أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ثائرالربيعي - الصديق الوفي وهيمنة المنصب














المزيد.....

الصديق الوفي وهيمنة المنصب


ثائرالربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 3923 - 2012 / 11 / 26 - 09:16
المحور: حقوق الانسان
    


لقد فقد الملك المدلل ابليس عند الباري هيبته ومكانته بسبب تخليه عن صفة الوفاء لله والتي هي منطلق رائع في التعامل مع الاخرين ،فعندما نتحدث عن الوفاء نقصد بذلك التضحية والايثار والسمو فوق الكثير من المسميات وعلى وجه الخصوص الصديق الوفي الذي يقدم النصيحة ويرشد صديقه الى الطريق الصححيح ليس بدافع النفاق وانما ليميط اللثام وينفض الغبار عن الحقيقية ويقف معه في الشدائد واحلك الظروف ،وقد قال الامام علي (جزا الله الشدائد كل خيراً عرفت بها صديقي من عدوي ) فالاخ يفرض علينا من خلال الامتداد الطبيعي واما الصديق فنحن من نختاره من بين زحام ملايين البشر، فهل للوفاء اجراً مقابل ذلك ؟ وهل للتفاني في العمل والحب للاخرين ومشاركتهم افراحهم واحزانهم تسمية معينة غير تلك التي يطلقها ضعاف النفوس بانها حالة التملق للرئيس للوصول الى المبتغى المنشود والتلون كما تتلون الحرباء وتغير جلدها طبقاً لطبيعة الظروف وقسوتها ؟
هل هذا هو الوصف المناسب لمن يحترم العمل وربه كما يوقولون ولايؤخرمعاملات ولايوجل عمل اليوم لغد ويبتكر ويبدع ويستنهض الهمم في نفوس زملائه ولايحتكر لنفسه علماً هو يعلمه لان هدفه الاول والاخيرهو ان يجد في ذلك رضى الله ورضى ضميره كما انه يجد في ذلك هو الصح وعين الصواب ،وتلك كانت احدى محن وآهات الامام علي (ع) عندما فقد جل من حوله لأصدقائه الخلص الاوفياء الذين يقدمون الولاء والطاعة لمرؤسهم لانهم يدركون ان علي مع الحق والحق مع علي ، فقد قضى ابا ذرنحبه بعد نفيه للبرذا لانه كان يذكر دائما باسس العدالة والاستقامة ،وعمار استشهد في صفين وقتلته الفئة الباغية ،والمقداد ابن اسود الكندي ،وسلمان المحمدي ،ويمين علي مالك الاشتر الذي دس له السم مع العسل ،وظل وحده يعاني فراق الاحبة والاصدقاء الذين تركوا بصمات مؤثرة في قلبه طيلة مسيرة حياته فانشد يقول (تغيرتِ المودة ُ والاخاءُ و قلَّ الصدقُ وانقطعَ الرجاءُ ،و أسلمني الزمانُ إلى صديقٍ كثيرِ الغدرِ ليس له رعاءُ ،وَرُبَّ أَخٍ وَفَيْتُ لهُ وَفِيٍّ و لكن لا يدومُ له وفاءُ ،أَخِلاَّءٌ إذا استَغْنَيْتُ عَنْهُمْ وأَعداءٌ إذا نَزَلَ البَلاَءُ ) انها محنة كل الشرفاء والاحرار فهم يبحثون دائما عن النصيروالمعين لاكمال مشروعهم الاصلاحي والنهضوي وهذا لايتحقق الامن خلال الرجال الذين يحترمون كلمتهم على اساس الالتزام الخلقي والمبداء ،وليس على اساس المصلحة والمنفعة الشخصية ،فكثيرا مايبحث المسؤول عن الموظف الكفوء والمهني الجاد في عمله صاحب الرؤى والافكاروعندما يجده ويفتح له افاق واسعة لغرض الابداع ،تبداء المؤمرات والشائعات وسهام الانتقاص منه لتسقيطه وابعاده من دائرة المرؤس،وكأن التقرب من المديرهو حكراً على فرد اوجماعة دون اخرى،فالجواهروالقي والنفائس والثمينة لاتقدر بثمن،والصديق هوالمرآة التي تعكس الصدق والامانة،فهولايعوض بأي ثمن وكل غالي ونفيس،الا ان عدوا المناصب والامتيازات التي يجلبها الكرسي غيرت من وجه صديقي الذي تنكر لتلك الايام والليالي التي قضيناه في السراء والضراء ،حتى رقم جواله استبدله باخر،والجواب لضرورات ولدواعي امنية،واصبحت كلمة سوف وسوف ...وسوف هي معياره في الوعيد،في حين كانت سابقا نظراته هي من تحاكي مانريده منه،سيزول المنصب وستنقضي الامتيازات وتذهب مهب الريح ،وسيبقى وفائي اليك حاضراً وصدري واسعاً وداري مشرعة ابوابها ،وادركت جيداً لماذا الحسين احاطت به الذئاب من حدب وصوب لانهم تنصلوا من الوفاء لرسول الله (ص) عندما اوصاهم بالمودة بالقربى ،فلو تذكروا ماقدمه الرسول الاكرم من تضحيات جسيمة وما تحمل من اذى بعد ان كانوا اذلاء تحركهم الشهوات عبيدا لدنياهم ،ونقذهم من فوضى الانحطاط والتخلف وارشدهم لحياة حرة كريمة ،ولو كنت مسؤولا ولى القدرة على صنع القرار لوضعت درساً يدرس في المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيه قيم الوفاء والتضحية لشعوب العالم وشرح التجارب والدروس والعبر المستنبطة من صفة الوفاء .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,075,693





- السودان... اعتقال مساعد البشير على خلفية تحقيقات انقلاب 1989 ...
- الأمم المتحدة: 393 ألف شخص نزحوا من مناطقهم في اليمن منذ بدا ...
- الدنمارك... عمليات دهم واعتقالات تحسبا لهجمات إرهابية محتملة ...
- مسيرة مشاعل تضامنا مع المعتقلين في السجون المصرية
- البوسنة تغلق -أسوأ- مخيم للمهاجرين في أوروبا
- اعتقال مساعد البشير على خلفية تحقيقات انقلاب 1989
- العراق يرفض الانضمام إلى الاتفاقيات الخاصة باللاجئين وعديمي ...
- بأي حال عدت يا يوم حقوق الإنسان؟
- دراسة دولية: غالبية البنوك العربية وبينها في فلسطين تتجاهل م ...
- جهود لإطلاق حملة إعلامية للضغط على الاحتلال للسماح بعلاج الأ ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ثائرالربيعي - الصديق الوفي وهيمنة المنصب