أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - طاها يحيا - تناولوا ب(نص) ردن؛ (نص) كباب..!














المزيد.....

تناولوا ب(نص) ردن؛ (نص) كباب..!


طاها يحيا

الحوار المتمدن-العدد: 3657 - 2012 / 3 / 4 - 15:16
المحور: كتابات ساخرة
    



تحت شعار المجلس الأعلى الإسلامي العراقي المعارض بكتلته النيابية (المواطن)، المتعاطي شعبيا مع مواطن الشبهات وموارد التهلكة:

(نحن مع المواطن في كل المواطن!)

، زار - رئيس المجلس الأعلى بالتوريث! - سماحة الشاب (عمار الحكيم) محافظة البصرة أمس الأول؛ مردفا الشعار الشعبي بشعار

(البصرة عاصمة الخير!) المقتبس من مقولة (الزبير بخير!)؛

حيث طفق الشاب الحكيم يردح مع كونشرتو (الفرقة الناجية!) المشاركين المهاجرين السابقين/ أشأموا إلى الشآم (الأموية)، بدبكة (ع الماجنه)، من قناة ممون ماجن المثقف غامزا:

رئيس الحكومة العراقية المهاجر سابقا إلى محافظة ريف دمشق الشام (دولة المالكي)؛

بأغنية الصوت الملائكي فيروز (يا بياع الخواتم)، ومن وزير النقل في حكومته أمين عام منظمة بدر الخامنئية (هدهد العامري)- الذي هدد بالإستقالة في حال عدم إنشاء ميناء البصرة الكبير -، بأغنية فيروز أيضا:

(هالعربية مش عم تمشي/ بدها فقيه بدها دفشي!)،

ثم عرج الحكيم الشعبي على مقبرة الحسن البصري في الزبير جنوبي مدينة البصرة، ساحبا سماحته البساط بيده الشمال غامزا أيضا من اليسار التقليدي العراقي؛

منشدا مرددا مع موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب (هان الوئد!):

- قالوا لي هان الوئد عليك، ونسيت وفات قلبك وحداني، رديت وقلت بتشمتوا ليه، هو افتكرني عشان ينساني؟!.
http://www.baghdadtimes.net/Arabic/?sid=95093
ختام الغربواوي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,856,459
- المثقف أنموذج د.حامد أبوزيد في ذكراه
- المختلف فائز الحداد والمبدع فائق الربيعي


المزيد.....




- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...
- فنانة سورية تعلق على أنباء ارتباطها بزوج الفنانة أصالة
- -المعلم- يفجر يوتيوب بعمل جديد مستوحى من الأمازيغ
- تظاهرات لبنان.. الفنانون في الصفوف الأمامية
- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - طاها يحيا - تناولوا ب(نص) ردن؛ (نص) كباب..!