أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم منصور - ...وسار على الدرب عاما حافي القدمين














المزيد.....

...وسار على الدرب عاما حافي القدمين


إبراهيم منصور

الحوار المتمدن-العدد: 3085 - 2010 / 8 / 5 - 22:19
المحور: الادب والفن
    


...وسار على الدرب عاما حافي القدمين

ازداد مصطفى في ليلة من ليالي شتاء جبال الأطلس المتوسط بالمغرب الأقصى. كانت أسرته لا تعرف معنى العيش في كرامة ومن أين لها الكرامة والفقر والجهل يعششان في رحابها كما يعشش النمل؟ شاءت الأقدار أن تموت أمه وهو ابن ثلاث سنوات ونيف. تزوج أبوه امرأة ثانية ليساهم من جديد في إذكاء نار النمو السكاني، ولم لا ما دام كل فرد من البشر ينزل من بطن أمه متأبطا خبزه. سجل الطفل في المدرسة القروية وعمره ثماني سنوات وكم كان حظه سعيدا في ذلك الزمن الرديء، زمن الأمية والهذر. كانت وسائل العيش لا تكاد تسد رمق الأسرة، بل لا تسدها قطعا في أحيان وأحيان. كلما دخل الطفل مصطفى إلى غرفة الضيافة وأبوه يستضيف صديقا أو قريبا، نهره وطرده قائلا: "ألا تستحيي يا ولد؟ إن هذه الغرفة للكبار ولم تبن أبدا للصغار مثلك، اذهب عند أمك من أبيك وكن مؤدبا". لم يكن الولد الصغير يطيق العيش في ذلك الزمان والمكان. خرج كما هي العادة مع أصدقاء الخير والسوء وكلهم سواء. ذهبوا كلهم إلى الغدير القريب. كان عمره حوالي إحدى عشر حولا. كان يرتدي ثوبا شفافا وحداء مطاطيا إذ كان الوقت صيفا وكل الفصول مطاط. جاء السيل فجرفت الرجل وما حملت الرجل. جرف السيل حداءه المطاطي وفي عقله شيء من حتى. ذهب السيل بما حمل الرجل، شكرا للسيل الذي لم يذهب قط بالكائن البشري الذي يفكر. "طز على الحداء فكلما ذهب حداء جاء حداء"، كان مصطفى يتمتم في قرارة نفسه. وصل إلى منزله في تلك القرية النائية فلقي أباه حافي القدمين. "أين حداؤك يا ابني، لقد اشتريته بثلاثة درهم؟". "جرفه السيل يا أبي، إنه لعين هذا السيل يا أبي". "أنت اللعين أيها الوغد، كيف اعتذرت للغدير حتى طاف بحدائك وجرفه؟". "منذ اليوم يا ولدي، لن يكون لك حداء كجميع الكائنات البشرية، أنت منذ اليوم كجميع الحيوانات ذات القوائم". استسلم الطفل مصطفى لعقاب أبيه كأنه آت من سلطة قضائية مستقلة. على مدار الحول كله، عاش الطفل حافي القدمين وكان تلميذا نجيبا. في نهاية الثانوية العامة، تقدم مصطفى إلى امتحان المدارس العسكرية عله يصبح بعد التكوين ضابطا. نجح كتابيا وشفويا ولم يتبق له إلا الامتحان الصحي. إثر ذلك الامتحان، تراءى للمتحنين أن رجلي مصطفى مسطحتان مهما علم وتعلم، والله أعلم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,870,549





- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له
- متحف الإرميتاج يعتزم فتح فروع له داخل روسيا وخارجها
- أمير الغناء العربي يصدح بـ -مصر أجمل شيء-
- وهبي يسائل الداخلية: هل حقا منعتم هذا المؤتمر؟


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم منصور - ...وسار على الدرب عاما حافي القدمين