أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الأماميون الثوريون - من يوميات النضال الثوري لمنظمة -إلى الأمام- 1970-1979 الجزء 6





من يوميات النضال الثوري لمنظمة -إلى الأمام- 1970-1979 الجزء 6


الأماميون الثوريون
الحوار المتمدن-العدد: 4190 - 2013 / 8 / 20 - 01:04
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


يأتي نشر هذه الحلقات "من يوميات النضال الثوري لمنظمة "إلى الأمام" 1970 ـ 1979" ضمن تعهداتنا للمناضلين الماركسيين اللينينين المغاربة لإبراز الخط الثوري لمنظمة "إلى الأمام" في إطار تنوير خط الثورة المغربية كما سطرته المنظمة بنضالات مناضليها الثوريين وبدماء شهدائها، كما تندرج هذه الحلقات السبعة ضمن فضح النظام الكومبرادوري الدموي بالمغرب من جهة وفضح الخط التحريفي داحل المنظمة من جهة ثانية، وإبراز دور المناضلين الثوريين في بناء الخط الثوري للمنظمة والمخاطر التي يشكلها التحريفيون في تدمير خط المنظمة الثوري.

وتشكل هذه الحلقات الضربة القاضية للخط التحريفي الذي يتغنى اليوم بالإستمرارية التاريخية لمنظمة "إلى الأمام"، فلا غرابة أن ينشر هؤلاء سمومهم في أوساط الحركة الماركسيةـاللينينية المغربية بالهجوم على كاتب هذه الحلقات ونعت عمله الثوري هذا بنعوت أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها خسيسة وذنيئة ومسمومة، ونحن نتفهم وضعهم البئيس الذي يرتعش في صرح عروشهم الكارطونية الوهمية في قمم ما يسمونه "النضالات الجماهيرية" التي يوهمون بها الجماهير على أنها "استمرار لخط المنظمة" وهم يعرفون جيدا ما يشكله مضمون هذه الحلقات من خطر على فضح أيديولوجيتهم التحريفية لمن لا يعرفهم بعد خاصة الشباب الثوري.

وهكذا فإننا مستمرون على خط طريق الثورة المغربية الذي سطره شهداء منظمة إلى الأمام وفي صراع مستمر ضد الخط التحريفي المستمر في تشويه النضالات الثورية للمنظمة ضد النظام الكومبرادوري الدموي، وسنستمر على فضح هذا الخط التحريفي أيديولوجيا وسياسيا ونضاليا وتنظيميا.

وتأتي الحلقات القادمة من الجزء الخامس ضمن هذه السلسلة لضرب أسس التحريفية بشكل نهائي لن تقيم لها قائمة بعدها إلا من باب المجازفة والإنتحار السياسي.

الأماميون الثوريون

- فهرس
- الفصل السادس

- حركة العائلات والصعود إلى المواجهة

- تقديم

- ميلاد حركة عائلات السجن المركزي
- أجمل الأمهات والعائلات
- النواة السرية للحركة
- الفصل السادس

حركة العائلات والصعود إلى المواجهة.

تقديم

سيذكر التاريخ بفخر واعتزازذلك الدور البطولي لعائلات المعتقلين وهن يخضن معارك العزة والكرامة دفاعا عن أبنائها وبناتها وإخوتهن وأخواتهن وأزواجهن .وسيذكر التاريخ أكثر النساء منهن اللواتي كن العمود الفقري لكل حركات العائلات التي عرفتها هاته الحقبة, نساء جئن من كل مناطق البلاد , منهن ذوي الأصول البدوية , وأخريات من أصول عمالية أو كادحة ,كلهن جنبا إلى جنب مع نساء أخريات مثقفات وذوي جذور مدينية. تغلبن على الخوف والترهيب , أتين من كل فج عميق غير مكترثات ببعد المسافات وغير مباليات بالتقاليد البالية التي تمنع النساء من ولوج معترك النضال دفاعا عن الكرامة والحرية والحياة.

وفي ليل القهر والعار صرخن لتملأ زغاريدهن كل مكان واهبات الحياة رفضن الردى وجددن دورة الحياة.

كانت صيحاتهن تدخل الدفئ إلى أقبية ودهاليزوغياهب سجون النظام , تشحد الهمم وتنير طريق الأمل رغم برد الإسفلت وصمت القبور.

نصف السماء اقتحمن السماء كلها, نمرات متوثبات , استرخصن كل شئ ليقلن لا للقمع, لا للإهانة ودوس الكرامة, ليعلن نحن هنا وليسقط جدار الصمت وملعون وألف ملعون من يدخل أبنائنا السجون.
من يتجرأ اليوم على أن ينكر أن الحركة النسائية التقدمية المغربية الحالية قد ولدت من رحم هاته الحركة, ومن يستطيع اليوم تجاهل هذا الدرس الذي لقنته للنظام وأزلامه, ومن ينسى أننا جميعا تعلمنا على أيديهن حق المرأة في التحرر بعدما أن كان مبادئ وشعارات مجردة نقرؤها في الكتب,لقد ألهمت هاته الحركة الكتابات والأشعار ومن ربيعها تفتق " أدب السجون" .

في ليل القهر والعار وصمت القبور, حيث كان الجلاد والديكتاتور منتشيا بدماء الشهداء , وحيث ركن الجبناء والحشوية من المداهنين وتجار السياسة على الطلب, إلى الإصطفاف وراء النظام , خرج نساء من هذا الوطن يعلن ميلاد مغرب النضال.

تنشأ حركة العائلات عفويا بمجرد ما ينتقل المعتقلون من الكهوف السرية للنظام إلى السجون العلنية, لتبدأ معاناتهن مع الإدارات السجنية.وأمام أبواب السجون يبدأ التعارف بينهن سواء قبل إدخال الأكل أو خلال الزيارة .ومن خلال التواصل تتحول المعاناة الفردية إلى وعي جماعي بضرورة المواجهة والنضال ضد التعسفات والقوانين المجحفة لإدارة السجن. ومع الأيام تتعزز العلاقات وتنسج الصداقات ويبدأ تبادل الزيارات.(استمرت الدولة الكمبرادورية بالمغرب في العمل بالقوانين المعمول بهافي السجون وجلها موروث عن الحقبة الاستعمارية )( تقسيم الأحياء : الحي العصري ,و الحي" الشريفي "(الأحياء هي مقابل العنابرفي أدبيات السجون المشرقية), الألبسة : الشيباني( لباس فصل الصيف) و " الدراعة "( من الصوف الخشن وهي لباس الشتاء), نظام التغذية, نظام العقوبات : الكاشوات و الزنازن الانعزالية و الضرب و الجلد و التعذيب , نظام الزيارات و الفسحات إضافة إلى تقسيم السجون إلى سجون مدنية و فلاحية, نظام التطبيب ...)
عموما كان السجن في الحقبة الاستعمارية يعكس التراتبية القائمة بين المغاربة( ويسمون الأهالي أي السكان الأصليون ويعتبرون مواطنين من درجة ثانية أو ثالثة) و المعمرين, و بالنسبة للحقبة الاستعمارية الجديدة أصبحت تلك القوانين و التقسيمات تخدم تراتبية اجتماعية طبقية و فئوية .
فمن مجتمع الأهالي انتقل المغرب بعد 56 إلى مجتمع الرعايا.

ميلاد حركة عائلات السجن المركزي

كانت تجربة معتقلي الحملم( الحركة الماركسيةاللينينية المغربية) لسنة 72 هي أول تجربة ساهمت في خلق حركة للعائلات متضامنة مع المعتقلين السياسيين, قامت بأدوار مهمة في الدفاع عن المعتقلين و حقوقهم و مطالبهم و ضد تعسفات الإدارات السجنية, و ستنتقل هذه التجربة إلى مجموعة معتقلي 74 و 75 و 76.

قبل الإنتقال إلى السجن المركزي مساء يوم 7مارس 1977, كان معتقلومجموعة 139( أي المعتقلون الذين قدموا إلى محاكمة الدارالبيضاء في يناير 1977) يقيمون بسجني غبيلة وعين برجة وموزعين على ثلاث مجموعات ( إثنان هما مجموعة 26 ومجموعة 79 ويقيمان بسجن غبيلة, أما الثالثة التي كانت موزعة على مجموعتين : م 61 وم 66 وأصبحت مجموعة واحدة بعد إطلاق سراح 105 معتقل على إثرإضراب نونبر1976, فقد كانت تقيم بسجن عين برجة).

في البداية, كانت العائلات تتجمع على حسب الإنتماء السجني لأبنائها وبناتها( غبيلا , عين برجة).لكن ما إن انطلقت محاكمة الدار البيضاء في 3 يناير 1977 حتى توحدت المجموعات المختلفة للعائلات في مواجهة المشاكل الجماعية المتولدة عن المحاكمة والتي كانت العائلات تتابع أطوارها بحضور مكثف.

وحين قرر البوليس بمباركة من هيئة المحكمة إعادة النظرفي هذا الحضور إلى القاعة بتقليص عدده بالنسبة لكل عائلة( واحد عن كل عائلة) , ثار غضب العائلات وخرجت إلى الشارع في تظاهرة احتجاجية ضد هذا القرار,فقامت الأجهزة القمعية باعتقالها وقضت ليلة بكاملها وصبيحة اليوم الموالي بإحدى الكوميساريات قبل إطلاق سراحها. كانت هاته الخطوة النضالية الأولى, وما تبعها من قمع, بمثابة تعميد للحركة سيساهم في نزع الخوف والإستعداد للنضال دفاعا عن الأبناء والبنات والأزواج.

وتدريجيا توحدت المجموعة وتشكلت طلائعها النسائية لتنصهرفيما سمي فيما بعد ب "حركة عائلات السجن المركزي"بعد نقل المعتقلين السياسيين إلى السجن المركزي يوم 7 مارس 1977.كما اندمجت مجموعة من النساء اللواتي كن ينتمين إلى حركة عائلات 72 بالحركة ومنهن خديجة لمنبهي ولطيفة القندوسي وأخريات.

و للإشارة فإلى جانب المحامين الذين تعبأوا للدفاع عن المجموعةخلال محاكمة يناير 77 , لعبت العائلات دورا أساسيا في دعم المعتقلين السياسيين .وقد كانت العائلات تستقبل مداخلات وردود المعتقلين السياسيين على تعسفات هيئة المحكمة بالزغاريد التي كانت تملأ جنبات القاعة حماسا ,مذكية بذلك روح المقاومة والمواجهة لدى المعتقلين.

واندمجت العائلات بالمعتقلين خلال حادثة فرار السيئ الذكر أحمد أفزاز( رئيس المحكمة) ونفس الشئ عندما أصدرت المحكمة أحكامها الجائرة ,وقام المعتقلون يرددون الأناشيد الثورية معلنين استعدادهم لمواصلة النضال, فمن" قلب السجون ينبع الثوار...."و"لنا يارفاق لقاء غدا..." كانتا من الأناشيد التي تم ترديدها طويلا خلال فجر ذلك اليوم المشهود حين أصدرالنظام الكمبرادوري عبر محاكمة صورية وقضاة كراكيز أحكامه الجائرة التي تجاوزت العديد من القرون .
بعد ترحيل المعتقلين إلى السجن المركزي وتقسيمهم إلى مجموعات وإدخال مجموعة منهم حي العزلة ( حي د) ثار غضب العائلات فقمن بتنظيم الإحتجاج و طلبن مقابلة مدير السجن المركزي. وأمام تعنت الإدارة توجهن إلى إدارة السجون بالرباط وقمن بوقفة احتجاجية وطالبن بمقابلة المديرالعام للإدارة.هكذا دشنت العائلات وخاصة النساء منهن معركة السجن المركزي التي بدأت منذ وصول المعتقلين يوم 7 مارس ,1977ومنذ ذلك الحين لم تتخلف العائلات عن أي معركة خاضها المعتقلون السياسيون داخل السجن المركزي .

شكلت الحركة وخاصة فصيلتها النسائية الدرع الأساسي الذي دعم معركة نونبر 1977 البطولية (إضراب عن الطعام دام45 يوما سقطت فيه الرفيقة سعيدة لمنبهي شهيدة يوم 11دجنبر 1977).وما أن اندلعت هاته الأخيرة حتى تحركت العائلات ولم يعد شغلها الشاغل سوى إنقاد أبنائها وإبقائهم على قيد الحياة ودعم مطالبهم العادلة حتى النهاية.

ولم يزد تعنت النظام وزبانيته العائلات إلا إصرارا على النضال, فكبرت حركتهن لتصبح إحدى أكبر حركات أسر المعتقلين السياسيين في مغرب "الرعايا" الذي جاء على أنقاض مغرب "الأهالي" الذي أقامه الاستعمار الفرنسي في المغرب.وليس غريبا كما قلنا أعلاه أن يكون قانون السجون الجاري به العمل من صنع الاستعمار الفرنسي ,الذي كان هو من بنى أشهر السجون المغربية ومنها أكبرها على الإطلاق بل حتى على المستوى الإفريقي ونعني به السجن المركزي بالقنيطرة الذي كانت الأجيال التي دخلته تقول عنه "الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود", وتعد السنوات فيه بالأيام فقط نظرا لطول المدد التي يقضيها المعتقلون هناك,فيقال مثلا الصيف والصيف يساوي 8 أيام وصيف آخر 15 يوما.السجن عبارة عن مدينة قمعية مصغرة تضم العديد من الأحياء والمعامل التي يتم فيها استغلال السجناء مقابل بضع دراهم وتستفيد إدراة السجون من المبيعات التي تعرضها في المعارض الكبرى من خلال مداخيل هامة.
خلال معركة نونبر 1977 تنوعت الأشكال النضالية لحركة العائلات واغتنت كثيرا بالتجارب الميدانية, فمن زيارة المحامين والإحتجاج أمام إدارة السجون ووزارة العدل ودخول الكليات والبحث عن دعم الحركة الطلابية ومساندة الجمعيات ودخول مقرات الأحزاب (بعضها كان يرفض استقبالها) والقيام بالإعتصامات كما وقع في مقر الأمم المتحدة بالرباط ومسجد السنة حيث تم إخراجهن بالقوة, إلى المشاركة في المظاهرات والمسيرات( مسيرات فاتح ماي) والتجمعات حاملات صور المعتقلين والمعتقلات كما كان يحصل في تجمعات الحركة الطلابية حيث تلقى كلمات العائلات والمعتقلين. كما نظمن لقاءات بالمنازل والكليات تخليدا لذكرى الشهداء.في كل المعارك والمسيرات واللقاءات حملن صور المعتقلين وطالبن بإطلاق سراحهم.

لقد كانت حركة العائلات هي الداعم الرئيسي للمعتقلين السياسيين بكل السجون وهي الحصن الحصين للدفاع عن المكتسبات التي حققوها بنضالهم ودماء شهدائهم.وخلال كل هذا وذاك أبدعت الحركة أشكالا نضالية دخلت تاريخ مغرب النضال, وستبقى مستمرة إلى أن يسقط مغرب القمع والإستغلال والإضطهاد.على الأجيال الجديدة أن تتذكر دائما أن هاته الحركة أبدعت أسلوب الإعتصام ( كما حصل في مقر الأمم المتحدة بالرباط وبمقرات الأحزاب وبأماكن أخرى) وكانت وراء العديد من الأمسيات الشعرية والغنائية التي أنتجت العديد من الشعراء والفنانين الملتزمين بقضايا شعبهم.( مثال زريقة وسعيد المغربي....).

- أجمل الأمهات والعائلات:

من الزوجات: نجية عبابو, مليكة الزهراوي,حليمة, ليسيل ديما, خديجة لمنبهي, جوسلين اللعبي, لطيفة القندوسي.

من الأخوات: الضاوية, فاطمة لعريش, خديجة لعريش.أخوات لحسن بركات, خديجة نوضة..............

من الأمهات: مي فاطمة(أم حسن السملالي التي حولت بيتها إلى ملتقى للعائلات), مي عيشة(اسمها الكامل: عائشة توفيق وكانت إحدى النساء الأكثر جرأة), مي باشا( أم عبد الله زعزاع),أم لحسن بركات , أم لحرش الصديق, ثريا السقاط............
من الشباب: عبد الهادي الزايدي.....

من الإخوة: عمر جبيهة وهو طبيب قدم الكثير للمعتقلين وللعائلات وكان نموذجا للطبيب المرتبط بقضايا شعبه ومثالا للنزاهة والتواضع.وعبد الهادي الزيدي( أخ ادريس الزيدي) الذي كان من العناصرالطليعية في حركة العائلات.
من الآباء: أحمد السريفي المعروف بخاي حمد( حسب النطق الطنجاوي) رجل لا تغادر الإبتسامة محياه وكان مولعا بنقل الأخبارالسياسية من الإذاعات الدولية.......

النواة السرية للحركة ككل حركة اجتماعية أو احتجاجية , كانت الحركة تعرف مستويات مختلفة من الوعي والممارسة النضالية. فكان طبيعيا أن تبرز من داخلها عناصرطليعية وأخرى مشاركة او متعاطفة.

وفي معمعان النضال شكلت "إلى الأمام" لجنة تضم مجموعة من الطليعيات اللواتي كن يقمن بأدوار ومهام مختلفة .وكانت هاته المجموعة تتشكل من خديجة لعريش( التي أنجزت الكثير من المهام التي كانت تتطلب شجاعة نادرة) وليسيل ديما ونجية عبابو وعبد الهادي الزيدي وفاطمة لعريش ....

من داخل السجن قامت اللجنة القيادية للمنظمة بتنسيق العمل مع هاته النواة في ظروف بالغة التعقيد اتسمت بالإلتزام بالسرية حفاظا على أمن النواة وأمن المنظمة. كما كان يتم التنسيق مع رفاق"23مارس" التيار الثوري ورفاق "لنخدم الشعب".

ومن الرفاق الذين تحملوا مسؤوليات في هذا المجال من داخل اللجنة القيادية: ادريس بن زكري, فؤاد الهيلالي, ادريس الزايدي,أحمد ايت بناصر. ومن خارج اللجنة عبد الله زعزاع, ادريس بويسف الركاب وآخرون.

فراد الهيلالي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,052,581
- من يوميات النضال الثوري لمنظمة -إلى الأمام- 1970 – 1979 الج ...
- من يوميات النضال الثوري لمنظمة -إلى الأمام- 1970-1979 الجزء ...
- من يوميات النضال الثوري لمنظمة -إلى الأمام- 1970-1979 الجزء ...
- من يوميات النضال الثوري لمنظمة -إلى الأمام- 1970-1979 الجزء ...
- من يوميات النضال الثوري لمنظمة -إلى الأمام- 1970-1979 الجزء ...
- الرد الشعبي على المؤامرة الإمبريالية و الرجعية في المنطقة
- رسالة أبراهام السرفاتي إلى ابنه موريس( علي )
- عهد الحماية الفرنسية من جديد
- الموقف الوطني الحقيقي من الصحراء و مهام الحركة الجماهيرية و ...
- الماركسيون-اللينينيون يحاكمون بتونس
- لنكشف عن حقيقة التدخل في الزايير من طرف الحكم العميل
- مغرب النضال : المستقبل بين يدي الطبقة العاملة
- كيف نشأ اليسار الماركسي – اللينيني ؟
- نداء من أجل التضامن مع المعتقلين السياسيين في المغرب
- حكم الحسن – عبد الله – الدليمي حكم العطش و الجوع و الطرد و ا ...
- ليسقط برلمان الخونة والإنتهازيين
- البنية التنظيمية لمنظمة - إلى الأمام - (مرحلة 1970-1980)
- الندوة التحضيرية للقطاع الطلابي
- نحو تهيئ شروط قيادة النضال الدفاعي للحركة الجماهيرية
- من أجل خط ماركسي لينيني لحزب البروليتاريا المغربي


المزيد.....




- طنجة // وقفة احتجاجية للعمال المطرودين بمدخل المنطقة الحرة . ...
- يوسف وهبي // الثورة الالمانية..1918- 1922
- Les Militants Marocains à l’Etranger M.M.E //Que faire… mouv ...
- مسيرة “التطبيع خيانة”: الفلسطينيون يبدأون معركة تصفية الحساب ...
- تابت: من المسؤول عن تجاهل رأي نقابة المهندسين في فضيحة الايد ...
- وزير خارجية البرازيل الجديد: تغيرات المناخ مؤامرة ماركسية
- امين عام الاشتراكي يعزي بوفاة القاضي جمال محمد عمر
- شيوعيون يزرعون عبَّاد الشمس
- شاهد: مئات المتظاهرين يطالبون ميركل بمغادرة مدينتهم
- شاهد: مئات المتظاهرين يطالبون ميركل بمغادرة مدينتهم


المزيد.....

- المنظمة الماركسية ــ اللينينية المغربية "إلى الأمام": الخط ا ... / موقع 30 عشت
- الماركسية والفلسفة / آلان وودز
- القانون واستبطان العنف - ترجمة : سعيد العليمى / جاك دريدا
- كتاب مدخل إلى الفلسفة الماركسية - 2018 / غازي الصوراني
- كناب النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية - المجلد ا ... / غازي الصوراني
- الفوضى المناخية: الرأسمالية هي السبب / بن كوري
- أطروحات نظريه ماركسيه ثوريه صديقه:- البرنامج النضالي للطبقة ... / تيار الكفاح العمالى - مصر
- الثورة في المستعمرات والدول العمالية المشوهة / تيد غرانت
- تكامل وتلاقي المادية الجدلية والفرويدية / محسن البلاسي
- نحو تهييء شروط قيادة النضال الدفاعي للحركة الجماهيرية / شيوعيون امميون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - الأماميون الثوريون - من يوميات النضال الثوري لمنظمة -إلى الأمام- 1970-1979 الجزء 6