العراق الى مئة عام للوراء .. مع حصار مرير قاسي وجائر ...
عانى العراقيون الأمرّين طيلة 30 عاما من حكم صدام حسين في السلطة ، بقبضة حديدية لا مناص منها ، معتمدا مبدأ ( العراقي متهم ، حتى وان لم تثبت إدانته ) !!... مترأسا للمؤسسة العسكرية والأمنية والحزبية .. يمد اذرعها الأخطبوطية لكل مفاصل الدولة والبيوت دون استثناء ...
ليجد الشعب نفسه أمام وحش كاسر .. لا يعرف سوى لغة الإعدام او دهاليز إخفاء المعارضين !!.. فما كان منه وهو ( العبد الفقير ) ..إلا أن نجد فريقين ، الأول رفع أيديه الى السماء ، طالبا الرحمة والخلاص من هذا الكابوس المخيف ، وهذا النظام الدموي ذي اللون الزيتوني !!!.. والذي لا يبدو بالأفق اي بصيص نور او كوة ضوء...
في حين كان القسم الاخر .. متكأ على مقولة ( دع الأيام تفعل ما تشاء .. وطب نفسا لما حكم القضاء ) !!.. فآمن بقضاءه وقدره .. قانعا بما كتب له .. مادام وجد نفسه ضعيفا لا حول له ولا قوة .. فلماذا ينطح رأسه بصخرة صماء لتهشمه ومن معه لسابع جد !! ..
وهكذا ؛ عشرة أعوام ، تتبعها ثانية ، لتأتي ثالثة ، والشعب رافعا أيديه للسماء علها تستجيب لطلب الخلاص !!.. متشبثا بكل الأنبياء والأوصياء وعباد الله الصالحين ، ولم يُستثنى احد من الدعاء .. حتى تطول القائمة ، لتشمل أخيرا الأشجار والأحجار !!.. ونذرت النذور ، وأوقدت الشموع ، ولم تترك شاردة او واردة الا ومعها الأدعية والتمائم والاحراز ...
ولم يحدث شيء !!!...
في حين كان فريق ( المتكأين ) قد رضي وقنع بما قسم له .. فمارس حياته بكل ( ممنونية ) مادام هو حي يرزق ، ويشم الهواء !! .. على حد قول احدهم ..وهذه اقصى غاية في الحياة له !!....
حتى أوجدت أمريكا سببا لها ، لتجيش جيوشها وتعد عدتها بماكنة حربية رهيبة ، لتكتسح النظام المترنح أصلا ، فتدمر وتعبث وتهدم وتقتل وتقيل وتسجن وتنصب من تشاء !!...
كل هذا .... أمام أعين ( المتوكلين والمتكأين ) !!.. ولأننا شعب لايجيد الان غير الدعاء والنذور ، لتجربتنا الطويلة وخبرتنا في هذا الميدان (34 ) عاما بامتياز!!، ولا يضاهينا احد عليه .. لذا فاننا نجد كل هذا الخراب والفساد والدمار وسرقة الأموال وتحكم أشباه الرجال بمصير البلاد والعباد ، والفلتان الأمني والاداري .. وتردي الخدمات ، وتدخل دول الجوار وما خلف البحار بشؤون البلد ... اقول ، كل هذا والشعب لم يحرك ساكنا ..
لكنني متفائلا ، واؤكد للجميع :
ان القسم الأعظم ، مازال قلبه على العراق ، ويمارس يوميا الدعاء ليلا ونهارا ، بجهود استثنائية يشكر عليها ، ويردد عبارة لا تفارق شفتيه ابدا : ( عسى أن تُزاح الغمة ، من هذه الأمة ) !!!...
في حين ، ينشط المتكأون علنا .. مرتدين افخم انواع الجبب .. معتمرين العمة على رؤوسهم ، ببريق واضح اللمعان لمحابس راقية في اصابع اليدين !!..
وتستمر النذور ... مع الطبخ في القدور !!...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,608,243,157
- القادة الجدد والصناديق الفارغة
- المندائيون .. وقانون انتخابات الأكثرية !!


المزيد.....




- غسان سلامة: القصف على وادي الربيع بطرابلس قد يكون جريمة حرب ...
- Lenovo تكشف عن نظارة متطورة للواقع المعزز
- الحوثيون: سيتم الإفراج عن السفينة المحتجزة في البحر الأحمر ح ...
- السيسي يبحث تدشين مشروعات عسكرية مع ألمانيا
- -الذرية الدولية-: مخزون إيران من الماء الثقيل تجاوز الحد الم ...
- بشار الأسد: أهم ما ينقصنا هو تفعيل الحوار
- نجل مسؤول في حماس ينتقد قادة الحركة السياسيين على الملأ
- احتجاجات لبنان تمتحن شعبية حزب الله
- هدوء في الشارع الإيراني بعد "أعمال الشغب" إثر رفع ...
- بريطانيا: الأمير أندرو ينفي إقامة علاقة جنسية مع قاصر


المزيد.....

- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام ناصر الخدادي - حقوقنا بين الأدعية والنذور !!...