أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - تيسير خروب - القياده الفلسطينيه.. ومسؤولية اسرائيل لحل مشكلة السلام بين الدولتين














المزيد.....

القياده الفلسطينيه.. ومسؤولية اسرائيل لحل مشكلة السلام بين الدولتين


تيسير خروب
الحوار المتمدن-العدد: 1046 - 2004 / 12 / 13 - 09:44
المحور: القضية الفلسطينية
    


القياده الفلسطينيه00ومسؤلية اسرائيل لحل مشكلة السلام بين الدولتين
000منذ رحيل الزعيم الكبير ياسر عرفات وهناك خليط من التعليقات المتناقضه على الساحه الدوليه تجاه قضية فلسطين التي ارتبطت بصلات واحداث عالميه كان لها في بعض الاحيان التاثير المباشر في تغيير سياسات 00تقارب انظمه وتصارع انظمه اخرى. ولكن نستطيع تقليص هذه المتناقضات والتصريحات او التحليلات الى قسمين فقط ليسهل علينا معرفة المساله وفهمها0
الاولى متفائله والاخرى متشائمه000
والجانب المتفائل يرى برحيل عرفات غياب الاعذار التي اطلقها شارون والمتشددين اليهود واتهامهم الراحل عرفات انه وقف حجر عثره في طريق المفاضوات السلميه بين الجانب الاسرائيلي والجانب الفلسطيني معتبرة عرفات بأنه ليس شريك سلام يوثق به في المنطقه000! كونه يمسك بكل خيوط التنظيمات والجماعات الفلسطينيه من يمينها الى يسارها ومن معتدلها الى متشددها ومتهمة اياه بأنه يكون على علم دائم بتحركات هذه الفصائل حتى انه يعلم بتحركات حماس والجهاد الاسلامي وكل الفصائل العسكريه التي تقوم بالعمليات الاستشهاديه ضد اليهود ليشكل بذلك ورقة ضغط للمساومه عليها للحصول على تنازلات اسرائيليه لصالح الدوله الفلسطينيه والشعب الفلسطيني
ومما أيد هذا التفائل وشجع على تبنيه والمناداة به هو نجاح القياده الفلسطينيه منذ وفاة عرفات بملء الفراغ الذي تركه خلفه وذلك من خلال اللجوء الى القانون والتحاور الديمقراطي في عملية نقل السلطه واعلان مواعيد محدده لاجراء الانتخابات الفلسطينيه00الرئاسيه منها والبلديه والتشريعيه دون حدوث مشكلات ومنازعات عكست المستوى الراقي والمتحضر المتفهم لدى القياده الفلسطينيه لشعورها بالمسؤوليه وقدرتها على تخطي العقبات واحراز الانجازات التي نتمنى لها الاستمرار والتقدم والنجاح في مسيرتها النضاليه والعمل على نقل السلطه بديمقراطيه وتفهم لحاجة ووحدة الصف الفلسطيني0

000اما الجانب المتشائم فهو يرى في رحيل عرفات وبقاء شارون بالسلطه وسجله الحافل أي شارون بالجرائم بالقتل والتعذيب والتشريد وهدم المنازل فوق رؤوس ساكنيها واقتلاع الاشجار وتخريب المحاصيل الزراعيه للمواطنين بدون وجه حق اللهم سوى اسم انه محتل وغازي فهنا نرى ان شارون لا يمثل شريك سلام نظيف تجاه الشعب الفلسطيني00وما اقتراحاته واستعداده للانسحاب من غزه وتفكيك بعض المستوطنات المتنازع عليها ما هو الا كسب للوقت ليشاهد من وجهة نظره التداعيات الفلسطينيه ةالتخلي العربي عن قضية فلسطين التي هي تعتبر قضية العرب جميعا00
اما البعد الثاني الذي يؤكد هذا التشائم فهو احتمالية انزلاق القاده الفلسطينيين الى تفسيرات وتحليلات مسالة رحيل عرفات الى انه ارث شخصي00الهدف منها تصفية تركة الرجل الراحل واقتسامها00! او محاولة البعض منهم التركيز على اكتساب الشرعيه بالمطالبه بهذا الارث0
والخشية من ان يتورط هؤلاء في الانقسام حول تفسير هذا الارث والتركيز على الشعارات والتصريحات ومزيد من الخطب الحماسيه سواء كان ذلك بمبادرات ذاتيه فرضتها الظروف والتشكيلات السياسيه 00او استجابة للضغوط الخارجيه ودفع فواتير مستحقه عليهم تجاه الانظمه التي اوجدتهم او وقفت الى جانبهم00! او حتى تجاه ضغط المجتمع الدولي واسكاتهم بوعود مستقبليه كاذبه متناسين بذلك العهود التي قطعوها على انفسهم بخدمة ارض والشعب في فلسطين وقسمهم على تراب الشهداء بأن دمهم لن يكون قد نزف هدرا0
ومن هنا نتمنى على القياده الفلسطينيه الموءقته والقادمه ان تتحرر من اطار الماضي الذي فرضته ظروف دوليه ومحليه وتغتنم مناسبة انتعاش الاهتمام الدولي ومناداته بمكافحة الارهاب وتستغل وحدة الصف الفلسطينيه بحل النزاع بين الدولتين الفلسطينيه والاسرائيليه وفق الشرعيه الدوليه0





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,305,574
- وحدة الشعب الفلسطيني
- الاتحاد السوفييتي .....والعالم العربي
- مشكلة العرب
- حواء...والتفاحه


المزيد.....




- مسارات تناقش تحديات بناء الثقة في المناطق المحررة من داعش
- الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات: تركيا تمتلك خيارات كثيرة ...
- والله باعوك يا وطن
- المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!
- المحقق الصرخي يبين السبب الذي أضعف أمة الإسلام ...
- الحمر والجعافرة تحزن وتفخر بشهيد الجيش والوطن
- أخبار لا تحظى بالاهتمام
- 9 فنادق ستضمن لك ليلة لا تُنسى.. ومن بينها دبي
- جواد ظريف ينتقد -مجموعة العمل-.. ويؤكد: -الانقلاب- لن يتكرر ...
- ليونته الجسدية -تشنج- كل من يشاهده.. ما قوة هذا الرجل؟


المزيد.....

- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - تيسير خروب - القياده الفلسطينيه.. ومسؤولية اسرائيل لحل مشكلة السلام بين الدولتين