أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي رغيد الخيرو - يناقش المنطق بالمنطق, لا بالضطص يا استاذ ماجد















المزيد.....

يناقش المنطق بالمنطق, لا بالضطص يا استاذ ماجد


علي رغيد الخيرو

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 23:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لقد وردتني تعليقات من الاستاذ الكريم ماجد جمال الدين المحترم, معترضا فيها على مقالي المنشور في الحوارالمتمدن في الصفحة المعنونة:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=306444
و سوف ارد على جميع تساؤلاته و تشكيكه المعروض في التعليقات المذكورة.

اشكر حضرتكم جزيل الشكر على قرائة مقالي و التعليقات التي استثمرت وقتك في كتابتها.
اما ردا على تعليقكم, فابدا من عنوان التعليق.
انا لم افترض و جود الله و استنتج وجوده من ذلك الافتراض, و انما افترضت صحة قاعدتين منطقيتين و استنتجت منهما ضرورة و جود كائن يشابه بصفاته مع ما يعرف باسم "الله".

اما معنى الوجود, فهو مبدا اساسي لدلالة على كل ما لا يساوي صفرا (و الادق استخدام كلمة نل, لان الصفر موجود ايضا).

و ردا على سؤالك عن الوجود الخارجي, فالجواب ان هكذا وجود ممكن لان ادراكنا و احاسيسنا و وعينا محدود؛ و لا يمكننا ادراك ما لا تاثير له علينا او على محيطنا المحسوس؛ و عليه فان التصريح بان كل ما لا نعيه و نحس به غير موجود هو تصريح مغرور و خاطئ ناتج عن عقلية منغلقة.

اما "اوهامي و تخيلاتي" فان عدم تقديم عبارات منطقية دالة على عدم صحتها او دقتها يمنحها المصداقية حتى تقديم ادلة الدحض.

اما عن المنطق الذي استعمله, فان المنطق الرياضي هو المنطق الصائب الوحيد و ان اي منطق يخالفه هو منطق خاطئ. الجميع يتفق على ان الواحد مع الواحد يساوي اثنان, و هذه العبارة ليست حسب منطق خاص بي او بك. اذا كان ما ذكرته مخالفا للمنطق الرياضي فارجو ذكر هذه المخالفات و بخلافه فان المنطق المذكور في المقال سليم و صلب حتى اشهار ادلة الدحض.

اما عن عبارة "لكل مخلوق خالق" فاني لم اكتب ان العبارة نفسها غير منطقية, الا ان استخدام العلماء لهذه العبارة كدليل منطقي على وجود الله هو امر غير صحيح. لان هكذا استعمال يندرج ضمن مبدا المسبب الكافي بينما النقاش يستلزم استخدام ما يندرج ضمن مبدا المسبب الضروري, كما ذكرت في المقال. و اشجع القارئ على عدم الثقة بحكمي و انما تحكيم عقله و الاتيان بالحجج المنطقية على عدم صحة ما اكتب, ان تمكن من العثور على اخطاء.

اما قانون السببية, فهو مبدا معروف و معمول به في الكثير من المجالات و يمكنك الاطلاع عليه من هذا الموقع:
http://en.wikipedia.org/wiki/Causality
و للعلم, فانا لا اضيع وقتي بقرائة الكتب الدينية او الفكرية لاني امتلك عقلا افكر به و لا حاجة لي بهكذا كتب.

اما القانون, فهو وصف العلاقة بين كائنين عند ثبات نمط تلك العلاقة. و كل ما يحدث في الطبيعة محكوم بقانون مطلق؛ فالضواهر الكهربائية و المغناطيسية تحدث حسب قوانين الكهرومغناطيسية و لا تحيد عنها الا اذا تدخل عامل خارجي مغيرا طبيعة العلاقة بين الشحنات المتحركة و الثابتة. و ان كنا نعجز عن معرفة القوانين المطلقة و نكتفي بقوانين مقربة و غير دقيقة؛ فان هذا اشارة لمحدودية ادراكنا و ليس دليلا على عدم وجود القوانين المطلقة.

اما عن تسالك حول كمية الاسباب اللازمة لتسبيب الحادث, فالجواب ان لاي حادث سبب واحد فقط, فان تعددت الاسباب فان الحادث الملحوظ هو مجموعة من الحوادث الغير ملحوظة؛ حيث ينتج عن كل سبب, حادث واحد يساهم في المجموع على تكوين الحادث الملحوظ.
مثالا لتبسيط ما ذكرت: ان التعجيل الحاصل بين جسمين مشحونين بشحنات كهرباية متعاكسة ناتج عن سببين, الاول هو المجال الكهربئي الحاصل بين الشحنات, و الثاني هو مجال الجالذبية الحاصل بين كتل الجسمين. و لكن في الحقيقة, فان التعجيل الحاصل مكون من تعجيلين مستقلين ناتجين عن سببين مختلفين. اي ان التعجيل الملحوظ ناتج عن تعجيلين غير ملحوظين معا.

اما عن المسبب, فانا لم افترض عقلية المسبب و لم اذكر ان المسبب ذات واعية و انما هو افتراض من حضرتكم و ارجو عدم الصاقه بي. المسبب المذكور قد يكون عاقلا او غير عاقل, و لا سبيل لاثبات الوعي عند الغير حيث ان الوعي معرف على انه ادراك وجود النفس. و ارجو قرائة مقالي بهدوء و التفكر في ما كتبت دون القفز الى استنتاجات غير مذكورة في المقال و سوئ الفهم الناتج من هكذا سلوك.

اما عن العبارات المذكورة في بداية مفالي, فالسخرية هي سلاح الجاهل المتعصب للتقليل من قيمة الافكار دون المجيئ بالبراهين الدالة على عدم الدقة او الخظئ.
و كما ذكرت سابقا, فان المنطق المستخدم, بغياب ادلة الدحض, يعتبر منطقا سليما حتى تبيان خلاف ذلك منطقيا و ليس بالتكذيب غير المدعوم بالحقائق. فان كانت لديك التجارب الواقعية المذكورة في تعليقكم و الدالة على خطئ المنطق المستعمل, فارجو ذكرها او الدل عليها.
و انا لا امنع الاخرين عن التفكير و انما اشجع. و بحماس, على التفكير و ان كانت افكاركم تثبت منطقية ان فكرة وجود الله ضارة فارجو تبيان ذلكلعلنا نستفيد. اما وصف اي فكرة بالتفاهة, فهو تصرف غير صحيح؛ لان لجميع الافكار قيمة, بغض النضر عن صحة او خظئ هذه الافكار.

اما عن حواركم مع عشيقتكم, فقد كان من الاجدر ذكر معنى الحوار مباشرتا (و ما فهمته انك تشير الى ابتعاد تفكيري عن الواقع و تعمد التشويش و التدويخ لاقناع القارئ) و استثمار باق الوقت اللازم لكتابة هكذا حوار قليل القيمة بذكر باقي الالتفافات و المغالطات التي ذكرت عدم امتلاكك المجال اللازم لفضحها.
ان حوارا مليئا بالسخرية و التغليط اللامنطقي و الغير مدعوم و المذكور لتتفيه الصفحة هو تصرف لايليق بشخصكم العاقل المفكر و الجدير بالاحترام.

و نهاية لردي, الفت الانتباه الى غياب العبارات المنطقية في تعليقات حضرتكم و امتلاء تلك التعليقات بالمسائلات و التغليط غير المدعوم, اتوقع و اترقب تعليقات اكثر منطقية و فائدة من حضرتكم في المستقبل.

مع جزيل الشكر و التقدير و الاعتذار عن ما قد يفهم على انه تهجم على شخصكم الكريم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,444,077
- الى الاستاذ نهاد كامل: من الممكن ادراك الله من خلال العقل و ...


المزيد.....




- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي رغيد الخيرو - يناقش المنطق بالمنطق, لا بالضطص يا استاذ ماجد