أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - عليان عليان - إحياء يوم الأسير يكون باستمرار المقاومة















المزيد.....

إحياء يوم الأسير يكون باستمرار المقاومة


عليان عليان

الحوار المتمدن-العدد: 3347 - 2011 / 4 / 26 - 14:43
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


أطلت علينا قبل أيام الذكرى السابعة والثلاثون، ليوم الأسير الفلسطيني، في لحظة تاريخية حاسمة من المؤمل أن تفتح آفاقاً رحبة أمام النضال الوطني الفلسطيني، لدحر الإحتلال واستعادة الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وتحرير الأسرى الفلسطينيين والعرب، من السجون والمعتقلات الصهيونية.
لحظة يموج فيها الوطن العربي بالثورات، ضد انظمة الحكم الفاسدة المستبدة والتابعة للمركز الإمبريالي، حيث تحررت مصر من نظام كامب ديفيد، وتحررت تونس من نظام الطاغية بن علي وها هي ثورتا الشعب العربي، في كل من ليبيا واليمن تشقا طريقهما نحو الإنتصار.. والحبل على الجرار.
لقد شكلت الحركة الفلسطينية والعربية، حالة متقدمة من النضال ضد المشروع الكولونيالي الصهيوني، حيث استطاع الأسرى الفلسطينيون والعرب، أن يحولوا السجون والمعتقلات الى مدارس لتخريج الكوادر المتقدمة ثقافياً وسياسياً وفكرياً ونضالياً، واستطاعوا أن يحققوا العديد من المكتسبات الخاصة بتحسين ظروف الإعتقال، عبر نضالاتهم الدؤوبة وعبر هباتهم وانتفاضاتهم المتتالية، وعبر معاركهم المتصلة التي خاضوها بامعائهم الخاوية، وبقوة شكيمتهم، وصلابة إرادتهم، على امتداد عقدي السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.
لكن ويا للاسف، جاءت اتفاقات اوسلو لتشكل نكسة للحركة الوطنية الأسيرة، مثلما شكلت نكسة لمجمل الحركة الوطنية الفلسطينية، ولنضالات الشعب الفلسطيني منذ انطلاق ثورته في منتصف ستينات القرن الماضي، إذ انه في ظل اوسلو والإنقسام الفلسطيني الأفقي والعمودي الناجم عنها وانعكاس هذا الانقسام على الحركة الأسيرة، وفي ظل التنازل عن أبجديات المشروع الوطني استطاع العدو الصهيوني ان يسلب الحركة الأسيرة العديد من انجازاتها، التي حققتها بصمودها المنقطع النظير وبمعاركها المتصلة، التي قدمت خلالها عشرات الشهداء.
ولم يستكن ألأسرى الأبطال للامر الواقع، وتمكنوا لاحقاً من استعادة الكثير من الحقوق والإنجازات، التي خسروها في مرحلة ما بعد أوسلو، ولا نبالغ إذ نقول ان الإنتفاضة الفلسطينية الثانية" انتفاضة الأقصى"، شكلت رافعة للحركة الوطية الأسيرة، ومنحتها زخماً في التصدي لاساليب العدو واجراءاته.
لقد ضرب الشعب العربي الفلسطيني المثال العظيم في مقاومة الاحتلال الصهيوني، منذ وعد بلفور وحتى اللحظة الراهنة وقدم قوافل الشهداء والجرحى والأسرى، إذ انه ومنذ الإحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة، عام 1967 اعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 650 ألف أسير فلسطيني، وفق سياسة اسرائيلية ممنهجة، تهدف الى الى اضعاف الإرادة والصمود الفلسطيني.
ويوجد في سجون ومعتقلات الاحتلال، حتى اللحظة ما يقارب 7000 أسيراً، موزعين على 22 سجناً ومعتقلاً، من بينهم 38 أسيراً امضوا فوق 25 عاماً داخل الأسر، و130 أسيراً امضوا فوق 20 عاماً، ومن بينهم 36 أسيرة في الإعتقال، و255 طفلاً و117 معتقلاً ادارياً، منهم ثلاث معتقلات اداريات بدون تهم حيث يتم تجديد الحبس الإداري، لسنوات للعديد من الأسرى كما وصل عدد شهداء الحركة الأسيرة الى 199 أسيراً استشهدوا وهم رهن الإعتقال،( بيان صحفي صادر عن مؤسسة مانديلا في الذكرى السابعة والثلاثين ليوم الأسير الفلسطيني)
إن الوفاء للأسرى، لا يكون بالتذكير بقضيتهم في يوم الأسير فقط، وفي سياق موسمي،إنما يكون بما يلي:
اولاً: بالإستمرار في النضال، من أجل القضية التي أسروا وتحملوا ولا يزالوا يتحملون، عذابات الأسر من أجلها وبنبذ خيار المفاوضات مع العدو الصهيوني، لان التوقف عن النضال والإستمرار في دهاليز التسوية، والمفاوضات التي أثبتت الحياة عدم جدواها، يدخل الإحباط واليأس الى نفوسهم.
ثانيا: بالعمل على تحرير الأسرى، من خلال الفعل المقاوم عبر أسر جنود صهاينة، لتجري مبادلتهم بآلأف الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الإحتلال، كما حصل في عمليات التبادل التي أجرتها فصائل المقاومة الفلسطينية عام 1968، 1985 ، وفي عمليات التبادل التي اجراها حزب الله في الأعوام 1998، 2004، 2008 بعد أسر العديد من جنود الإحتلال.
ثالثاً: عبر التاكيد على خيار الوحدة الوطنية الفلسطينية المستندة الى العمق العربي، والملتزمة بالثوابت الفلسطينية وفق الميثاق القومي الفلسطيني، وبالآليات التي حددها ممثلة بالمقاومة بكافة أشكالها، وعلى رأسها الكفاح المسلح في إطار استراتيجية حرب التحرير الشعبية.
رابعاً: أن تضع فصائل المقاومة، قضية الأسرى على جدول أعمالها اليومي، للبحث في السبل والآليات الكفيلة بتحرير الأسرى،ومن ضمنها مطالبة كافة المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، وهيئة الصليب الاحمر الدولي بتحمل مسؤولياتها، في كشف الممارسات البشعة التي يمارسها الإحتلال ضد الأسرى والمعتقلين، والعمل على فرض معايير حقوق الإنسان، الى حين إطلاق سراحهم وكذلك الضغط على حكومة العدو الصهيوني، للإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الإحتلال.
ان استمرار الكيان الصهيوني، في اعتقال الأسرى الفلسطينيين والعرب، وبوصفه كقوة احتلال ينتهك القوانين والمعاهدات وخاصة البنود 76،77،78،94 من معاهدة جنيف الرابعة وكافة نصوص اتفاقية جنيف الثالثة، والبند 14 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، والبند 36 من ميثاق الأمم المتحدة لحقوق الطفل الخاصة بأسرى الحرب، يرتب على المجتمع الدولي، العمل على تحرير جميع الأسرى والمعتقلين من السجون الاسرائيلية.
خامساً: فضح المعايير المزدوجة، لدول الغرب الرأسمالي وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية التي أقامت الدنيا ولم تقعدها من اجل جندي صهيوني واحد، جرى أسره في ميدان المعركة ألأ وهو جلعاد شاليط، في حين تتجاهل وجود اكثر من سبعة آلاف أسير فلسطيني وعربي، في سجون الإحتلال محكوم على العديد منهم بعدة مؤبدات.
وأخيراً نقول لكم: يا من تقفون بكل شموخ في المتراس الامامي، دفاعاً عن الامة وقضيتها المركزية، يا من لم تفقدوا البوصلة رغم عتمة السجن وقسوة السجان، يا من لم تفقدوا الإيمان بعدالة قضيتكم.. قضية تحرير الوطن من الماء الى الماء وقضية تحرير الإنسان، نقول لكم ، ستظلون في ضمائر الأمة وقلوبها، وان فجر الحرية قد لاح في ضوء الحراك الشعبي العربي، الذي بات يرفع شعار، دعم المقاومة الفلسطينية الى جانب شعار انهاء الإستبداد والتبعية.
elayyan_e@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,310,272
- الثورة الليبية في خطر
- انتفاضة العراق: من الأسباب الى النتائج
- ثورة ليبيا رافعة لتجذير الثورات العربية
- تواطؤ أميركي وخذلان عربي رسمي للشعب الليبي


المزيد.....




- اعتقال ما لا يقل عن 13 شخصا في بورتلاند خلال مظاهرات لأنصار ...
- أصحاب المليارات حجزوا.. هل يحتكر الأغنياء السفر للفضاء؟ 
- في الذكرى الثانية لرحيلة ..د. رفعت السعيد في حوار مصور :اليس ...
- الاحتلال الإسرائيلي يستهدف المزارعين والصيادين الفلسطينيين ف ...
- تظاهرات احتجاجية للحزب الشيوعي في موسكو
- بورتلاند تتأهب لمظاهرات لليمين واليسار وسط مخاوف من أعمال عن ...
- بورتلاند تتأهب لمظاهرات لليمين واليسار وسط مخاوف من أعمال عن ...
- حزب التجمع الوطني الديمقراطي الجزائري يؤكد التزامه بالمشاركة ...
- استنفار أمني بمدينة بورتلاند الأمريكية عشية مسيرات لأنصار ال ...
- الاشتراكي اليمني ينعي المناضل عبدالوهاب الفاتش


المزيد.....

- بصدد حزب البروليتاريا بقلم بابلو ميراندا / ترجمة مرتضى العبي ... / مرتضى العبيدي
- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي
- البرنامج السياسي للحزب الشيوعي الأردني / الحزب الشيوعي الأردني
- التنظيم الثوري الحديث / العفيف الاخضر
- النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي 2016 / الحزب الشيوعي العراقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - عليان عليان - إحياء يوم الأسير يكون باستمرار المقاومة