أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - يحيى سبعي - صِبيةُ القضايا اللقيطة














المزيد.....

صِبيةُ القضايا اللقيطة


يحيى سبعي
الحوار المتمدن-العدد: 1204 - 2005 / 5 / 21 - 09:09
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


ـ إلى زلم إلكتروني من أزلام الارتزاق بالوطن في السعودية.
أتوا يُغالون في أخطائهم بسبقٍ ما خُلق قبيلُه من قبل!

يُخادعون الله قبل المذعنين..

هؤلاء قلة من المرتزقة الصغار، لا يألون وزرا في الوطن، فيُلصقونه بهتانا بـعبارة (الوطن أولاً) في ظاهرها وباطنها فاقرة على السواء!

ولا تذهب بعيدا فهم مريدي علل مؤسسة، يخفضون للمداهنات، لوجه العار ألف جناح وجبهة واحدة أسموها (الوطن أولاً)!

إنهم الفاتحون الجدد، بذات السلاح القديم الذي نعرف ذخيرته جيدا، وبذات الكتاب المسوم، الآن يشيعون للعورات عتمة أخرى، ويرخصون الحدود، يسفكون العلم، لا نشيد لهم، لا طوابير للغد، ويكتبون للسماء النوايا، ويخلطون في أجندة الوطنيين الحقيقيين، دونما حياء يخف بالحماس للوطن الصادق.

هؤلاء.. صغار الضغائن، فتيةُ الأكاذيب "الوطنية"، يسومون الأنقياءَ / المثقفين الثلاثة نكالةَ الظرف، ويغيبون كل صوت ينادي باسم الثلاثة، ويعلنون فريتهم (الوطن أولاً)، الأنقياء الثلاثة الذين حصنوا القلب من معاول الرفض والخوف واللصوص، وهم الذين رصوا على أكتافنا الطمأنينة، وذهبوا في الليل وحيدين؛ سألونا انتظارهم قادمين بنصف الرغيف والضوء كاملا، هم الذين استأثروا بالمعركة الصادقة؛ لأجلنا/ الوطن، ويأتي صبيةُ القضايا اللقيطة يقرءون علينا بيان أباطيلهم عن من صدقوا الوطن/الأرض أبدا.

إلى أين يسوقون قوادو الريبةِ هذا الأمل، وأي جرف يحتذون إذ يهيمون فيما هم يرونه (الوطن أولا)، ويكتبون عن إصلاح رخيص، ويتلون حرصهم الباطل، ويُملون وجودهم بين دفتي الوطن؛ فيما يحسبونه عروتهم ولا انفصام لهم؟!



ليعلم هؤلاء الذين يُجزون نظيرَ الضمير بضاعةً بخس..

أن الوطن ليس لتجزية الوقت، ولا لمساومات أي مرحلة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرياض

يحيى سبعي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تعالى معاليه .. يغفو في ظهيرة الرماد


المزيد.....




- بعد تحرير الرقة.. تقرير: الاعتقاد بوقوف تنظيم القاعدة كمراقب ...
- تيلرسون يرعى في الرياض تقاربا سعوديا عراقيا
- اليابانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات مصيرية لرئيس الوزراء
- ترامب يدافع عن تغريداته ويقول أنها ساهمت في وصوله إلى البيت ...
- استراليا تعتزم تشديد أمن المطارات بعد إحباط هجوم إرهابي
- السعودية والعراق يطلقان مجلسا للتنسيق المشترك
- اليابانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات مصيرية لرئيس الوزراء
- ترامب يدافع عن تغريداته ويقول أنها ساهمت في وصوله إلى البيت ...
- استراليا تعتزم تشديد أمن المطارات بعد إحباط هجوم إرهابي
- استراليا تعتزم تشديد أمن المطارات بعد إحباط هجوم


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - يحيى سبعي - صِبيةُ القضايا اللقيطة