أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السينو - قانون الاحزاب و تطبيقه في سوريا















المزيد.....

قانون الاحزاب و تطبيقه في سوريا


محمد السينو

الحوار المتمدن-العدد: 3457 - 2011 / 8 / 15 - 20:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أسفر نضال الإنسانية في سبيل الحرية والعدل والعمل السياسي‚ عن تنوع في الآراء والأهداف للمجموعات والطبقات والفئات التي تؤلف المجتمع‚ ووجد هذا التنوع مرتسما له في التعددية السياسية التي تعبر عن ذلك الواقع‚ وشرعت المجتمعات والدول‚ القوانين التي تكفل للفئات الاجتماعية الحق في التنظيم المستقل للتعبير عن آرائها بالوسائل السياسية العلنية‚ والتوجه السلمي‚وتعد التعددية السياسية أهم أسس النظام الديمقراطي‚ وضمانة احترام حقوق الإنسان‚ فتؤمن للمواطنين إمكانية ممارسة حقوقهم السياسية بوعي وفاعلية‚ وتسهم الأحزاب السياسية المعبرة عن التعددية بإدخال عنصري الوعي والتنظيم في الحركة العفوية للجماهير‚ وترتقي بمبدأ المواطنة بحيث يكون الوطن لكل المواطنين يسهمون في صنع قراراته‚ مما يؤدي إلى تعميق الوحدة الوطنية على أساس مساواة الجميع في الحقوق والواجبات
الحزب السياسي هو تنظيم سياسي يضم مواطنين سوريين تجمعهم مبادئ واهداف مشتركة‚ يعمل بالوسائل السياسية والديمقراطية السلمية لتحقيق برنامج يشمل الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية عبر الانتخابات العامة لتداول السلطة والمشاركة في مسؤوليات الحكم‚
ثالثا: دور الأحزاب ومهامها
1- تنشيط العمل السياسي في البلاد وإقامة الحوارات حول القضايا العامة بين مختلف القوى السياسية‚
2- تطوير الوعي العام وتعميق المشاركة الفعالة للمواطنين في الحياة السياسية‚
3- تكوين واستنتاج الأفكار الجديدة وتكوين الأطر السياسية والإسهام في تدريبها
4- تعميق التواصل بين جماهير المواطنين والمؤسسات الدستورية‚
رابعا: المبادئ والأهداف العامة
1- التأكيد على حق السوريين في تشكيل الأحزاب والانتساب إليها والعمل في صفوفها ولا يجوز أن يجمع المواطن بين عضوية حزبين في آن واحد.
2- على الأحزاب أن تراعي المبادئ والغايات الآتية:
أ- الالتزام بالدفاع عن استقلال الوطن وسيادته وصون وحدته الوطنية‚
ب- احترام الدستور وسيادة القانون والنظام العام‚
ج- رفض العنف والإرهاب بمختلف إشكالهما ونبذ التطرف والعنصرية والتميز بين المواطنين لأي سبب كان.
د- الالتزام بمبدأ التعددية السياسية في الفكر والرأي والتنظيم.
و- لا يجوز ان يقوم الحزب على أساس ديني أو مذهبي أو طائفي أو جنسي أو مناطقي ولا بد أن يكون مفتوحا لكل المواطنين.
ز- ان يكون لكل حزب برنامج وسياسة متميزة عن الأحزاب الأخرى‚ وألا يحمل اسم حزب آخر تعزيزا للتنافس السلمي وحتى لا تكون الأحزاب مستنسخة عن غيرها.
ح- أن تكون الأنظمة الحزبية ديمقراطية تقوم على انتخابات القيادات والممثلين إلى المؤتمرات بصورة ديمقراطية وسرية.
ط- عدم جواز تشكيل تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية.
ي- ألا يكون الحزب تابعا لأي حزب أو تنظيم سياسي خارجي ولا يتلقى التمويل أو الإعانة او الهبة المالية من أي جهة خارجية.
خامساً :الأحزاب وتسجيلها
يجب ان تتوافر السهولة والوضوح في اجراءات تأسيس الاحزاب والترخيص لها وتسجيلها وان تحدد السلطة المختصة التي لها حق الموافقة على التأسيس ويشترط فيمن يتقدم بطلب ترخيص لتأسيس الحزب ان تتوافر فيه الشروط الآتية:
1- أن يكون سوريا وألا يقل عمره عن 35 عاما‚
2- ان يتحلى بالسمعة الجيدة والأخلاق الحميدة وغير محكوم بجناية او جنحة‚
3- ان يتقدم إلى الجهات المختصة بطلب مكتوب وموقع من 30 عضوا‚ لا تقل أعمارهم عن الخامسة والعشرين وألا يقل عدد المنتسبين عن ألفي عضو ينتمون إلى عشر محافظات على الأقل ويحملون الجنسية السورية او ما في حكمها ولا يجوز ان يكون من بين المؤسسين من يحمل جنسية مزدوجة وان يحدد في الطلب مقر الحزب الأساسي.
4- أن يرفق مع الطلب برنامج الحزب ومنطلقاته ونظامه الأساسي‚ وشروط العضوية بعد أن يكون قد جرى إقرارهم من قبل الأعضاء المؤسسين‚
5- تدقق السلطة المختصة في مدى توافق الوثائق المطلوبة مع أحكام الدستور والقانون وشروط التأسيس‚ فتوافق عليه‚ أو ترفضه‚ وذلك خلال مدة زمنية لا تتجاوز التسعين يوما‚
6- يخضع قرار اللجنة للطعن‚ وللهيئة التأسيسية أن تطعن بقرار اللجنة أمام القضاء السوري المختص الذي يصبح المرجع الوحيد في حسم الموضوع‚
سادساً: حقوق الأحزاب وواجباتها:
أ- الحقوق
يعد الحزب بعد تأسيسه ذا شخصية اعتبارية ولا يجوز حله أو حل قيادته إلا وفق نظامه الأساسي أو بقرار من المحكمة صاحبة الاختصاص‚
للحزب الحق في إصدار صحافته الخاصة من صحف ومجلات للتعبير عن آرائه ومواقفه دون التقيد بالشروط التي ينص عليها قانون المطبوعات‚ وله حق استخدام وسائل الاعلام الرسمية المسموعة والمرئية لعرض آرائه ومواقفه وملاحظاته‚
تتمتع مقرات الحزب ومراسلاته واتصالاته بحصانة فلا يجوز مداهمتها أو مراقبتها أو مصادرة موجوداتها إلا بقرار قضائي‚ ولا يجوز تفتيش مقراتها إلا في حالات الجرائم المشهودة وبقرار من النيابة العامة‚ وبحضور ممثلين عن الحزب‚
تتمتع مقرات الأحزاب وعقاراتها وأموالها المنقولة المتعلقة بعملها بالإعفاء من الضرائب والرسوم التي نص عليها القانون وبالإعفاء من الرسوم الجمركية عن المواد التي تستورد لصالح نشاطها‚
يحق للحزب مباشرة الانشطة السياسية كإقامة الندوات والمؤتمرات وتنظيم اللقاءات وعقد المهرجانات‚ واصدار البيانات والكراسات لشرح كل ما يتعلق بسياساته‚ وله ايضا حق الاشتراك في المؤتمرات العربية والدولية مع الأحزاب والمنظمات العربية والعالمية والتعاون وعقد الاتفاقات معها‚ بما يخدم الاهداف الوطنية والقومية والانسانية ولا يتعارض معها‚
يحق للحزب اقامة تحالف مع حزب أو اكثر وتشكيل الجبهات والاتحادات فيما بينها ويمكن لهذه الجبهات ان تكون مؤيدة لبرامج الحكومة أو معارضة لها‚
للحزب حق تشكيل منظمات شبابية ونسائية تحت قيادته‚
يحق للحزب أن يحصل على نصيب عادل من إعانات الدولة يتناسب مع مدى انتشاره واتساع قاعدته‚
يقوم رئيس الحزب أو أمينه العام أو من تكلفه قيادة الحزب العليا بتمثيل الحزب تجاه الغير أو القضاء على أن يكون التكليف خطيا‚
أن يقتصر نشاط الحزب داخل الجمهورية العربية السورية وله ان ينشط بين الجاليات السورية في المغتربات‚
ب- الواجبات
الالتزام بقانون الاحزاب‚
الالتزام بعدم قبول العسكريين وموظفي الأمن والشرطة والقضاة في صفوف الحزب‚
الالتزام بعدم استخدام دور العبادة (مساجد‚ كنائس) للدعاية للحزب‚
الالتزام بعدم استخدام مراكز النقابات والجمعيات والأندية وأجهزتها وأموالها لمصلحة الحزب‚
التزام مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المواطنين عند تولي الحزب أية مسؤولية أو المشاركة فيها بشكل جزئي‚
عدم استخدام مؤسسات الدولة والمؤسسات العامة وجميع مؤسسات التعليم لنشاط الاحزاب المباشر‚ والمحافظة على حياد هذه المؤسسات في عملها الرسمي‚
سابعا: المصادر المالية وإدارة أموال الحزب
تعد اشتراكات الأعضاء والتبرعات التي يجمعها الحزب لدعم نشاطه واستثمار أمواله‚ مصادر تمويله الأساسية بما في ذلك تملكه لمؤسسات اقتصادية واستثمارية وعقارية كما تعد المساعدات المقدمة من الدولة لدعم النشاط الحزب موردا إضافياً‚
لا يسمح للحزب بقبول الاعانات والتبرعات من جهات غير سورية أو من جهات سورية خارج الوطن‚
يقوم الحزب بتسجيل أمواله المنقولة وغير المنقولة باسمه وتودع أمواله النقدية في المصارف بموجب حسابات باسم الحزب‚ ويفوض من يشاء لتحريكها وفق نظامه الأساسي‚
يقوم الحزب بالإجراءات التي تكفل مسك دفاتر الحسابات واصول تسجيل الأموال من مداخيل ومصروفات وإعداد الميزانيات‚
تعد أموال الحزب في حكم الأموال العامة وتطبق عليها أحكام قانون العقوبات وما يفرضه من إجراءات خلال فترة التقاضي أمام القضاء بما يكفل حماية هذه الأموال‚
ثامنا: المرجعية القضائية
يعد القضاء السوري المرجعية القضائية الوحيدة وهو المخول بحل الخلافات وتحديد العقوبات حول:
أ- تأسيس الأحزاب‚
ب- مخالفة قانون الأحزاب‚
ج - حل الأحزاب‚
د- انتهاك حقوق الأحزاب من قبل السلطات‚
تصدر المحكمة المختصة قراراتها خلال ثلاثين يوما من تسجيل الدعوى أمامها وتكون قراراتها خاضعة للطعن أمام محكمة النقض التي تصدر بدورها قرارا قطعيا خلال ثلاثين يوما.
تحدد القضايا التي يختص القضاء بمعالجتها بموجب هذا القانون بـ: العقوبات المتعلقة بخرق قانون الاحزاب ومبادئه والمخالفات المتعلقة بأموالها والواقعة على خرق واجباتها وتلك الناجمة عن التعدي على الاحزاب ومقراتها وانتهاك حقوقها الواردة في هذا القانون.
تاسعا: أحكام وانتقالية
1تعتبر الأحزاب المنضوية في الجبهة الوطنية التقدمية موجودة‚ وتعد مؤسسة حكما‚
تمنح لهذه الأحزاب مدة زمنية محددة لتكييف أوضاعها مع هذا القانون‚
تصدر وزارة الداخلية التعليمات التنفيذية لهذا القانون‚
عبّر معارضون سوريون عن شكوكهم إزاء إمكانية تطبيق قانون أجازته الحكومة السورية ويسمح لأول مرة بتشكيل أحزاب سياسية شريطة أن تلتزم "بالمبادئ الديمقراطية". و انا اختلف معهم لاننا نريد بناء سوريا قوية يسود فيها القانون و المواطن يعبر عن رايه بواسطت الحزب اللذي يمثله و لا نسى ان الاحزاب المعارضة سوف تكون سوط المواطن للظغط على الحكومة في تنفيد القرارات.
وجاءت هذه الخطوة في إطار برنامج الإصلاح السياسي الذي تعهد الرئيس السوري بشار الأسد بتنفيذه في البلاد وسط الاحتجاجات المستمرة ضد نظامه. اللذي كنا ننطرته بفارغ الصبر و ضحينا من اجله سنين في المعتقلات و التهجير ان الاوان لكي نكون مشاركين في الحياة السياسية. وكان حزب البعث العربي الاشتراكي، الذي حظر أحزاب المعارضة منذ الانقلاب العسكري عام 1963، تعرض لضغوط للتخلي عن احتكاره للسلطة و اليوم يوم جديد نتطلع فيه لمستقبل افضل لبناء سوريا الديمقراطية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,031,665
- ما هي المعارضة و المولاة في برنامج الانتيرنيت بالتوك


المزيد.....




- الجيش الفنزويلي يحدد موقفه من التطورات الخطيرة في البلاد
- الجيش يرفض إعلان غوايدو نفسه رئيسا لفنزويلا وواشنطن تدعمه بق ...
- الإصابة بمرض القلب تبدأ من الرحم!
- زعيم كوريا الشمالية يبدي -ارتياحه الكبير- بعد تلقيه رسالة من ...
- الغارديان: واشنطن تتراجع عن عقد مؤتمر حول إيران بسبب الضغوط ...
- مقتل خمسة في إطلاق نار بفلوريدا
- إسرائيل توافق على إدخال منحة قطرية إلى غزة
- وزير الخارجية الأمريكي: مادورو لا يمتلك السلطة لقطع علاقات ف ...
- السيتي أول المتأهلين لنهائي كأس الرابطة
- السفير: 1985 أوكرانية متزوجات من أردنيين


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السينو - قانون الاحزاب و تطبيقه في سوريا