أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مقصيدي - لماذا أضرم النار في إسمي














المزيد.....

لماذا أضرم النار في إسمي


محمد مقصيدي

الحوار المتمدن-العدد: 3461 - 2011 / 8 / 19 - 18:44
المحور: الادب والفن
    


1
ها هي مشاعري فوق الطاولة .
مدِّي يديك وخذي ما يكفي لتشعلي المدفئة في الشتاء
سأمدُّ يدي إلى ذئب يعيش في صحراء الرغبة
ولنقفز من سطح أول فكرة تأتي

2
ربما , ندعو الله ذو القيتارة المقطوعة الأوتار إلى حفلة العائلة
وإن كان ذلك ضروريا , فليكن من المدعوين :
الله ذو القشرة السوداء وزوجته
والله الذي مات في بيت الجيران ,
والله سائق الميكروباص ,
والله رئيس قطاع الطرق والمتسولين واللصوص وتجار المخذرات ,
والله ذو الطائر الأزرق على كتفيه ,
والله القصير القامة ,
والله الصخري ,
والله الذي يَرى ما لا يَرى ,
والله الأعمى ,

3

هنا , في الغرفة , كل شيء طبيعي وأنيق :

المزهرية في مكانها قرب النافذة ,
والشرشف الأبيض في مكانه قرب الأريكة البيضاء ,
والأكاذيب في مكانها فوق الدولاب ,
والجوع في مكانه تحت مطفئة السجائر ,
والقتل في مكانه معلق على مسمار ,
والطاعون في وسط السقف تماما ,
والملك في مكانه أمام لعب الأطفال ,
والزلزال في مكانه يسار المرآة ,
واللصوص في درج الأقلام ,
واللغة البكماء في مكانها تحت السرير
والحمى في مكانها على الجذار ,
وكتاب الوحي في مكانه داخل حوض الأسماك ,
والشك بمحاذاة القنديل الزجاجي ,
والخيانة في مكانها قرب المروحة ,
والغذر في مكانه قرب زجاجات العطر ,
والسم في مكانه قرب مقص الأظافر ,
ورجل القرصان الخشبية في مكانها تحت الوسادة ,
والعاصفة البحرية في مكانها قرب ملابس النوم ,
والبحر في مكانه داخل صندوق الرسائل ,
والدموع في مكانها على حافة ماكينة الخياطة ,
والبربرية في مكانها على خشب الكرسي ,


مقاطع من نص طويل بنفس العنوان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,905,050
- إفطار رمضان وإصلاح ما أفسده الله
- أيها المغاربة أفطروا علانية في رمضان
- عبد الإله بنكيران والبورنوغرافيا الحلال
- السيد ابليس في المخيلة الاسلامية
- المرأة عقدة الإسلاميين الأبدية
- جدور الإرهاب في الإسلام
- تأملات في جمع القرآن وتحريفه
- مقاطعة الإنتخابات المغربية واجب وطني
- البخاري بابا والأربعون إرهابي
- نداء للشباب المغربي لدعم منظمتهم العتيدة منظمة الشبيبة المغر ...
- التراجعات الخطيرة لحقوق الإنسان في المغرب
- الإضطهاد الديني في المغرب
- أوهام الإسلام السياسي
- حوار مع الفضلاء اللاديمقراطيين
- الحالمون بنظام طالبان في المغرب
- المثليون الجنسيون والشواذ السياسيون في المغرب
- لماذا نرفض إمارة المؤمنين
- هزيمة الدونكيشوت الصهيوني وفضيحة السانشوبانسا
- ما بعد الداروينية
- تكريم الإسلامويين للمرأة بالجلد والإغتصاب وأشياء أخرى


المزيد.....




- فيلم -أفنجرز: إند غيم- يهزم -أفاتار- ويصبح الأعلى إيرادات عا ...
- اشرف صبحى يعلن عن اطلاق “أوسكار الابداع الافريقى”
- مينا مسعود بطل فيلم -علاء الدين- ضيف مهرجان الجونة السينمائي ...
- العراق: قوات الرد السريع تعتقل قياديا بتنظيم داعش شمالي بغدا ...
- -كاظم الساهر- يغني في إسطنبول بعيد الأضحى
- سينمائي سعودي: المملكة تسعى لافتتاح 350شاشة عرض... والإنتاج ...
- هل تلاشى -الرقص الشرقي- في مقابل -المعاصر-... فنانات يتحدثن ...
- محاولة طعن ممثل على المسرح في الصين
- بسبب القانون الاطار للتعليم.. ابن كيران يهاجم العثماني ويزلز ...
- -المزحة- تتحول إلى -مأساة-... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد مقصيدي - لماذا أضرم النار في إسمي