أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر- القدس - اقرعوا جدران الضحك














المزيد.....

اقرعوا جدران الضحك


ابراهيم جوهر- القدس

الحوار المتمدن-العدد: 3788 - 2012 / 7 / 14 - 23:53
المحور: الادب والفن
    






السبت 14 تموز : ................ يومية : إبراهيم جوهر - القدس




اقرعوا جدران الضحك




هذا يوم (القدس) ؛كتب فيه الشاعر (ماجد الدجاني) متغزلا بالقدس التي يتمنى استنشاق عبيرها! واكتحال عينيه الشعريتين بجمالها .

وأقام الفنان ( شهاب القواسمي ) معرضه بعنوان (القدس قبل مئة عام).

على هامش افتتاح معرض القدس التقيت صديقي الكاتب (محمد خليل عليان) الذي طلب مني الاعتذار نيابة عنه وعن غيره لعدم تمكّنه من (استصدار) تصريح زيارة للشاعر (ماجد الدجاني) الذي يخشى أن تفوت الفرصة قبل زيارته مدينة عشقه؛ فهي تضيع ، وتغيّر ، وتهوّد ، وتعتلي أسطحها لغة غريبة وأعلام أغرب ...

لا نملك قدرة يا ماجد لأننا لا نملك . أنت من (المغضوب عليهم) عند ذوي السلطان في المدينة ، وإن كنت (ممن رضي الله عنهم) ! لك أن تقنع برضى الله إذا ، وأن (تسلّم) إلى حين (بغضب السلطان) . فلنا الله ، ولنا القدس التي قال فيها (شهاب) اليوم في منشور معرضه : (بحثت عن وسيلة ما تتيح لي التحليق في سماء القدس ، وأن اراها كما أريد أنا حتى يكون لي نصيب من ذاكرتها وأن أترك ورائي بصمة في سجلّها لا تمحى مع أول ريح عاصف ..)

هو رسمها بريشته ، وأنت فلترسمها بكلماتك المغموسة بتمر أريحا وقمرها ...

( كان الشاعر ماجد الدجاني من المواظبين على حضور ندوتنا الأسبوعية قبل أوسلو ، والحواجز ...أريحا على "مرمى حجر" عن القدس كانت . اليوم صارت على مرمى مكوك فضائي!!!!)



لفت انتباهي وأثار إعجابي التقرير المتلفز (الضحك في برّ مصر) على شاشة الجزيرة الوثائقية هذا النهار؛

العنوان يحيلنا إلى عنوان رواية (الحرب في برّ مصر) ليوسف القعيد . توقفت عند مصطلح ( الضحك المجروح) الذي يدفع إلى التغيير . أما ذاك النوع من الضحك البسيط فلا يغيّر شيئا ...

ما نوع الضحك عندنا ؟!

هل لي أن أواصل (الاستفادة) من العناوين فأقول : لماذا لم تقرعوا جدران الضحك؟!

ضحك عن ضحك يفرق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,951,151
- ناس وبلاستيك وأسئلة
- فرح وعلم وحركة
- قبلة الثقافة العربية
- ناس وقهوة ودعاء


المزيد.....




- رواية -الشيباني-.. عندما يصبح الحب تحت رحمة الجنرال
- صراع الثقافة والدم.. هل يصلح الطلاب قوانين الهجرة والمواطنة ...
- ريبورتاج: فنانون لبنانيون يعتصمون أمام السفارة الفرنسية ببير ...
- الرفيق الشاعر علي اللامي .. شهيداً حيّاً في القلوب
- -غزال-.. فيلم فلسطيني يخرج من رحم الزنازين إلى العالمية
- تونس...110 عروض في الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية
- سفير فلسطين في فيينا: اللغة العربية تستطيع مواكبة التطورات ا ...
- رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية بمصر... تعرف عليه
- فيلم -أمبيانس- الفلسطيني يفوز بجائزة في مهرجان القاهرة السين ...
- السلطات العراقية... المحتجون متآمرون بدليل فيلم -جوكر-


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر- القدس - اقرعوا جدران الضحك