أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - منظمة العلمانية والحقوق المدنية في العراق - بصدد عمل البلطجة الذي قامت به امانة بغداد ضد شارع المتنبي














المزيد.....

بصدد عمل البلطجة الذي قامت به امانة بغداد ضد شارع المتنبي


منظمة العلمانية والحقوق المدنية في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 3857 - 2012 / 9 / 21 - 17:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بيان 2 صادر من منظمة العلمانية والحقوق المدنية في العراق

قامت امانة بغداد مؤخرا بعمل من اعمال البلطجة بحق الجماهير المتمدنة وفي شارع يمثل احد اهم معالم بغداد الثقافية والانسانية المتبقية. فقد قام مسؤولون في امانة بغداد وبمعونة قوات من الجيش مجهزين بجرافات بالدخول الى شارع المتنبي في بغداد والبدء بعملية هدم وتحطيم الممتلكات والمكتبات والجنابر (بسطيات) باعة الكتب والدوس على الكتب وجرفها وترويع الجماهير التي تحتشد في هذا الشارع للبحث عن الكتب المفيدة والقيمة التي يحفل بها هذا الشارع الحيوي والذي ارتبط باذهان الجماهير بواحة خضراء علمانية وتحررية في البيئة المجدبة واليابسة التي فرضها حكام العراق الاسلاميون الطائفيون بمعونة القوات الامريكية التي حملتهم الى السلطة وبدعم من جمهورية المشانق والاعدامات الاسلامية في ايران
.
يرتاد شارع المتنبي مئات الالاف من الزوار والقراء والكتاب والمثقفين والطلبة والشباب والشابات والممثلين والفنانين التشكيليين والعمال والكادحين الباحثين عن نسمة هواء عليلة داخل الكتب العلمانية والعلمية والبحثية والمترجمة والموسوعات الثقافية والتأريخية. ومن الجدير بالذكر ان منظمتنا قامت قبل ايام قليلة من هذا العمل الهمجي بعرض العدد الخامس من مجلتها (سيكولار) العلمانية على المارة الذين ابدوا حماستهم للاطلاع عليها واقتنائها والاشادة بها
.
ان تأريخ السلطة الاسلامية والطائفية الحاكمة في العراق قد اصبح مثقلا باعمال البلطجة وهم اليوم قد وصلوا الى مستوى عال من القدرة على منافسة حكومات الشرق الاوسط من جهة ممارسة القمع وكم الافواه وتحديدا محاربة الفكر العلماني – المادي واليســاري والعلمي والترويج للافكار الخرافية والقدرية والغيبية الدينية والخزعبلات الطائفية. شهدت شوارع بغداد اثناء المظاهرات الكبرى في مطلع العام 2011 ظهور بلطجية السلطة مدفوعي الاجور حملة العصي لقمع المتظاهرين والاعتداء عليهم بالسكاكين بل وتم اغتيال الصحافيين الثوريين بكواتم الصوت واعتقال الشباب وضربهم بالسياط وكذلك الاعتداء على الشابات واختطافهن في محاولة لقمع الحركة الثورية العلمانية الطابع والانسانية. عدا عن ذلك فان الصحفيين الشرفاء في كل انحاء العراق يتعرضون يوميا للتهديد من قبل الميليشيات الحاكمة كما يتم بشكل مستمر مهاجمة محلات الترفيه والموسيقى والتجمعات الادبية والفنية والثقافية بالقنابل او قوات الجيش وغلقها بسبب اداعاءات السلطة بانها تنشر الثقافة "المستوردة". وبنظر امانة بغداد والسلطة المتخلفة فان العلمانية والتمدن والفكر الانساني والاشتراكي كلها افكار مستوردة تستحق البلدوزرات والسكاكين وحفنة من "الشبيحة" .

ان منظمتنا وهي تدين بشدة هذا الاعتداء على باعة ومرتادي شارع المتنبي وعلى نفس هذا الشارع التأريخي العبق برائحة الفكر العلماني والمادي واليساري النير فانها تتعهد لكل محب للحرية ولكل من يريد التعبير عن رأيه وافكاره بحرية ودون تخويف او ارهاب ولكل من يريد ان يكون الدين امرا شخصيا وليس عاما واجباريا، بانها ستظل تدافع عن العلمانية وتطالب بفصل الدين عن الدولة والتربية والتعليم والقضاء في العراق لان هذا هو الطريق الوحيد امام المجتمع لكي يستعيد انسانيته على صعيد فردي وعلى صعيد المجتمع معا.

تناشد منظمة العلمانية والحقوق المدنية في العراق الجماهير الدفاع عن شارع المتنبي لانه متنفس ورمز الفكر العلماني والعلمي والمساواتي والانساني وتطالب جميع المنظمات الاجتماعية والمهنية والتحررية الوقوف بقوة وحزم ضد هذه الاعتداءات السافرة وضد كل من يتطاول على حرية المواطنين في التعبير وحق الاختيار وضد كل من يحاول خنق العلمانية او اليسار او التمدن في العراق. نحذر امانة بغداد، اداة السلطة الاسلامية المتخلفة هذه، من تكرار هذه التجاوزات وسنعمل على فضح ممارساتها واعتداءاتها على الحريات العامة ونقلها الى كل جماهير العالم المتمدن.

منظمة العلمانية والحقوق المدنية في العراق
بغداد ايلول 19 201





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,391,911





- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال ...
- بومبيو يدعو إلى حماية الحريات الدينية حول العالم
- إطلاق حملة -مسيحيات في البطاقة... مسلمات في الإرث- تطالب بح ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- -وحدات التشفير في المساجد-.. إيرانيون يلجأون إلى بيتكوين
- ثلاث محاور او جبهات او كوارث احاطت بالعراق وغرزت سمومها
- الأردن.. حريق يلتهم المسجد الحسيني التاريخي وسط عمان (صور + ...
- -ديلي ميل- البريطانية ترصد تسلل إيهود بارك لمنزل تاجر جنس أ ...
- خاص بالحرة.. القس برانسون يدعو لمزيد من الحرية الدينية في ال ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - منظمة العلمانية والحقوق المدنية في العراق - بصدد عمل البلطجة الذي قامت به امانة بغداد ضد شارع المتنبي