أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - ومن الجهل ما قتل .!!















المزيد.....

ومن الجهل ما قتل .!!


أحمد صبحى منصور
الحوار المتمدن-العدد: 3786 - 2012 / 7 / 12 - 22:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أولا :
• أحد الشيوخ الكبار المشهورين عاش في القرن السابع الهجري ومات (676هـ) ولا يزال متمتعا بالشهرة والتقديس حتى الآن .. له كتاب مشهور اسمه " الجوهرة " قال فيه ما شاء من كفر وما تعرضت حياته للخطر بل على العكس عاش متمتعا بالتقدير والتقديس ، ولا يزال قبره مقصدا للآلاف من المسلمين حتى الآن ومولده من أهم المناسبات الدينية .
• وننقل عن كتابه الجوهرة هذه السطور التي يقول فيها عن نفسه " أشهدني الهل تعالى ما في العلى وأنا ابن ست سنين ، ونظرت في اللوح المحفوظ وأنا ابن ثماني سنين ، وفككت طلسم السماء وأنا ابن تسع سنين ، ورأيت في السبع المثاني حرفا معجما حار فيه الجن والإنس ففهمته وحمدت الله تعالى على معرفته ، وحركت ما سكن وسكنت ما تحرك وأنا ابن أربع عشرة سنة ". أي أن ذلك الشيخ يدعي لنفسه الألوهية ويعطي نفسه مزايا ومناقب تفوق ما كان للنبي عليه السلام .
• وذلك الشيخ كان يدعي أنه كان موجودا مع الأنبياء السابقين وأنه الذي يجعل الأولياء أولياء ، يقول " أنا (موسى) في مناجاته ، أنا ( علي ) في حملاته أنا كل ولي في الأرض خلعته – أي درجته – بيدي ،ألبس منهم من شئت ) ثم يزايد فيقول أنه صعد للسماء ، وشاهد رب العزة " ، ويقول " أنا في السماء شاهدت ربي ، وعلى الكرسي خاطبته " ويدعي أنه يتحكم في الجنة والنار فيقول " أنا بيدي أبواب النار غلقتها ، وبيدي جنة الفردوس فتحتها ، من زارني أسكنته جنة الفردوس ".
• ويقول أنه أخذ أمرا بغلق جهنم وفتح أبواب الجنة وأن ذلك الأمر صدر إليه من الرسول في السماوات العلى ، يقول " ثم التفت إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقال يا إبراهيم سر إلى مالك وقل له يغلق النيران ، وسر إلى رضوان وقل له يفتح الجنان ، ففعل مالك ما أمر به . ورضوان ما أمر به ". وكما أن الله تعالى يقول لعباده يخاطب النبي " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون " البقرة 186 ، فإن ذلك الشيخ وقد اعتبر نفسه إلاها يقول لمريديه وأتباعه " يا ولدي إن صح عهدك معي فأنا منك قريب وغير بعيد ، وأنا في ذهنك ، وأنا في سمعك ، وأنا في طرفك ، وأنا في جميع حواسك الظاهرة والباطنة ، وإن لم يصح لك عهد لا تشهد مني إلا البعد".
ويفرض على المريد أن يكون عابدا مطيعا له ، فيقول " يجب على المريد أن لا يتكلم قط إلا بدستور ( أي إذن ) شيخه إن كان جسمه حاضرا ، وإن كان غائبا يستأذن شيخه بالقلب).
• هذه بعض نماذج هينة وبسيطة مما قاله الشيخ الصوفي المشهور (إبراهيم الدسوقي) في كتابه ( الجوهرة ) الذي كتبه في منتصف القرن السابع الهجري تقريبا ، ولم يحدث أن عقدوا محاكمة لإبراهيم السوقي يتهمونه فيها بالردة أو يبيحون دمه ، بل على العكس ظل كتابه متداولا ومقروءا إلى أن نقل الشيخ الشعراني أهم مقتطفات من ذلك الكتاب في منتصف القرن العاشر الهجري في كتابه " الطبقات الكبرى " حين ترجم للشيخ إبراهيم الدسوقي وردد أقواله ناقلا عن كتابه " الجواهر " أو " الجوهرة ".وهو الأن مطبوع ومتداول .!!
• وينسي أشياخ التطرف الذين يصادرون الكتب ويدعون لاغتيال المؤلفين أن كتب التراث التي يدافعون عنها فيها أعاجيب وغرائب تخالف الإسلام في فكره وعقيدته وعقلانيته ،ولكنهم يدافعون عن تلك الكتب التراثية ويقدسون مؤلفيها، وفي نفس الوقت يتصدون بالتكفير واللعن والتحريض على الاغتيال لكل مؤلف لا يكتب على هواهم .وينسي أشياخ التطرف أن ما كتبه سلمان رشدي في آياته الشيطانية إنما كان معتمدا على بعض ما ورد في كتب التراث وأهمها أكذوبة " الغرانيق " الموجودة في كتب التفسير ، وأنه قبل الهجوم على سلمان رشدي وغيره ينبغي تكذيب تلك الروايات الكاذبة وقراءة التراث قراءة نقدية ، بدلا من أن ندافع عن أكاذيب التراث ثم نهاجم من يصدقها ويعتمد عليها في مؤلفاته التي تسيء للإسلام .وينسي أشياخ التطرف أن ما كتبه سلمان رشدي وغيره لا يساوي شيئا ولا يقارن بشيء مما ذكره بعض الأئمة السابقين الذين لا يزالون متمتعين بالعصمة والقداسة لدى شيوخ الأزهر. وأخيرا ..ينسي أشياخ التطرف أن الإسلام لا يحجر على عقل إنسان أو لسانه أو قلمه ، فالقرآن الكريم لم يصادر أقاويل المشركين واليهود وغيرهم ، بل ذكرها ورد عليها ، وأصبحت الأقاويل التي تطعن في الإسلام وعقيدته مع الرد عليها – جزءا من آيات القرآن ، نتعبد بتلاوتها في الصلاة وغيرها . والأمثلة أكثر من أن تحصى .
• إن شيوخ التطرف هم أحوج الناس إلى الفهم الحقيقي للإسلام وتلك هي مشكلتنا مع التطرف وشيوخه .. فمن الجهل ما قتل !!.
أخيرا
1 ـ نشرت هذا المقال فى جريدة البلاغ المصرية بتاريخ : 28/12 /1994 ، ولا تزال صالحة للإستهلاك الآدمى ، وستظل كذلك ما بقى بشر يعيش كالبقر ..!
2ـ ولاثبات أنها لا تزال صالحة لوقتنا هذا ، يمكنك الحصول على كتاب الدسوقى ( الجوهرة ) ، فهو مطبوع ويباع بالقرب من جامعة الأزهر الشريف ( جدا ) ولا يزال هذا الكتاب يحظى بتقديس شيوخ الأزهر، مع انهم كالعادة لم يقرأوه لأنهم كالعادة لا يقرأون . ونتخيل إنك تتمتع بشجاعة كافية فأخذت هذا الكتاب ، ودخلت به على ( مجمع البحوث الاسلامية ) فى الأزهر الشريف جدا ( الذى أصبح الآن مرجعية دستورية ) فى دستور مصر الوهابية السلفية الاخوانية . ونتصور أنك لا زلت تحتفظ برباطة الجأش بما يكفى لأن تفتح صفحات كتاب ( الجوهرة ) للدسوقى ، ثم ـ ويا للهول ـ تأتيك الجرأة فتقرأ ما فيه على مسامع شيوخ الأزهر. تخيل حدوث هذا منك ( كما يحدث فى أفلام الخيال العلمى ) ماذا سيكون مصيرك ؟
سيهبّون ثائرين يتهمونك أنت بالكفر،أى سيحوّلون غضبهم اليك ، لأنهم لا يجرأون على الاعتراض على أقاويل سيدهم المقدّس ( ابراهيم الدسوقى ). ولو أفلحت فى الخروج سالما من بين أيدى أولئك الشيوخ ـ وأنت قطعة واحدة تسير على قدمين ـ فلن يتركوك بلا شتائم تلاحقك وبلا أتهامات تشوّه سمعتك ..لماذا ؟..لأنك أوقعتهم فى حيرة ، إذ لا يستطيعون قبول مزاعم الدسوقى ، ولا يستطيعون الدفاع عنه ، فلا يتبقى لهم لحفظ ماء الوجه سوى تكفيرك والانتقام منك والردح لك ..والأغلبية الصامتة ستصدق كل ما يقال عنك ..فالشيوخ لا يكذبون .!
3 ـ عندها ستقول معى : ويل للمفكر الذى يسبق عصره .!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,938,090
- مصر قبل عصر قايتباى بين التاريخ والمؤرخين فى عرض سريع
- كتاب ( المجتمع المصرى فى ظل تطبيق الشريعة فى عصر السلطان قاي ...
- انتهى عصر الحضيض ، وأبشروا بعصر أسفل السافلين ..
- الفخّ ..!!
- القاموس القرآنى : ( وكيل )
- فنّ التزوير فى تحريف ( المصرى اليوم ) لحوارها مع أحمد صبحى م ...
- الفريضة الغائبة
- حوار صحفى لم تنشره جريدة ( المصرى اليوم )
- خطورة أن يكون الرئيس المصرى إخوانيا
- تحليل شخصية ( أنس بن مالك ) فى الطبقات الكبرى لابن سعد
- الرئيس الجديد ( محمد مرسى ) وعلاج هذا الإفلاس
- منبع الفساد
- (حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ ) 6 الخوف وتغيير ما ...
- غسيل المواعين
- (حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ )5 الوعى وموضوعاته ا ...
- حزب الله وحزب الشيطان :بين الدين والسياسة
- آه يا زمن .!!
- الاخوان والعسكر ، والنسبى والمطلق
- حوار (أحمد صبحى منصور) مع جريدة ( الأهالى ) المصرية
- الفاعل والمفعول


المزيد.....




- اتفاق مثير للجدل بين الصين والفاتيكان وسط مخاوف في تايوان
- خلافات الأكراد تريح القوى الشيعية في المفاوضات السياسية
- برلماني سوري: وزارة الأوقاف تريد نسخ النظام الديني السعودي و ...
- ياسر رزق.. هل توجد صفقة بين جمال مبارك والإخوان؟
- بطريرك القسطنطينية يعد بمنح الكنيسة الأوكرانية استقلالها قري ...
- تنظيم -الدولة الإسلامية- ينشر تسجيلا مصورا لثلاثة يرتدون زيا ...
- حكم جديد بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
- وزير خارجية ليبيا السابق يفاجئ الجميع... ويكذب سيف الإسلام ا ...
- مصر: السجن المؤبد بحق 66 متهما من الإخوان المسلمين بينهم مرش ...
- حكم جديد بالمؤبد على مرشد الإخوان


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - ومن الجهل ما قتل .!!