أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد فاضل الزبون - الثورات العربية














المزيد.....

الثورات العربية


ماجد فاضل الزبون
الحوار المتمدن-العدد: 3466 - 2011 / 8 / 24 - 17:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ربيع أم صقيع ؟
بقيت الأنظمة العربية التي إنتزعت كراسي حكمها منذ حقبة الخمسينيات والستينيات والسبعينيات ، على حالها دون أية إصلاحات تذكر .. فالحاكم العربي يرى في نفسه بأنه مالك للشرعية الكاملة التي يحق من خلالها حكم بلاده دون مشاركة أحد ، ولغرض إضفاء قليلا من التجميل على اللا ( شرعية ) هذه أخذ البعض منهم يجري إنتخابات صورية لا تقل نتائجها عن فوزه بنسبة الـ (99 . 99 % ) دون أن يشاركه بالمنافسة أحد وحتى لو كان شكليا ، لأن الحاكم لا يرى أحدا من أبناء شعبه جديرا بمنافسته حتى لو كان هذا المنافس من صنيعته ، والإشكالية الأكثر غرابة هنا هي ان الحاكم لا يكتفي بحكم شعبه مدى الحياة بل انه يعمل على خلق المناخات المناسبة لتوريث أحد أبنائه من بعده ، حتى وان إحتاجت هذه الى تغيير بنود في الدستور الذي وضعه هو ، وكإن كرسي الحكم مفصل على مقاساته هو وعائلته ولا يوجد أحد من أبناء شعبه جديرا بالحكم ، لأنهم رعاع وعبيد وجرذان ، أو رعية لا حول لهم ولا قوة في الحكم على أحسن توصيف ، وهذا ما تحقق في سوريا ، من حافظ الى بشار وما أراده حسني مبارك لإبنه جمال وأراده صدام حسين لإبنه قصي أو عدي ومعمر القذافي لسيف الإسلام وعلي عبد الله صالح لإبنه .... وربما زين العابدين بن علي قبل خلعه .. وبلا شك فان أنظمة الحكم الملكية في المغرب والأردن لا تختلف كثيرا عن الأنظمة الجمهورية المتوارثة سالفة الذكر ، إلاّ ان الوضع في دول وإمارات الخليج العربي تتمسك بإدارة دفة بلدانهم بطريقة أكثر شمولية ، فهي لا تكتفي بالكرسي الأول فتوغل الى تخصيص الكراسي الأخرى ، فالملك أو الأمير يعين أبناءه واخوته بجميع المناصب بدءا برئيس الوزراء والوزراء وإنتهاء بقائد الشرطة والأمن وغيرها ، ليضمن له ولعائلته البقاء في الحكم الى يوم الدين .
وهنا تقز للأذهان عدة تساؤلات : هل ان الثورات العربية جاءت بسبب الفقر الذي يعانيه المواطن العربي ؟ باعتبار ان التونسي بن عزيزي أشعل النار في نفسه بسبب الفاقة ليتقد الشارع التونسي كاملا بناره ، لتمتد النار فيما بعد الى مصر وليبيا واليمن وسوريا والبحرين وهلم جرا ، بمعنى انها ثورة جياع .
وفي المقابل ، هل ان التخمة المادية والحياة الباذخة تسد نفس المواطن العربي لتحول دون مشاركته في الحياة السياسية ؟
وقبل الاجابة على هذه التساؤلات لا بد من الاشارة الى ان بعض الثورات إحتاجت الى تدخل أجنبي ، ومن جهات تراها معظم الشعوب العربية بما فيها الثائرة ، عدوة فهي أمريكية وغربية ومن حلف الناتو تحديدا وجميع هذه الدول حليفة ومؤيدة لـ (اسرائيل ) ومساندة لها ، وهذا يعني انها ضد التطلعات العربية وخصوصا ما يتعلق بالقضية الفلسطينية والقدس ، هذا من جهة ومن الجهة الأخرى ان الشعوب العربية الثائرة بحاجة الى دعم مادي ، تعجز إقتصادياتها المتهالكة عن سد العجز الحاصل فيها ، كما وليس بإمكان الدول العربية الغنية تلبية كل المتطلبات ، لذا فان أمريكا ومعها الدول الغربية الكبرى هم القادرون وحدهم على تقديم ما تحتاج اليه هذه الثورات من مال ، فضلا عن انها الوحيدة القادرة على رفع القيود عن الأموال العائدة لتلك الشعوب والمجمدة في البنوك الدولية ، وفي المقابل فثمة تناقض يطفو على السطح هنا ، فالمتابع لما يحدث في البلدان العربية الثائرة يرى ان البديل الجاهز للأنظمة المخلوعة ( حاليا على الأقل ) هي التيارات الإسلامية المتطرفة ، التي لا تكل عن رفع شعاراتها المعادية لأمريكا والغرب و ( إسرائيل ) ..
فكيف ستسير الأمور إذا ، وكيف ستكون العلاقة مستقبلا بين الشعوب العربية الثائرة من جهة وأمريكا والغرب من الجهة الثانية ؟؟
لذا فإن الإجابة على هذه التساؤلات تحتاج الى وقت .. فضبابية الشارع العربي الثائر وتوجهاته حاليا تحول دون الإجابة عليها ، ولنقل ان كل الاحتمالات لا تزال قائمة والى وقت ليس بالقصير ، وأخيرا .. ألا يحق لي أن أتساءل : هل ان ما يحدث الآن هو ربيع عربي أم صقيع ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,934,859,335





- القبض علي الزميل أحمد سعيد واتهامه بنشر أخبار كاذبة
- آبي يعرب عن استعداده للقاء كيم جونغ أون لحل مشكلة المختطفين ...
- مومياء أوتزي تكشف تطورا طبيا مذهلا قبل 5300 عام
- شاهد.. جمل يأكل الصبار ويبتلع أشواكه الطويلة بنهم!
- لقطات مؤثرة لإنقاذ شاب إندونيسي قضى عشرات الأيام في البحر ال ...
- هل تسعى طهران لاستنساخ -حزب الله- بالبحرين؟
- روحاني لواشنطن: سياستكم خاطئة ومآلها الفشل
- الأمين العام لحلف -الناتو- يقول إنه بحث مع لافروف مسألة إنشا ...
- الخارجية الأمريكية: محاولات الالتفاف على العقوبات الأمريكية ...
- مستشار ترامب للأمن القومي يحذر طهران من مغبة الإضرار بواشنطن ...


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد فاضل الزبون - الثورات العربية