أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - روفيدا كادي هاتان - زمن الكم ام النوع














المزيد.....

زمن الكم ام النوع


روفيدا كادي هاتان

الحوار المتمدن-العدد: 3595 - 2012 / 1 / 2 - 23:47
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


من يقرا بين سطور الماضي والحاضر يلتمس تفاوت ملحوظ حتى اصبح كالهوة السحيقة التي تفصل بين عالمين مختلفين تتصارع بينهما القيم والمباديء وما يضاف اليها من البديهيات المتعارف عليها حتى اصبحت الصفات تطلق كاسماء وليس كوصف يعطي انطباعا عما يصفه وقد اصبح هذا الفرق بعيدا عن الاستغراب لما تشهده المجتمعات من نمو سريع في الاعداد البشرية وفي سرعة التنقل بين الاماكن وبين الثقافات واختلاط الفكر وكثرة الجدل والنقاش في استعراض كل ما يخص الفكر الانساني وفي ظل هذا التمازج والاختلاط والكثرة والسرعة التي تسير بها هذه المجتمعات افرزت الكثير من التغيير بين الامس واليوم فالافكار التي كانت تطلق بالامس بنطاق ضيق اصبحت اليوم منتشرة بين الجميع ومتداولة الى ابعد حد واصبحت المجتمعات تستقرا زيادة ملحوظة في اعداد المتعلمين والمثقفين والمتدينين واصحاب المباديء السامية والمناضلين واصحاب الراي والفكر الحر والمطالبين بكل الحقوق التي تنص عليها قوانين حقوق الانسان حتى اصبحت المثالية هي الطابع المميز لكل الاشخاص وبالتالي المجتمعات التي اصبحت مصبوغة بلون عقلاني لا تشوبه شائبة.
ولكن....... مع ما نعيشه اليوم في ظل مجتمعاتنا اصبحنا نعي بان ما يغلف مجتمعاتنا من انطباعات خارجية لا يدخل الى صلب الحياة الواقعية فزيادة الاصلاحات المطروحة سطحية مسيسة حسب المصالح الشخصية وليس لصالح المجتمع واصبحت المباديء التي تحمل طابعا انسانيا بحتا تتغير مع تغير المصالح والظروف واصبحت الاعداد المتزايدة من المثقفين والمتعلمين مجرد ارقام لا تغني ولا تنفع وصفة الدين المنتشرة اصبحت من اجل نيل المكاسب ورفع الدرجات والحصول على المطامح وليس للاعتقاد الحقيقي بمباديء الدين واصبح الجميع ينادي بافكار هي اقرب الى المدينة الفاضلة في ظل مجتمع يفتقر الى ابسط المقومات الاخلاقية فالجميع يعلم ما هو جيد وما هو صالح ولكن التبرير سيد الموقف عند التنفيذ .
وعليه ما كان قليلا نفيسا قيما وراقيا اصبح دارجا كثيرا ليس له معنى مستهلكا مختلفا في كل شيء واصبحنا نعيش في زمن الكم وفقد النوع .
فهل اصبح تبادل الافكار السريع بين المجتمعات والوقع السريع لتقدم المجتمعات يتطلب من الانسان تبني افكار ضرورية له بسرعة من غير التعمق الحقيقي في هذه الافكار وبالتالي فان طريقة طرحا ونشرها اصبحت عشوائية غير متينة وغير قادرة على حمايتها حتى اصبح التخلي عنها اسهل بكثير من الالتزام بها وهل اصبح المثقف مجرد لقب يطلق على أي شخص يقوم باثارة الجدل والفتن من غير براهين علمية ولا فائدة مرجوة حتى اصبحت مجتمعاتنا اليوم تعاني من كثرة الجدل الذي لا ينفع وقلة العمل وما اكثر المدعين الثقافة والذين باثارتهم الجدل بامور لا يفقهون عنها الكثير اوسعوا مجتمعاتنا بالفتن والخلاف حتى اصبحنا نخشى الجدال باي اتجاه أو موضوع لئلا يعلو ضجيج الفتنة فما اقرب مثقفي اليوم الى جهلة الامس مع احترام القلة المتمسكة برجاحة الراي واستيعاب الاخر وطرح الحوار باسلوب حضاري تقبل به النتائج المنطقية الصحيحة من غير اضغان أو احقاد
واختتم قولي بهذا الاقتباس لو سكت من لا يعلم سقط الخلاف .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,508,712





- أضواء الشفق القطبي الأجمل على وجه الأرض..كيف تتشكل ألوانه؟
- كابوس في جو عاصف.. سفينة نرويجية تحمل 1300 شخصاً تعلق بالبحر ...
- أحلام تتألق في السعودية بفستان براق صنع خصيصاً لها.. من مصمم ...
- الجزائر: أحزاب معارضة تضع -خريطة طريق- للخروج من الأزمة السي ...
- المغامسي يتحدث عن صلاة وزير عُماني بالأقصى ولماذا فرح المصري ...
- مراسلتنا: العاهل الأردني يغادر إلى القاهرة لحضور القمة الثلا ...
- أول تحرك بعد توجيه الملك سلمان بشأن ولي عهده (صور)
- سر -العشق المشترك- بين هتلر وصدام حسين والقذافي (صور)
- الولايات المتحدة تتحدث عن -جنون- الاتحاد السوفيتي في الحرب ا ...
- مادورو يكشف خطة أعدها -دمية الشيطان- لاغتياله


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - روفيدا كادي هاتان - زمن الكم ام النوع