أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر الوقاد - معذبة الناي














المزيد.....

معذبة الناي


ياسر الوقاد

الحوار المتمدن-العدد: 3225 - 2010 / 12 / 24 - 12:32
المحور: الادب والفن
    


ضيِّقٌ كالمدى ،
واسعٌ مثل قضباننا
إن تبلبلَ فيها الصدى
أملُ الماء في أن يسيلَ إياباً إلى نيله
أملُ النَفسِ الكستنائي في أن يفوح حنيناً إلى نايه
أمل القبس البرتقاليِّ في أن يشع اشتياقاً إلى شمسه
أمل العشق في أن نطير إلى نبعنا قبل منبتنا
يوم كنَّا جناحينِ في لغة الياسمينِ
و أغنيتينِ محلِّقتين على ساحل السندباد
و غمَّازتينِ على ضحكة الشمسِ
شفَّتهما السبلُ اللولبيَّةُ :
إنَّا أتينا إلى عالم البينِ في رحمين قصيِّينِ ،
في ساعتيْ قلقٍ متنائيتينِ
فعشنا تأوُّهَ صبَّارتينِ تضيئان ناييهما للغمامِ
و للطير
و الحارس اللبنيِّ الذي يتهامس في ظله العاشقان
و ليس يحسُّ بذبحهما
فيمس ربابةَ قلبيهما
دونما أن يدلَّ الفتاة إلى عشِّها
و يدلَّ الفتى للنعاس الذي
عاشَ، قبلُ، مُكابدةَ الفيلسوفِ يفتِّشُ عنهُ
إلى أن رأينا ابتسامةَ ماءٍ
تسيلُ إلى نبعها
بعدما ذرفتها الغمامةُ
تلك التي شربتها من الأبيض المتوسط
ذاك الذي استافها من يد النيلِ
ذاك الذي ذاقها في حُبيبَة مانجةَ
تلك التي قذفتها إلى النيلِ عاصفة الليل
تلك التي اقتنصتها من القامة الفاكهية
تلك التي غمستها يدٌ فوق قبر وليدٍ
تشرَّب منه دمُ المانجة الماءَ
إذ قبس الولد النقطةَ العسليَّة من ثديه
ذاكَ قال : " ابتسامةُ ماءٍ أتتني "
من الشفتينِ اللتين تذوَّقتاها من الكأس
تلك التي ملأتها يدا أمِّه من فم الدلو
تلك التي انتشلتها من النبع ؛

من كان يدري بأن الوليد سيفنى
و بلَّورة الماء عائدةٌ لشفاه الدَّمقس
و لو بعد آنْ
فلابدَّ، سيدتي، أن يموتَ هنا
بشرٌ كي يعيش لنا بشرٌ طيبونَ،
و يبقى لنا في القطار مكانْ

سأراكِ غداً
إن غدوتِ مُعتّقةً
فوق سلَّمة الأربعينْ
و لها مسكنٌ آهلٌ
و مشاغل شمعيَّةٌ
و التفافُ بنينْ
سيفاجئنا قدرٌ
( لا أريد استباق الشعاع )
يؤلِّفنا بذكاء يديه
لنكملَ ثانيةً، يا مُعذِّبة َالنايِ،
إلياذةَ الياسمينْ !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,223,781





- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...
- عالم الكتب: الرواية الكردية ومعرض لندن للكتاب
- الثقافة: زيارة العوائل للمدائن مجاناً في نوروز
- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...
- زقورة أور.. أقدم أهرام بلاد الرافدين المليئة بالأسرار
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية جديدة في سوريا
- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر الوقاد - معذبة الناي