أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بن ورقلة نادية - على دفة الحنين














المزيد.....

على دفة الحنين


بن ورقلة نادية

الحوار المتمدن-العدد: 3531 - 2011 / 10 / 30 - 23:28
المحور: الادب والفن
    


يومياتي بها دائما نكهة من الألم ،إنه شعور بات يلازمني بشكل مستمر،و لاأعرف من أين لي به إلا أنني على يقين بأن وجوده بداخلي لم يعد ليزعجني كما في السابق، فقد ألفته و أحبني هو الآخر،فإستطلفته و إقتطعت له جزءا من داخلي و أثتت له مسكنا ليعيش بأمان.لا أعرف إذا كانت الحياة طويلة أم قصيرة و لا أعرف كيف تأسرني الرغبة في الكتابة عند الساعات الأولى مع ولادة كل يوم جديد ،لا أعرف إذا كان الهدف في الحياة حليف التموقع و العنفوان،أم أنه حبيس نوايا مخلوعة من الرجولة ،نتوقف في كل رحلة لتناول الغداء و الجلوس قليلا نعاين المكان،و لكن تجدنا نتوقف في الكثير من محطات الحياة لا للجلوس و لكن لنوهم أنفسنا بأشياء يستحيل تحقيقها.لذا رغبت في حمل الصولجان و ذهبت إلى بلاد البر و الإحسان في مكان يجهله الجميع،وقفت برهة من الزمن أعاين القلاع المشيدة فوق بساط الأنفة و البساطة كان قد حيك من المرمر و الصدف ،لأمر بتلال و هضبة و سنابل من الفضة، وقفت أمام المقصورة أبايع السكون. جلت في مكان لا يخلو من الجمال و ألق التباشير ،إستلقيت و عدت لأحلم ببيت خشبي به مدفأة شتوية، دعيت للجلوس على كرسي خشبي فلمحت إمرأة تخيط جوارب إبنها المصون و زوجها بجانبها يدخن سيجارة تنشر عبقا يأسرك بأريج المكان المنفرد، إبنتها في الغرفة المجاورة تنجز واجبتها و تحفظ نصوصها بصوت عال و عندما خرجت إلى فناء الدار شاهدت النجوم تتسامر بصمت، و الليل برداء النوم يغط في نوم عميق.لم أعرف عندما إستيقظت من نوم ثقيل كم سيمهلني العمر من صفحات لأخط عليها سطور الفناء في مفكرة العمر العابر و هل سأتمكن بعد اليوم من زيارة معبدي بعد أن نفيت عنوة إلى مقصورة تجاوزها الزمن ،لا أعرف متى سأظل أسيرة منفاي الصامت؟ و متى سيبعث لي حاكم الوجود بمركبة تقلني الى حيث الوجود ، فها أنا اليوم أسير بمفردي أتجول بحقيبتي الكبيرة و أواصل العزف على أوتار نادرة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,064,332





- 31 مارس أخر موعد للترشح لكتاب القصة العربية حول العالم
- فيلم -نحن- يحقق 70 مليون عائدات في عطلة نهاية الأسبوع الأولى ...
- مهرجان? ?تطوان? ?لسينما? ?البحر? ?الأبيض? ?المتوسط? ?يحتفي? ...
- وزير? ?الثقافة? ?المغربي?: ?قانون? ?الصناعة? ?السينمائية? ?ف ...
- شيرين عبد الوهاب تخرج عن -صمتها الإلكتروني-
- بنشماس من مكناس: - نخشى معاول الهدم من الداخل و على الحزب أن ...
- ندوة شعرية عن ديوان -حضن الريح- للشاعر الكبير محمد السخاوي
- باريس: احتفالية كبيرة بمناسبة مشاركة سلطنة عُمان كضيف خاص في ...
- غدا الأحد ، ندوة لمناقشة المجموعة القصصية (وكأنه هو) للكاتب ...
- شاهد.. من قصر لصدام في البصرة إلى متحف للحضارات


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بن ورقلة نادية - على دفة الحنين