أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام محمد - لا يعرف شيئا قبل الكتابة















المزيد.....

لا يعرف شيئا قبل الكتابة


وسام محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3958 - 2012 / 12 / 31 - 18:24
المحور: الادب والفن
    



فكرت لو أنه يمكنني سرد تفاصيل الثورة من بدايتها، التفاصيل التي لا يعرفها الكثيرون والتي تغدو مع مرور الوقت مهمة، وفكرت أيضاً أنه لا يمكنني تقمص دور المناضل وسرد تلك الأحداث من هذا المنطلق، نسيت الأمر لبعض الوقت ومن جديد بدأت أفكر بطفولتي البعيدة، بتفاصيل لم تكن قد خطرت في بالي من قبل، شعرت برغبة شديدة لسرد مثل تلك التفاصيل..السرد يكون ممتعاً وسهلاً عندما لا يكون هناك قلماً وورقة، عندما نفكر بصمت وحسب، بإمكاني إبتكار التصويرات المدهشة، وتركيب تلك الأحداث كما هي وبقوالب كتابية تبدو حديثة لدرجة أنه لم يسبق لي إستخدامها.
هذه المرة سأكتب، لا يمكنني ترك كل هذه الأفكار الصامتة تتسرب دون الامساك بها، أعرف أن الأمر سيكون بالغ الصعوبة اذا ما قررت الحديث بما أفكر به الآن، سأتوقف عند أول عبارة، وسأغدو كالأبله الذي لا يعرف ماذا يريد أن يقول، الحديث يصيب الخيال بعطب يجعله يتوقف عند نقطة البداية، ولكن بالكتابة يمكنني ربما تحويل هذه الأفكار الصامتة، والذكريات الواضحة إلى كلمات.
كنت لا أزال ما بين الفترة التي فكرت فيها بكتابة تفاصيل الثورة، وتفاصيل أخرى من أيام الطفولة، والفترة التي بدأت فيها الكتابة فعلاً، كان علوي السقاف الذي يجيد الحديث في كل شيء لا يزال عقدتي، وكنت أعلم في قرارة نفسي بأني لن أكون مثله، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالحديث عن الذكريات، أكثر ما أرغب الحديث فيه، ويبقى أكثر الحاحا ويشعرني على الدوام كم أنني كائن بلا ذاكرة أو ذكريات تستحق التذكر والحديث عنها بطريقة مرتبة، وعندما أزور باريس كما أحلم، لا أعرف عندما أعود كيف سأحكي لأصدقائي عنها، أخاف أن أكون سببا في تشويه مدينة عظيمة كباريس، عليّ أن أقلع عن هذا الحلم اللعين الذي لا يسيء للحضارات وحسب بل انه لا يحترم الجمال.
كان علوي يجيد الحديث عن ماضيه، عن تفاصيل صغيرة وبعيدة بنفس الطريقة التي يحكيها الآن للمرة لا اعرف كم، أكثر من العاشرة في الغالب، لم أكن أهتم بأنه يكرر نفس الحكايات، أو استغلال ذلك للتهكم الذي يمارسه معي دائماً بشكل غير متسامح، بمعنى أنني فكرت بأن التكرار بحد ذاته يصلح مادة للتهكم ولكن ما كان يشغلني أكثر ويمنعني من ذلك كيف أنه يحكي تفاصيله المكررة بإتقان في كل مرة بنفس الرومانسية والمثالية، بل غالباً بالكلمات ذاتها، وبذات الإيقاع والاعتزاز الذي يجيده علوي وغالباً عندما لا يتعلق الأمر بالذكريات يكون محقاً بذلك الاعتزاز.
أنا لا أجيد قول حكاية عادية جداً لأكثر من مرة، ونادراً ما أستطيع حكاية حدث مدهش في حياتي ولكني لا أستطيع أن أكرر ذلك الإدهاش مهما بالغت في المحاولة وكان ذلك يقتلني.
في ذات الفترة أيضاً كنت أبدي نوع من الاهتمام بقراءة الروايات والسير الذاتية، ومرة قبل أن أبدأ قراءة كتاب "عشت لأروي" لماركيز صادفت ذلك النوع من المواقف والعبارت المحبطة، كانت ورقة بيضاء كتب عليها: "الحياة ليست ما يعيشه أحدنا، وإنما ما يتذكره وكيف يتذكره ليرويه"، قلت في نفسي إذن علوي السقاف يمتلك هذه الحياة كاملة، وقررت عدم التفكير في مثل هذه الأشياء التي لا طائل من ورائها وشرعت في القراءة، تصبح الأشياء وبعض الأفكار التي لا أستطيع تحقيقها لا طائل، هكذا في غمضة عين والتفكير بأشياء مجدية.
بدأت أقرأ سيرة ماركيز التي سمعتهم يتحدثون عنها بكثرة، كيف أنه ساحر ولا يجيد الإملاء، شعرت بحسد اتجاه صديقي الذي لا يجيد الاملاء وكنت قبل ذلك أعايره كونه يعتبر نفسه صحفي مهم وهو لا يجيد الإملاء، شعرت للحظة بأنه فعلاً سيغدو ماركيز زمانه بينما أنا ساصبح مجرد صحفي مغمور ليس له ذكرايات، أو ربما لديه ذكريات كثيرة لكنه لا يعرف كيف يحكيها.
في علاقتي المبكرة بماركيز قرأت له "مائة عام من العزلة" الرواية التي أحدثت نقلة عالمية في حياة ماركيز وحصل من وراءها على نوبل، وطبع منها 39 مليون نسخة، ولا يستبعد أن تكون قد ترجمت إلى كل لغات العالم بما في ذلك اللغات المحلية جداً، وقعت الرواية في يدي وأنا في الثانوية ولم أكن قد عرفت من هو ماركيز لكني حاولت لأكثر من مرة قراءة الرواية دون فائدة لم أكن لأكمل العشر صفحات الأولى، كانت مملة ومعقدة بدرجة لا تترك فيه مجال لشرف المحاولة، ومع ذلك كنت أحاول أيضاً في مرات لاحقة خصوصاً بعد أن بدأت أعرف من هو ماركيز من خلال قراءتي لمقابلة له، ومقالة مطولة لأحد النقاد عن الواقعية السحرية التي يقول أن ماركيز هو من ابتكرها، لم أكن أعرف ما الذي تعنيه "الواقعية السحرية" ولكن العبارة راقتني كثيراً وبدت سحرية وراقصة، فعاودت محاولة قراءتها مجدداً دون فائدة.
أتذكر بأني سخرت من نوبل هذا الذي يعطي جوائزه الشهيرة لروائيين مملين حسنتهم الوحيدة أنهم يخترعون أشياء من قبيل "الواقعية السحرية".
في سنة أولى جامعة سأحتك بعدد من المثقفين، وسيتحدثون عن مئة عام من العزلة، وعن روايات اخرى لماركيز سأهتم بامر الحصول عليها، لكني لن أفكر بمئة عام من العزلة دون أن اشعر بالاشمئزاز، وعندما أقرأ "الحب في زمن الكوليرا" سأسحب كلامي القديم، وساعتقد بأن نوبل كان محقاً في منح ماركيز جائزته لولا أنه أساء التقدير فقط وتأخرت الجائزة إلى حين صدور مائة عام من العزلة حتى ان الجميع سيعتقد أن الجائزة منحت لهذه الرواية وليس لماركيز ورواياته السابقة وأيضاً واقعيته السحرية.
سأكتشف في وقت متأخر أن الرواية التي كانت معي ترجمة رديئة ومجتزئه بـ 120 صفحة متوسطة ضمن ترجمات عديدة لرواية شغلت العالم وألهمت الكتاب في كل مكان، سأقرأ روايات أخرى لماركيز لكني سأبقى متخوفاً أو ربما أشعر بحرج داخلي إتجاه مائة عام من العزلة.
لا أفكر بقراءتها حالياً، ولا أهتم أن كان هذا سيعد نقيصة بحق كاتب يدعي بأنه بصدد كتابة ذكرياته، التي قد يطورها لرواية.
سأواصل قراءة كتاب "عشت لأروي" الذي هو عبارة عن سيرة ذاتية، كان يدرس الحقوق مثلي، وترك الدراسة في السنة الأخيرة تقريباً وكنت على وشك فعل ذلك، لولا صرامة أبي التي لا ترحم عندما يتعلق الأمر بالدراسة، أنتقل للعمل في الصحافة بأجر زهيد كحالي الان تماماً، إذن تبقى أنني لا أعاني من مشاكل واضحة في الاملاء كتلك التي كان يعاني منها ماركيز، ولكن أصبح لدي إمتيازات أكثر من صديقي الذي لا يجيد الإملاء بينما لا يتمتع بالإمتيازات الأخرى، وكان هذا بمثابة مقبلات ومحفز لأن أغدو روائياً مرموقاً، مع تداخل نفس الظروف السيئة التي صادف أن روائيين أخرين لا يقلون أهمية مروا بها.
في الصفحة الثانية عشرة من سيرة ماركيز "عشت لأروي" سيقول: حتى سن المراهقة، يكون إهتمام الذاكرة منصباً على المستقبل، أكثر من الماضي. ولهذا لم يكن الحنين قد حول ذكرياتي عن القرية إلى المثالية. كنت أتذكرها مثل ما كانت عليه: مكان جيد للعيش، حيث يعرف الجميع بعضهم بعضاً،على ضفة نهر ذي مياه صافية تنساب فوق فرشة من حصى مصقولة، بيضاء وكبيرة مثل بيوض خرافية".
وجدت عزائي الكامل أخيراً والتفسير العلمي لماذا أنا لا أجيد الحديث عن ذكرياتي، ما دمت لا أزال خارجاً من مراهقتي للتو، أفكر بالمستقبل وفي الأثناء أكتشفت بأني أجيد الحديث عنه بعض الشيء. قبل أن أضمن هذه العبارات "الواقعية السحرية" هنا كنت أتمنى لو أستطيع أن أحفظها كي أرددها على مسامع علوي في كل مرة يستعرض فيها ذاكرته المرتبة وذكرياته بمناسبة وبدونها. كنت قد بدأت أتعلم قليلاً من التهكم، ولكني لم أكن أجيد الحفظ كماركيز تماماً، ولم يعد الأمر يشغلني.
في البداية بدأت أكتب من أجل أن يصبح لدي رايا خاصا بي من كثير من القضايا، فأنا لا زلت لا أستطيع أن أقول أن هذا موقفي من قضية ما أيضا، وليس فقط لا أستطيع الحديث عن ذكرياتي، وعندما يحدث لي أن أرتجل رايا ـ رغم أنني أتحاشى هذا كثيرا ـ عندما يحدث ذلك لسبب ما، فإن ما أقوله لا يمكن أن يكون له علاقة بما يمكن تسميته رايا، تتداخل الكلمات على نحو غريب، أفكر في شيء وأقول شيء آخر، ويصبح هذا الكم من التناقضات، والعبارات الغير واضحة هو رأيي الذي تتغير ملامحي الف مرة قبل أن أنتهي منه، أرى ذلك من خلال ملامح من يستمعون إلي، تتغير وكأنها قد واجهت الموقف المحرج في الحياة، بينما تعبيرا آخر يحمل الكثير من الشفقة لإرتباكي، وفي الخلاصة لا يمكن لمن يستمع للراي الذي أقوله أن يصدق أن من تحدث بهذا، هو من نقرأ مقالاته في بعض الأحيان.
أكتب لكي يصبح لدي رايا، هذا ما توصلت إليه، فعندما أطرق قضية ما فإني أقول ما أنا مقتنع به، وعبر الكتابة أحول تلك القناعات إلى كلمات محسوسة يمكنني النطق بها بعد ذلك على نحو مرتب، أكتب أيضا لكي يصبح لدي رايا مكتملا، حتى وانا أكتب أشياء ناقصة أو أنها لا تعبر عن قناعتي، من خلال الكتابة على هذا النحو أختبر مواقفي من قضايا بعينها، أخلق جدلا قبل أن يصل هذا الراي المكتوب إلى القراء، ومع القراء في أحايين كثيرة في ظل مناقشاتهم لما قرأوه، أتوصل لما يمكنني النطق به على اعتبار أنه موقفي الشخصي جدا.
أنا كائن لا أعرف شيئا قبل الكتابة، كان هذا ما توصلت إليه، عندما منحتني الكتابة التي أقتحمتها قبل عام من الآن القدرة على قول أشياء كثيرة، ولكني لا زلت لا أعرف شيئا حتى أنني لا أجيد الحديث عن قراءاتي، لا أستطيع أن أجذب الانتباه لحديث أعتقد أنه مهما ولا أتعلثم، لا أستحضر عندما يتعلق الأمر بالحديث، على عكس الكتابة التي تأتي باشياء كنت أعتقد أنني قد نسيتها منذ زمن، لكنها تبدو بهية، وكأنني تلقيتها للتو، وهذا ما يحدث مع الذكريات أيضا.
عليّ أن أكتب أي شيء قبل أن أحوله إلى كلمات ناطقة ما تلبث أن تختفي هي الأخرى بعد وقت قصير من اتقانها، قبل أيام أكتشفت شيئا ربما يكون له علاقة بهذا الغريب الذي انا فيه ولا أستطيع أن أقول هل هو سيء أم جيد، كان ذلك الشيء أنني قرأت قصيدة لأحد الأصدقاء بذهن شارد، فلفت انتباهي أنه كان يتفاعل مع ما أقوله وكأنه قد سمعه بالفعل، ليس كذلك فقط، بل وكأنه قد فهمه وأعجبه، لولا ذهني الشارد لما انتبهت لذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,652,226





- احتفالية خاصة بالعدد الجديد الصادر من كتاب -المرايا-
- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة
- -مجلس العدل-.. مسرحية ببرلين تحاكي فساد القضاء في بلدان عربي ...
- جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تستعد لتنظيم النسخة ...
- عودة التصعيد بين الجزيرتين الصغيرتين في الخليج البحرين وقطر: ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام محمد - لا يعرف شيئا قبل الكتابة