أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين - سمر الاغبر - الأطر النسوية بين الواقع والمأمول














المزيد.....

الأطر النسوية بين الواقع والمأمول


سمر الاغبر

الحوار المتمدن-العدد: 6156 - 2019 / 2 / 25 - 11:08
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين
    


على اختلاف التوجهات والمنطلقات الفكرية والمنهجية التي يتم فيها تناول قضايا المرأة وحقوقها، الا ان فتح الابواب لنقاش هذه القضايا يُعد ومن وجهة نظري من الاهمية بمكان حتى مع الاختلافات في الرؤى والتقييم والاهداف المراد الوصول اليها،ومع ان تناول هذه القضايا لا يعد جديدا على مجتمعنا الفلسطيني خاصة والعربي والاممي،الا انني ارى بتصاعد النقاشات وخاصة في هذه المرحلة التي يؤسس فيها الى نظم سياسية وفكرية تحمل رؤى خاصة بها في نظرتها الى القضية النسوية من الاهمية بمكان للتعمق اكثر فيما نريد كنساء ومجتمعات تؤكد ان قضية المرأة ووضعها في مجتمعاتها هي المؤشر والبوصلة الحقيقية لتقدم او تراجع اي منها.
ان اي طرح لخصوصية المرأة في اي مجتمع ينطلق من مدى الوعي الجمعي بوجود الحالة التمييزية القاهرة بالنظرة او الممارسة ،ومدى تجاوب النصوص القانونية لسد الفجوات القائمة على اساس الجنس، وبالتالي تنظيم جهود المتضررات ضمن حركات او اطر تنظيمية لتحديد المصالح الجامعة وتعزيز قوتها وفعاليتها في احداث التغيير المطلوب.
تميز المشهد الفلسطيني النسوي بولادة الاطر التنظيمية النسوية كامتدادات لأحزاب وفصائل سياسية،حملت في قلب عملها النضال الوطني كانعكاس للحالة العامة التي ادت الى نشوئها كأداة للحزب السياسي بنشر سياساته بين جموع النساء وزيادة عضوية الفصيل، للإدراك التام بفاعلية هذا القطاع في تجنيد أكبر عدد من المؤيدين والمناصرين لسياسة هذا الحزب او ذاك،حيث تمكنت النساء في تلك الفترات من تنظيم وحشد العدد الاكبر من الجمهور النسوي، والذي بدون ادنى شك ترك آثارا ايجابية ومشرقة في المشاركة النسوية بالنضال ضد الاحتلال الاسرائيلي على مجموع الحركة الوطنية، حيث عمدت هذه الاطر الى توجيه وتأطيرالنساء نحو التنظيم السياسي الوطني، والتي تجلت أبهى صوره بالمشاركة النسوية الفاعله في الانتفاضة الاولى وتفاعل المرأة الفلسطينية وتواجدها في قلب الحدث.
خلال هذه الفترات والتي سبقت دخول السلطة الفلسطينية ، وفي ظل معركة النضال الوطني تم تهميش الجانب الحقوقي والمطلبي للمرأة الفلسطينية لصالح الاجندة الوطنية باعتبار ذلك الاولوية لكافة الفئات الاجتماعية ، الا ما اجتهدت به بعض الاطر اليسارية تجاه بعض الحقوق المطلبية، الامر الذي لم يحدث قفزة نوعية يمكن ان تشكل حجر الاساس للبناء عليها في مرحلة البناء الوطني .
انقلب المشهد جذريا ما بعد دخول السلطة الفلسطينية وانتخاب المجلس التشريعي الاول ،حيث انتقلت اهتمامات واولويات النساء الى البعد الحقوقي المطلبي ،بابتداع صور نضالية مطلبية كان يُمكن للمنبر النسوي والذي رفع شعارات هامة ان يشكل خطوة هامة في تطوره لو انه لم يصطدم بموانع اعاقت تقدمه، كان منها عدم جاهزية المجتمع لتقبل هذه الشعارات، اضافة الى عدم تمكنه من تشكيل الدرع الحامي له من قبل الاحزاب والفصائل التي ترددت في حمايته سعيا منها لنيل رضى الجمهور.وما لبثت الاطر النسوية الا ووقعت بالشرك الذي وقعت به قبل دخول السلطة الفلسطينية عندما غلبت المهام الوطنية على حساب القضايا الاجتماعية، حيث سارعت الى ترخيص اطرها كمؤسسات مجتمع مدني قائمة على المشاريع والتمويل الاجنبي بشروط الممول واجندته، تلك الاجندة التي باعدت ما بين طبقة "النخب" النسوية التي سيطرت على هذه المؤسسات عن القاعدة الجماهيرية النسوية العريضة، مما تسبب بنشوء فئات نسوية منتفعة، من ناحية لم تستطيع الحفاظ على طابعها الكفاحي، ومن ناحية اخرى باتت مشاركتها في الفعاليات الوطنية عبارة عن فعاليات لها طابع موسمي .
اعتقد انه آن الاوان لمراجعه نقدية وشامله لأداء هذه الاطر ولشكل تفاعلها مع القضايا الوطنية، وكذلك في مدى ملامستها لاحتياجات جمهورها النسوي الحقيقية، كذلك اعادة النظر في شكل التعامل مع المشاريع والبرامج الفوقية التي تُفرض عليها او تحاول هي فرضها على جماهير النساء الشعبية، والى جانب ذلك اعادة بناء هذه الاطر على اسس ديمقراطية، يشكل هدف النهوض بالحركة النسوية ودورها اساسا لها وموجهها المركزي .
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
عضو اللجنة المركزية في حزب الشعب الفلسطيني





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,340,487
- الحركة النسوية العربية...الى أين؟؟
- خطوة الى الامام،وخطوتين الى الوراء
- المصالحة والواجب النسوي الفلسطيني
- اطلالة على دور القوى اليسارية والتقدمية ومكانتها في الثورات ...
- قراءة في الفعل النسوي الفلسطيني
- صرخة سوسن
- الفعل الكفاحي مطلوب لإسناد استحقاق سبتمبر
- المقاومه الشعبيه بين الضرورة الوطنيه والشعار الفضفاض
- لمصلحة من؟
- اين النساء من وحدة اليسار الفلسطيني؟
- حقوق المرأة بين الشعار والتطبيق
- مقابلة خاصه المحامية / سمر الاغبر نائب رئيس الاتحاد العام لل ...
- الاول من ايار يوما نضاليا لترسيخ حقوق المراه الفلسطينية
- الثامن من اذار
- الاول من ايار المجيد


المزيد.....




- قتلى وعشرات الجرحى في سيول ضربت مدينة شيراز بإيران
- الحريري يجري عملية قسطرة -ناجحة-.. وطبيبه: إجراء وقائي
- اعتداءات على أسرى فلسطينيين في سجن النقب
- مستحقات لروسيا بـ 200 مليار دولار
- معركتان كبريان قادمتان في سوريا
- زوجة رئيس الإنتربول السابق تستغيث بماكرون
- خبير روسي: الجولان ورقة ترامب الرابحة
- روسيا تدعو الولايات المتحدة إلى الاعتراف رسمياً بعدم تدخل مو ...
- أزمة فنزويلا: روسيا ترسل طائرات عسكرية تحمل عسكريين ومعدات إ ...
- الجيش الإسرائيلي: نشر كتيبتيْ مشاة على حدود غزة واستدعاء احت ...


المزيد.....

- مئة عام من مركزية الجسد في الحراك النسوي المصري: تطور سؤال - ... / نظرة للدراسات النسوية
- لماذا أصبحنا نسويات؟ حكايات وتجارب النسويات، من الحيز الشخصي ... / نظرة للدراسات النسوية
- في مناسبة الثامن من آذار .. يوم المرأة الفلسطينية / غازي الصوراني
- الجمعية النسوية السرية للإطاحة بالنظام الذكوري المستبد / سلمى بالحاج مبروك
- المرأة والاشتراكية / نوال السعداوي
- حركة التحرر النسوي: تاريخها ومآلاتها / هبة الصغير
- ملاحظات أولية حول الحركة النسائية المغربية على ضوء موقفها من ... / زكية محمود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2019 - دور وتأثير المنظمات والاتحادات النسوية في إصلاح وتحسين أوضاع المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين - سمر الاغبر - الأطر النسوية بين الواقع والمأمول