أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد الحسين طاهر - هاي وحده..اوحده ثانيه..استذكار لحسن الخفاجي














المزيد.....

هاي وحده..اوحده ثانيه..استذكار لحسن الخفاجي


عبد الحسين طاهر
الحوار المتمدن-العدد: 3527 - 2011 / 10 / 26 - 23:54
المحور: كتابات ساخرة
    


هاي وحده.. اوحه..ثانيه..استذكار لحسن الخفاجي

منذ عصور موغلة في القدم ,والتمازج الأخوي بين النصارى والمسلمين يشتد فيما بينهم يوما بعد يوم حتى تسربت إلى المسلمين الكثير من عاداتهم وتقاليدهم ,فقد راعى المسلمون حقوق النصارى كما راعى المسيحيون حقوق المسلمين ,وعاشوا سوية متضامنين متضافرين تساندهم المعاملة الحسنة,ويظلهم التسامح الديني التام ,وتَمَتعَ النصارى بالجاه والسلطان,ونالوا المراتب وتقلدوا المناصبْ الرفيعة في جميع العهود الإسلامية .
وأيَدت كتب التاريخ إن النصارى من جانبهم ساهموا مساهمة فعالة ومخلصة في حياة المسلمين الاجتماعية وشاركوهم في الحياة الاقتصادية ,وسكنوا بينهم وشادوا الكنائس ولأديرة بين ظهرانيهم,وبحرية تامة وكان النصارى يزاولون أعمالهم اليومية ومعاملاتهم التجارية ,والتشريع الإسلامي لم يغلق بوجه النصارى أي باب من أبواب العمل ,لذلك كثر منهم الأطباء والصيادلة والمهندسون والتجّار والموظفون في دواوين الدولة.. ,هذه المقدمة الجميلة والمعبرة حقا, ليست من إبداع كاتب السطور ولا هي من بنات أفكاره, بل هي من مقالة للأستاذ حسن الخفاجي, كتبها رحمه لله قبل رحيله, بعنوان ــــ التآخي الإسلامي ـ المسيحي وشرعة الحرب في الإسلام ـــ ,فله الرحمة مرة ثانية والذكر الطيب,..,فإذا كانت هناك ثمة صدقة جارية فعلاً, فلا شك إن مقالة الخفاجي. هذه هي خير مثال للصدقة الجارية, وكان بودي الاسترسال معها. لما فيها من دلالات ومعاني إنسانية نبيلة, ولكني
سأكتفي من هذه المقدمة الجميلة والرائعة والمعبرة, بشم نسيم التسامح الذي كان عليه أجدادنا. من مسلمين ومسيحين أيام زمان. لكي أغمض عينيَّ وأصم إذنيّ عن الواقع المزري. الذي أوصلتنا إليه الحركات الوهابية التكفيرية. والذين يتماهون معها للأسف,وهم يتسابقون على التطرف والكراهية والقـتـل ونبذ الآخر وقتله. خطوة بخطوة. وكأنهم يتسابقون على المغانم. وهؤلاء على ما يبدو. لهم عضلات متينة. ولهم تأثيرهم الخاص على الذين لا يفقهون من الدين سوا القشور,..... وهم صنف من البّشر... إذا ذَكرَ أحدهم أسم أمه, قال لك ..تكرم عن طاريها, وإذ تذكرَ إخواننا النصارى قال ــ يكرم الدين ــ وإذا حاججتهُ بآيةٍ واضحة المعاني.... (طعامهم حل لكم ) قال,. ..اي نعم طعامهم. بمعنى حبوبهم. من الحنطة والشعير والماش ...والهرطمان!!. , وليس طعامهم. طبيخهم وثريدهم ـ ودليميتهم نسبةً لأهلنا الدليم ـ, هكذا يفهمون. وبهذه الطريقة يفسرون الأشياء. ويروحون يتقافزون على شجرة ( الشريعة) أحرارا طليقي الأجنحة ويتنقلون من غصن الى آخر!!, وأنت ـ صافط يدك على خَدك وصافنْ تخاف إن يفسقوك!!,..ويلعنوا سلفه سلفاك كما فسق يوماً( جوعان ال مطرود ), وجوعان هذا .هو جوعان فعلاً. واسمٌ على مسمى. حكايته انه. كان له جار من اخوتنا النصارى, طيب القلب ومتسامح وكريم نفس ,وصاحب أخلاق راقية إذا ضربتهُ على خده الأيمن, أدار لك الخد الأيسر,...ولا تخاف إلا على إيدك..!!,وفوق هذا زنكين حيل ,وطنجرته (قدره )دائما يغلي. باللحم ولشحم وبالحساء والمرق,..وجوعان المسكين. أراد له ذريعة شرعية! ليقترب من زاد جاره المسيحي الطيب الذي غالبا ما يعرض عليه مشاركته الطعام ويلح عليه بالدعوة لكنه يخاف من....المحذورات!؟؟أاي نعم, فقام وأرسل رسالة إلى برنامج ( تحرير...... الوسيلة ؟!!), في واحدة من اذاعات أيام زمان قال فيها, ....مولانا آني إلي جيران من النصارى. ..طيبين وطاهرين حيل, ..وطنجرتهم على النار دائما تغلي باللحم والشحم والمرق والحساء,والحقيقة لا علمّ ليّ بنوعية لحمهم ؟ لكن رائحته ..أفـيـّشْ.... أترد الروح ؟ فإذا كانت هذه هي رائحة لحم " المأخوذ"؟ فألف عافية.. عليهم ....وأنا ما عندي شيء, ...لا نار ولا طنجره,.....ولا بيت ولا سبيت,.....ــ سدَّدّ بـيـبانها على.......مولانا ــ.....ها....أقول... أيصير أشك لحمتي أبخوصة نخل خضرة,........ وإيصير اذب لحمتي وي لحمهُمْ بالطنجره مالهم!!,...هاي وحده ..أوحده.. ثانية,... إشكثر مقدار حصتي ...الشرعية .. من المرق!!؟؟, بمعنى إذا آخذلي غَرفه غرفتين من مرقّ الطنجره بطاسه زغيره !!,.....هاي... حلال....يا..حرام ؟؟..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,916,469,729
- تراجعوا...لأنهم عرب دنبوس!!؟
- شمالك يا .....ولا ريحه..للكهرباء
- غوغائي..ومتهم بالشيوعية
- اطفال ..العماره
- العم..داروين في عيده ..الخمسين بعد المئه
- كفته وأشراف روما
- نحن..وأشراف روما !!
- عُذر..ملوح!!
- أحاديث..ملاّزنكه
- المحاصصه..والتنابله!!


المزيد.....




- بالصور..الصين الحديثة تواجه تدخل السلطات بأعمال الفنانين
- -الجونة السينمائي-... حصول أبو بكر شوقي على -فارايتي- لأفضل ...
- رفاق بنشماس يعدون لمحاسبة حكومة العثماني
- الهاشمي الادريسي يتباحث مع المدير العام لمجلس الصحافة الأستر ...
- انطلاق مهرجان الجونة السينمائي بحضور 450 من الشخصيات العامة ...
- ضحايا حادث طائرة -إيل-20-: أراد أن يكون عسكريا وتعلم اللغة ا ...
- جميل راتب.. من أولئك الكبار الذين ينصفهم التاريخ مع الزمن!
- مهرجان الأقصر السينمائي يعلن تونس ضيف شرف لدورته الثامنة
- -KISS- تودع جمهورها بـ-قنبلة- أخيرة!
- الخارجية الأمريكية: المغرب بلد -مستقر- و-يشيع الأمن- في إفر ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد الحسين طاهر - هاي وحده..اوحده ثانيه..استذكار لحسن الخفاجي