أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - اكرام نجم - لاتنتظر العون من احد ابدأ بنفسك!!














المزيد.....

لاتنتظر العون من احد ابدأ بنفسك!!


اكرام نجم

الحوار المتمدن-العدد: 4030 - 2013 / 3 / 13 - 18:50
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


اذا اردت ان تكون قويا" فعليك ان تتعلم كيف تحاول الوقوف بمفردك اذا سقطت, ولا ضير ان يأتي من يساعدك للوقوف على قدميك من جديد , لكن في حال مثل العراق اليوم وبعد كل ما مر به , عليه ان يحاول الوقوف من جديد , علينا ان لاننتظر اكثر مما انتظرناه , ليساعدنا للوقوف من جديد على اقدامنا, ستقل لي ان الامر ليس بسيطا"ا وهينا" , قد تتصور او تعتقد ذلك لكن الحقيقة انك تقدر ان تقف من جديد , ومن المنطقي ان تبحث عمن يساعدك من ابناء بلدك الشرفاء ليوقفوك من جديد , لسبب بسيط لاْنه ومن خلال التجارب المريرة التي مرّ بها العراق اثبتت انه لا احد سيساعدك على الوقوف من جديد من غير ابناء شعبك , لذا فلا تنتظر كثيرا" وابحث عن الطيبيبن من ابناء الرافدين وبالتأكيد ستجدهم , ليمدوا يد العون لك ويساعدوك على الوقوف والسير من جديد حتى ولو كان بارجل عرجاء وضعيفة.
مشكلتنا اليوم في العراق ان الانا هي سيدة كل شيء , اصبحت الاله الذي نعبد , فالكل اصبح يفكر بنفسه وكم يجني وكم يدخر , وماذا سيفعل بذلك , لا احد يضع العراق في حسابته اولا", لم يعد الكثيرين من العراقي يهتمون بما يمكن ان يحدث لاي مرفق من مرافق العراق, فكل يبكي ليلاه, ويرمي باللوم على الحكومة والصراعات السياسية والمحاصصة والحقوق لتلك الفئة , وللاخرى وووالخ, ولا احد يأخذ زمام المبادرة للبدء بعمل وطني حقيقي للعراق.
قد يتهمنىي الكثيرين بالمثالية , او الغباء , لاْن ما اقوله لايناسبه ولايهمه, ولكن هل يا ترى فرغ العراق من الاخيار والمصلحين, اين ذهب العراقيون احفاد المفكرين والفلاسفة والعلماء الذين اناروا العالم باصلاحاتهم وباعمالهم العظيمة؟؟
الحقيقة الوحيدة في العراق اليوم هي, ان علينا ان ندرك كعراقيين انه لا احد يستطيع ان يعيد الحياة لبلدنا الحبيب , والرفاه والسعادة لاطفالنا والحياة الكريمة لنا الا نحن بانفسنا, لاننا نحن الشعب وبدوننا ليس هناك وطن اسمه العراق, علينا ان ننبذ لغة التشاؤم , ونتوقف عن اطلاق الحجج في توقف حركة البناء وعودة العراق الى وضعه الطبيعي ,
قد يقول اخرين ان العراق مليء باللصوص والمرتشين والفاسدين , فليكن ذلك صحيحا", اعتقد ان هؤلاء لايمثلون جميع الشعب العراقي , كما انهم عندما يرون كل يتحمل مسؤوليته تجاه الوطن , فسيحتقر نفسه ويتوقف عن الاضرار به, وباعتقادي ان مثل تلك الفئة استطاعت ان تحصل على كل ما ارادته من سرقات ونهب ورشوة الخ, وقد ان الاوان اليوم ليوقفها الشعب عن ذلك , اذ لن تتوقف وستتمادى في الفساد الضرر بالوطن والشعب طالما تخلى الك عن مسؤوليته الوطن تجاه العراق.
نستطيع نحن كشعب خلاق البدء في برنامج تغيير واصلاح وبناء من بيوتنا ومدارسنا وحاراتنا, ومؤوسساتنا , علينا ان ننشر تربية وثقافة جديدة في مجتمعنا العراقي , ثقافة الحب والتسامح والعمل المشترك , وتحمل المسوؤلية في كل افعالنا الشخصية اولا" ومن ثم تصبح ظواهر صحية يقلدها ويعمل بها كل ابناء المجتمع.
علينا ان نحارب كل وباء خبيث يحاول ان ينتشر في جسد العراق من خلال رفضه وتقديم الضد من خلال سلوكنا الانساني المتحضر , علينا ان نتوقف عن اللهج بلغة الحق فقط ,فالكل يطالب بحقوقه ولا يفي باي واجب من واجباتنا تجاه العراق.
دعوة لكل الخيرين من خلال مؤسساتهم ووسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ان يحثوا الاخرين من ابناء الشعب العراقي على الصحوة من اللامسؤولية واللامبالاة, ونفض غبار الحروب والصراعات والماسي , وبدء مرحلة جديدة من البناء والتفاؤل وشد السواعد من اجل مستقبل العراق واجيالنا القادمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,643,213,742





- أردوغان: لا يمكن لمصر وإسرائيل واليونان التنقيب بالمتوسط دون ...
- مباشر: وثائقي حصري -ليبيا.. العبور إلى الجحيم-
- ثوابت ومتغيرات الأحزاب البريطانية
- اكتشاف وسيلة لعلاج مرض عضال
- -ناشيونال إنترست-: واشنطن أرسلت أحدث مقاتلاتها إلى قطر لمواج ...
- بوتين يرحب بنتائج لقائه الأول مع زيلينسكي
- الحرس الثوري: إذا أخطأت إسرائيل تجاهنا سنسويها بالأرض انطلاق ...
- الأسد تعليقا على احتجاجات لبنان: إيجابية إذا ما كانت عفوية و ...
- من هو الشاب الإيراني الذي ينافس بوريس جونسون في عقر داره؟
- شاهد: نسويتان من "فيمن" عاريتا الصدر تقاطعان دخول ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - اكرام نجم - لاتنتظر العون من احد ابدأ بنفسك!!