أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز الحاج - لا عصمة لأحد.....[ مقال 1 ]










المزيد.....

لا عصمة لأحد.....[ مقال 1 ]


عزيز الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 08:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



"القس في الكنيسة ورئيس البلدية في البلدية."
هذا شعار فرنسي ليس بالجديد لفرز وتحديد ميادين اختصاص وواجبات رجال الدين ورجال الساسة. يمكن تحويره عندنا كالآتي مثلا: " رجل الدين للجامع والحسينية والكنيسة، ورجل السياسة لشؤون السياسة والدولة."
في الدولة الديمقراطية يحق لرجل الدين إبداء الرأي في الشؤون السياسية كأي مواطن آخر، ولكنه، في الوقت نفسه، وكرجال السياسة، معرض للنقد والحساب على آرائه ومواقفه السياسية. وعندما تكون الشؤون والأوضاع السياسية معقدة ومرتبكة ومتشابكة، ومنزلقاتها كثيرة، كما الحال عندنا، يكون تدخل رجل الدين في السياسة لغير صالحه، ولا لصالح الدين من حيث خطر إقحام الدين في المطبات والصراعات والخلافات والانتهاكات. فدعمه مثلا لحكومة تنتهك الحريات وتمارس التعذيب سيبرر القول إنه هو أيضا يتحمل مسؤولية إساءات الحاكم الذي منحه رجل الدين الدعم والتزكية.
إن واجب رجال الدين هو الموعظة الحسنة والدعوة للأخلاق الحميدة ونشر مفاهيم التسامح والمحبة ونبذ العنف، والدعوة للتآخي بين البشر. وحين يقتحم المرجع الديني خضم الصراعات السياسية، فلابد له من أن يكون مع هذا الطرف أو ذاك، ومع هذا الموقف أو ذاك، مصيبا كان هذا أو على ضلال. وهذا يسئ له كرجل دين يفترض به الحياد، وخصوصا حين يكون مرجعا من مراجع المتدينين من طائفته أو دينه.
حاليا ثمة ضجة ما حول تصريحات لعزة الشابندر، المقرب جدا من المالكي، والوارد اسمه في العديد من القضايا الساخنة، ومنها عقد السلاح الروسي كمثال. الرجل انتقد تدخل المرجعية الشيعية في شؤون الدولة، فوبخ على ذلك بعنف من حزبه ومن رجال المرجعية. والواقع أن انتقاده جاء بعد انتقادات وجهت للحكومة من ناطقين باسم السيد السيستاني. وكان نائب من القانونية أيضا، حسن الأسدي، قد اعتبر المرجعية كتنظيم للمجتمع المدني. فوبخ وعوقب. وتصريحه جاء أيضا بعد انتقادات لناطقين باسم السيستاني للحكومة. وقبل هذين، غمز الصدر من قناة المرجعية، متهما إياها ضمنا بمحاباة القائمة القانونية! وهكذا يبدو لي أن هذه المواقف والتصريحات المتلاحقة تخص أطراف الإتلاف الشيعي نفسه، وما يدور أحيانا ضمن تشكيلتها من خلافات ومنافسات. وهي بالتالي لا تخلو من أغراض سياسية وحزبية وحتى شخصية. وربما لم يكن هذا قصد نائب كردستاني انتقد تدخل المرجعية في تفاصيل الشؤون السياسية للدولة موضحا أننا لسنا في دولة الولي الفقيه.
إذا استعرضنا التطورات والمواقف منذ الأيام الأولى لسقوط النظام السابق، لأمكن إيراد التالي فيما يخص مواقف المرجعية الشيعية في العراق والتعامل معها:
لقد وقفت المرجعية منذ البداية ضد استخدام العنف، ودعت إلى تفهم الوضع الذي استدعى وجود القوات الحليفة. وباسم السيستاني، أدينت أعمال العنف واستيلاء متطرفين من الشيعة في بغداد على مساجد للسنة. وفي حينه، ورد باسم السيستاني تصريح موجه لبول بريمر مفاده: " نحن الاثنين غير عراقيين، فلندع العراقيين يحلون مشاكلهم بأنفسهم."
وما أن مضت شهور أخرى، حتى انفجرت وتصاعدت باسمه دعوات لانتخابات عاجلة، في الوقت الذي كان فيه الأمن مهددا، والتركات كثيرة وخطيرة، والشعب لما يتنفس بعد. كانت دعوات الانتخابات العاجلة تجري بإلحاح وبلهجة تهديد، وتترافق مع إلحاح الجامعة العربية وملالي إيران وبعض أعضاء بعثة الأمم المتحدة.
تلك النداءات والتحركات المرتجلة والصاخبة قابلها فريق من الساسة والمثقفين العراقيين، وخصوصا من الطائفة الشيعية، برفض ونقد، وذلك من موقع الحرص الوطني النزيه، وبعيدا عن كل منافسات أو خصومات أو سياسية أو تنافس على مراكز الدولة.
شخصيا، أشدت مرارا بدور السيستاني لنبذ العنف والتآخي. وفي أكثر من مقال قلت إننا يجب أن نشكر هذه المواقف. ولكن حين اندلعت صرخات الانتخابات العاجلة، كنت مع المنتقدين والمطالبين بالتريث الزمني. وكان واضحا أن الأحزاب والشخصيات السياسية الشيعية هي التي كانت تحث على دعوة الانتخابات العاجلة وتؤجج الموقف. ويظهر أيضا أن بول بريمر نفسه كان على مراسلات مستمرة مع مكتب السيستاني من خلال مبعوث خاص من الأخير. وكل هذه التحركات السياسية العراقية والأميركية هي التي شجعت المرجعية الشيعية على الانخراط المفرط والمستمر في العملية السياسية لحد تزكيتها رسميا لقائمة الإتلاف الانتخابي الشيعي في الانتخابات الأولى بداية عام 2005، وتزكيتها ضمنا في الانتخابات التالية. ومجيء حكومة الجعفري، واندلاع الحرب الطائفية فيما بعد. وأيضا التسرع بوضع دستور متناقض مبني على أحكام الشريعة.
إن استخدام اسم وعنوان المرجعية في الانتخابات، وتضمين الموقف محتوى دينيا ومذهبيا [ قائمة المؤمنين] واجه انتقادات مرة من لفيف من المثقفين العراقيين، كان منهم الأستاذ حميد الخاقاني في خطابه المتميز الموجه للمرجع الأعلى بعنوان "محنة الفقيه"[ حسبما أتذكر]، حيث يذكّر الجميع بان الطائفة لا تبني وطنا، وأنه ليس هناك من يحق له ادعاء احتكار تمثيل طائفة بعينها. وكان يقصد الأحزاب الشيعية. وورد في الخطاب نقد مر لأداء حكومة الإتلاف، وكيف أن ذلك أساء مباشرة للمرجعية نفسها التي ارتضت تبني القائمة الموحدة. وأوضح أن تدخل رجال الدين في السياسة يسئ للدين كما يعرقل العمل السياسي. ولو أردنا إيراد قائمة المنتقدين لتلك المواقف، التي كادت تجعل من السيستاني خامنئي العراق[ ربما من حيث لا يريد هو]، لوجدنا أن أكثرية المعترضين مثقفون من الشيعة، الذين لا يمكن اتهامهم بالدافع الطائفي أو الغرض الحزبي والمطمح الشخصي.
وقد تطورت الأمور إلى تدافع الساسة من شيعة وسنة على أبواب المرجعية. وكل وزير يزور النجف ويعود ليصرح بأنه سوف يعمل وفق توصيات المرجعية: من الكهرباء والنفط، وإلى التعليم العالي والتربية!
إن المعضلة الحقيقية هي أن السيد السيستاني لا يظهر لا في خطبة صلاة ولا في ندوة ولا في تلفزيون ولا راديو، لنعرف من لسانه هو نصائحه وتوصياته وآراءه في شؤون البلد. وبذلك تنقطع التكهنات والتساؤلات السارية.
الحوار المتمدن في 13 آب 2013 ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,624,887
- مصر والمفارقات الأميركية الخطرة..
- العراق بين الجماهير والنخب [ 2-2 ]
- العراق بين الجماهير والنخب [ 1-2 ]..
- القاعدة وإيران...
- الحسابات السياسية وراء الصراعات الفقهية المذهبية..
- الانتقام السياسي والثأر الطائفي عدوان على القانون وانحدار إن ...
- نوروز رمزا للنضال وإرادة الحياة...
- يوم المرأة بين العام والخاص
- مع (حدث بين النهرين) [4]
- مع (حدث بين النهرين) [3]
- مع (حدث بين النهرين) [2]
- مع كتاب (حدث بين ألنهرين) استعراض وتقييم...
- على هامش السيرة السياسية [ 2] في البدء كانت الثورة
- على هامش السيرة السياسية الحدث بين نزاهة السرد وهوس الافتراء ...
- تكذيب شهادة مزورة
- آفاق العلمانية في العراق والمنطقة [7 – خاتمة الملاحظات]
- آفاق العلمانية في العراق والمنطقة [ 6]
- آفاق العلمانية في العراق والمنطقة [ 5 ] ..
- آفاق العلمانية في العراق والمنطقة [4 - ]
- آفاق العلمانية في العراق والمنطقة [3]


المزيد.....




- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز الحاج - لا عصمة لأحد.....[ مقال 1 ]