أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عصمت موجد الشعلان - عسكري يورث الحكم لعسكري في مصر منذ ما يزيد على نصف قرن














المزيد.....

عسكري يورث الحكم لعسكري في مصر منذ ما يزيد على نصف قرن


عصمت موجد الشعلان
الحوار المتمدن-العدد: 3266 - 2011 / 2 / 3 - 01:34
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


منذ ثورة يوليو ( تموز ) 1952 بقيادة محمد نجيب والضبظ الأحرار التي اطاحت بالنظام الملكي، يتم توريث الحكم من عسكري عجوز الى آخر، من محمد نجيب الى جمال عبد الناصر ومن جمال عبد الناصر الى انور السادات ومن انور السادات الى حسني مبارك ومن حسني مبارك الى عمر سليمان.

تسعة عشر محافظ عسكري ، خمسة عشر من الجيش واربعة من الشرطة بينما يبلغ المدنيون تسعة، رئيس الجمهورية ونائبه المعين عسكريون، وزيرا الداخلية والدفاع عسكريان، ومدير المخابرات العسكرية المصرية عسكري.

لا يساورنا الشك بوطنية الجنود والضباط الصغار في الجيش المصري وانما هناك علامات استفهام على بعض الضباط الكبار الجالسين في قمة المؤسسة العسكرية وعلى حسني مبارك نفسه، اسئلة تحتاج الى اجابه: لماذا عين عمر سليمان نائبا له؟ هل لطمأنة اسرائيل وامريكا بأن مصر ملتزمة بأمن اسرائيل واتفاقيات كامب ديفيد؟ لماذا حشدت اسرائيل بعض قواتها على الحدود المصرية؟ هل اسرائيل خائفة من مجئ شباب مصري الى الحكم يقلب الطاولة على رأس اسرائيل وامريكا؟ لماذا يتدخل اوباما ووزيرة خارجيته وسفيرته بالقاهرة بشكل مباشر في الشأن المصري؟ وهل امريكا بجانب الشعب المصري ام بجانب انتقال السلطة بشكل سلمي الى الوريث الذي يضمن المصالح الأمريكية والأسرائيلية؟.

الأجابة واضحة على الأسئلة السابقة، لا تريد امريكا واسرائيل والدول الغربية تحول ثوري في مصر يطيح بمصالحهم الأستعمارية في المنطقة،ولا يريدون ان تهب رياح ثورة الشعب المصري لتطيح بالأنظمة الموالية لهم في الشرق الأوسط، يكذب من يقول بأن امريكا تريد تحول ديمقراطي سلس في انظمة الدول العربية الديكتاتورية والشمولية والفاسدة.

يحكم مصر الآن ضباط كبار السن يزيد عمر الواحد منهم على سبعين عام، هل خلت مصر من التكنوقراط والمختصين في الأقتصاد والزراعة والصناعة والتجارة والصحة؟ مصر تعج بآلاف العلماء من حملة الشهادات العليا في علوم الفضاء والكيمياء والفيزياء والرياضيات وعلوم الحياة وعلى رأسهم احمد زويل ومصطفى السيد وفاروق الباز، ومنهم من كان استاذا لي في كلية الزراعة –جامعة بغداد او زميلا لي في جامعة السليمانية-العراق او في جامعة قسنطينة-الجزائر اوفي جامعة عمرالمختار-ليبيا تجدهم في معظم الدول العربية، مصر الكتاب والشعرا والأدباء، مصر الكتاب نوال السعداوي ونجيب محفوظ وطه حسين ويوسف ادريس وتوفيق الحكيم، بزغ من ارض الكنانة فطاحل الشعراء كأحمد شوقي والأبنودي واحمد فؤاد نجم وحافظ ابراهيم وبيرم التونسي واحمد رامي،مصر الفنانون والموسيقيون والمسرحيون والممثلون والمغنون، افلا يوجد بين هؤلاء من يستطيع حكم مصر؟.

يعتبر حسني مبارك الديكتاتور رقم 20 الأسوء على مستوى العالم لعام 2009 حسب تصنيف مجلة باري الأمريكية، وحسب تصنيف فورين بوليسي الأمريكية يحتل مبارك المركز 15 في قائمة فورين بوليسي ( اسوء السيئين ) لعام 2010، حيث تعتبره فورين بوليسي حاكم مطلق ومستبد يعاني من داء العظمة وشغله الشاغل الوحيد ان يستمر في منصبه بأي ثمن.

ازداد عدد الفقراء في عهد مبارك وعدد المعتقلين السياسين حيث بلغ عددهم 18 ألف معتقل وانتشرت ظاهرة التعذيب في مراكز الشرطة واستفحال العنف ضد المرأة، كما شهد عهده تزايد الأضرابات العمالية وزيادة نسبة البطالة وتزايد عدد القطط السمان حيث يتحكم 2% من المصريين في 40% من الدخل القومي.

لقد اطلق سراح المجرمين والبلطجية من السجون وشجعهم وشجع افراد الشرطة والأمن بملابس مدنية على مهاجمة المواطنين العزل وحرق الممتلكات الخاصة والعامة وآخر ما قام به هو ارسال مؤيديه من الأمن المركزي واعوانه على ظهور الخيل والأبل لمهاجمة المتظاهرين في ساحة التحرير.

لقد فاق اجرام حسني مبارك اجرام بينوشيه حاكم تشيلي العسكري ، فمفاسد مبارك السياسية والمالية والتعذيب وانتهاك حقوق الأنسان تفوق ما قام به بينوشيه، حكم مبارك 30 عام ولا يريد التخلي عن الحكم بينما بينوشيه حكم 27 عام وتخلى عن الحكم طواعية.

يا ابناء مصر الشجعان! احرار العراق معكم بأقلامهم وقلوبهم يناصرونكم حتى هزيمة الطاغية مبارك وطغمته العسكرية والنصر حليفكم.

2-2-2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التدليس على الأدباء والكتاب العراقيين
- شرعية ومعارضة تنصيب الأمير فيصل بن الحسين ملكا على العراق
- هل كان عهد الملك فيصل الثاني عهدا زاهرا وديمقراطيا
- ملا شجر! وحقوق المرأة الكندية
- اوضاع المرأة الكندية في عيدها الأممي
- اهداف ايران من احتلال بئر الفكة النفطي العراقي
- اوكار البعث الأرهابي آمنة في بغداد
- السياحة الجنسية (الدعارة ) في سوريا ومسؤلية الحكومتين السوري ...
- شحة المياه في العراق الأسباب والحلول
- احتفالنا بالدخول ( عيد النوروز ) ايام زمان
- تعقيب على مذكرة المثقفين الكورد الى القيادات الكوردية
- مأساة بعض الأرامل والمطلقات داخل العراق وخارجه
- المرأة العراقية تحتفل بعيدها وحقوقها مهضومة
- كبوة الحزب الشيوعي العراقي في انتخابات مجالس المحافظات
- اسباب وتداعيات استقالة بعض قيادي حزب الأتحاد الوطني الكوردست ...
- الأصلاح يا حكومة اقليم كوردستان قبل فوات الأوان!!!
- مدنيون سيغيرون الديوانية ولا ينافقون
- ثقافتان وموقفان من رمي القندرة على بوش
- من هم المدنيون ( 460 ) في محافظة الديوانية؟؟؟
- حكاية نرويها للأخ نوري المالكي والسيد عمار الحكيم


المزيد.....




- باكستان: 4 قتلى بهجوم انتحاري استهدف كنيسة بقداس الأحد
- قواعد ارتداء البدلة المثالية.. من -سيد- الأزياء الرجّالية!
- الآلاف يحتجون وسط جاكرتا على قرار ترامب بشأن القدس
- علماء روس يتحكمون بالأجهزة عن بعد بحركة الإنسان
- -سيلفي تشينو- فن جديد للرسم على القهوة
- انتحار 5 أطفال في الجزائر بعد استخدامهم لعبة الحوت الأزرق
- -الملك- جيمس يواصل تسلق سلم المجد بالسلة الأميركية
- واشنطن بوست تدعو لمواجهة تهديد روسيا للانتخابات الأميركية
- الأردن 2017.. القدس تقلب الأولويات
- انطلاق أعمال قمة -الإيكواس- في أبوجا


المزيد.....

- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي
- أسطورة الفاتح أو المنتصر - ماكسيم رودونسون / مازن كم الماز
- كلمة افتتاح المؤتمر الوطني 11 للحزب الشيوعي اللبناني / خالد حدادة
- وضع المصريين المسيحيين بعد ثورتين / محمد منير مجاهد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - عصمت موجد الشعلان - عسكري يورث الحكم لعسكري في مصر منذ ما يزيد على نصف قرن