أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمود القاسم - زيارة الملك عبد الله الأخيرة، الأهداف والدلائل















المزيد.....

زيارة الملك عبد الله الأخيرة، الأهداف والدلائل


احمد محمود القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 3080 - 2010 / 7 / 31 - 16:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



زيارة الملك عبد الله الأخيرة، لكل من مصر وسوريا ولبنان والأردن غير مسبوقة ولا معهودة، لولا وجود خطب صعب، سيلف المنطقة، له اهدافه ومدلولاته الخطيرة، على المنطقة برمتها، فالمعروف ان تحركات ملوك السعودية نتذ تاسست دولتهم، محسوبة بكل دقة، ولا يتحركون او ينتقلون خارج مملكتهم، الا اذا كان في الأمر شيئا خطير وخطير جدا، فما هو الهدف، وراء تحرك الملك السعودي عبد الله في هذا الوقت بالذات؟؟؟؟؟
واضح شكليا، من الأنباء التي تناقلتها وكالات الأنباء العربية والدولية، هو تجنب حدوث فتنة داخلية في لبنان الشقيق، نتيجة للقرار الظني الذي سوف تصدره محكمة العدل العليا الخاصة بالتحقيق في اغتيار الشهيد رفيق الحريري, والذي سوف يتهم به عناصر من حزب الله باغتيار رفيق الحريري، ولكن الحقيقة ابعد من ذلك بكثير واخطر، مما يتوقعه البعض.

لقد اتخذت قضية اغتيال الحريري في حينها ذريعة، لضرب النظام السوري واسقاط نظام الحكم فيه، على اساس انه نظام حكم دكتاتوري ومتشدد، ويتحالف مع النظام الأيراني، وعلى خلفية ان النظام السوري، احد انظمة الارهاب في المنطقة، كما يدعون، واتخذوا من قضية اغتيال رفيق الحريري، شماعة وقميص عثمان، مبررا من اجل محاسبة النظام السوري معاقبته، ويومها طالبوا برأس نظام الحكم للتحقيق معه، وتلبيسه جريمة اغتيال رفيق الحريري، على ضوء ذلك، بتهمة لم يرتكبها او يمت لها بصلة، حتى يأخذوا مبررا عربيا ودوليا للقضاء على هذا النظام، كونه لا يقبل ان يكون خاضعا وتحت المظلة الأمريكية، وعميلا لها، كباقي انظمة الحكم العربية، التي تسير في فلك الولايات المتحدة الأمريكية.
صمود النظام السوري ونجاحه من الافلات من القبضة والمؤامرة الأمريكية ضده، وعدم وجود اي ادلة مهما كانت تافهة، تدينه بتورطه باغتيال الحريري، ادى الى اصدار المحكمة الدولية، وبعد اربعة سنوات من المداولات الكاذبة، قرارا بتبرئة النظام السوري، من دم وجريمة اغتيال رفيق الحريري، هذه المؤامرة الشنيعة، والتي تعتبر كلمة حق يراد بها باطل.
ما يقلق دولة الاحتلال الصهيوني هو امكانية حصول دولة ايران الاسلامية على اسلحة الدمار الشامل، لذا سعت اسرائيل، هذه الدولة النازية، على تاليب السياسة الأمريكية عليها، ومن يدور في فلكها من الحكام العرب العملاء لها، من اجل ضرب النظام الايراني وتدميره بالكامل، على اساس هو عدو مشترك لهم جميع، اسوة لما تم فعله في العراق الشقيق, خوف بعض انظمة الحكم العربية الخليجية من النظام الايراني، بحجة انه نظام شيعي، ويعمل على تغيير انظمة حكمهم، وتصدير الثورة اليهم، ادى بهم على تغليب عدوهم الايراني هذا المفتعل، على العدو الصهيوني، الذي يحتل الارض الفلسطينية، وبدأ اعلامهم الرسمي والمأجور، باثارة الراي العام العربي الشعبي، وانظمة الحكم العربية التي تسير في فلك السياسة الأمريكية، وتقيم صلحا دافئا مع الكيان الصهيوني، ان الخطر الحقيقي قادم عليهم من الشرق، اي من دولة ايران، وليس من الغرب، اي دولة اسرائيل، وعليهم توجيه طاقاتهم من اجل مواجهته، وترك العدو الصهيوني جانبا، الى حد ان رئيس المخابرات لأحدى الدول الخليجية، يلتقي وزير الدفاع الصهيوني، ويلتقي ايضا رئيس جهاز مخابراتها للتنسيق فيما بينهما، فيما لو قامت اسرائيل، بشن غارات على المفاعل النووي الايراني، اسوة بما حدث عندما تم تدمير المفاعل النووي العراقي والمعروف باسم 14 تموز، وعندما تم معاتبة النظام السعودي يومها: كيف يسمح لطائرات العدو الصهيوني بالمرور في الأجواء السعودية لضرب مفاعل العراق النووي، تعذر، بان طائراته الأواكس والمخصصة لمراقبة الأجواء السعودية، كانت موجود بعيدة من خط مرور القاذفات الصهيونية، وانها أي الأواكس كانت موجودة في الجنوب، في حالة صيانة دورية، وهكذا تم تبرير التواطؤ مع اسرائيل، كي يتم ضرب المفاعل النووي العراقي.
كما يقول المثل العربي: (ما اشبه اليوم بالبارحة) فالدلائل تشير، الى نية اقدام دولة الاحتلال الصهيوني بضرب المفاعل النووي الايراني، بالتواطؤ مع بعض انظمة الحكم الخليجية، ويتم فبركة اخراج خاص لهذه الضربة، ليتم بثها للجماهير الخليجية خاصة، والعربية بشكل عام.

السيناريو المطروح للهجوم الاسرائيلي–الأمريكي على ايران، يعتقد انه في حالة مهاجمة ايران من قبل اليهود الصهاينة، وبدعم كامل من الولايات المتحدة، هو ان ترد قوات حزب الله الصاروخية، والتي تمتلك مئات الصواريخ المتوسطة المدى والثقيلة والمسلحة جيدا، والتي يمكنها من الوصول الى اعماق العمق الصهيوني في دولة الاحتلال، ان ترد بضربات صاروخية على المدن الصهيونية كافة والمواقع الأستراتيجية ايضا، ردا على الهجمات المحتملة على ايران، وهناك احتمال آخر، ان ترد ايضا حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بضرب مجموعة من صواريخها على المدن الصهيونية، والخطر الأكبر من هذا وذك، هو تدخل النظام السوري في الحرب، دفاعا عن ايران ايضا، والتي بينهما تنسيق مسبق، على كافة المستويات، ومن ضمنها التنسيق العسكري، والقيام بشن هجوم على اسرائيل لاستعادة هضبة الجولان المحتلة.
تصريحات نتنياهو-رئيس وزراء الكيان الصهيوني، ورئيس حرب اركانه (اشكنازي) بضرب المؤسسات اللبنانية الرسمية وغير الرسمية، ومسحها من الوجود، على شاكلة حربه في العام 2006م واكثر من ذلك، في حالة تعرض اسرائيل ومدنها الى قذائف صاروخية من قبل حزب الله، تصب في سيناريو الحرب على ايران. طبعا ضرب سوريا أيضا، غير مستبعد ومخطط له بالكامل، فيما اذا حاولت سوريا، الوقوف الى جانب حليفتها ايران، عسكريا في الحرب عليها.
تصريحات المتحدث باسم البيت الأبيض، والتي صرح وقال بها، بانه على الرئيس بشار الأسد الانصات جيدا، لما سيقوله له الملك عبد الله، تصب في عمق المخطط الجاري، لضرب ايران، والذي اوشك تنفيذه قريبا، على ضوء تصريحات الرئيس حسني مبارك، والتي اشار فيها، الى ان لبنان، سيواجه خريفا حارا جدا.
الاعتقاد والدلائل والمؤشرات، التي تستشف من زيارة الملك عبد الله لسوريا ولبنان، واجتماعه مع الرئيس اللبناني (ميشيل سليمان) تقول، بان الملك عبد الله، ابلغ مضيفيه، اي كل من الرئيس السوري (بشار الأسد)، ومضيفه الرئيس اللبناني (ميشيل سليمان) ومن ضمن الرسالة الى زعيم حزب الله (حسن نصرالله)، بان هناك ضربة قادمة قريبا جدا، لدولة ايران الاسلامية لا محالة، شبيهه بالضربة التي وجهت لنظام الحكم العراقي السابق، وقد تكون نفس الضربة، موجهة لسوريا (بشار الأسد) ولحزب الله، في حالة تدخلهما في الحرب الى جانب ايران، وبهذا، فان الملك عبدالله يكون قد اعذر من انذر، وبمعنى آخر، انه غير مسؤول ولا متكفل بما سيحدث لهما، ان وقفا الى جانب النظام الايراني، وأرادا الدفاع عنه، فهل يستجيب النظام السوري وبشار الأسد، الى تحذيرات الملك عبد الله؟؟؟؟؟؟؟ واستجابة الى تصريح المتحدث بالبيت الأبيض الأمريكي، بضرورة ان ينصت بشار الأسد بامعان، الى نصيحة الملك عبد الله له؟؟؟؟؟؟؟ هل سوف يتخلى بشار الأسد وحزب الله عن حليفتهما الأستراتيجية دولة ايران الاسلامية، عندما يجد الجد حقا؟؟؟؟ هذا ما ستثبته الأحداث القادمة لنا جميعا، فالننتظر المشهد القادم ولكل حادث حديث.

انتهــــــــى





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,808,196
- لقاء مع فنانة ونجمة اردنية متألقة في سماء الأردن
- اسرائيل في مأزق بين حل الدولة والدولتين
- الفلسطينيون جوهرة الشرق الاوسط
- من هم اليهود الأشكنازيم والسفارديم؟؟؟؟؟
- الذكرى الواحدة والعشرون لاستشهاد القائد الوطني عمر القاسم
- وفاء الكيلاني، الخيانة الزوجية والتحرر الجنسي
- هل زيارة الأماكن المقدسة في القدس، مصلحة فلسطينية
- سياسة الولايات المتحدة الأمريكية ينقصها العدالة
- حوار عبر الماسنجر مع الحياة...... امل
- من هم اليهود الحريديم؟؟؟؟
- مأزق المصالحة الفلسطينية
- الصحافة الورقية والصحافة الألكترونية ما لها وما عليها
- تعزيز سياسة اللاعنف في اسرائيل وليس في فلسطين
- قصة من صور الفساد في الجامعات العربية
- الحجارة تلقى على الأشجار المثمرة دولة الرئيس
- مواصلة قمع سكان اشرف الشرفاء
- قصة استاذة جامعية تستغيث من ظلم زوجها لها
- قصة سمراء تبحث عن الدفء
- قصة من واقع الحياة بعنوان: حسرة سيدة فلسطينية
- سياسة اللعب، في الوقت الضائع


المزيد.....




- أيمن نور: لا يمكن لعاقل أن يصدق بنتائج التعديلات الدستورية
- بلومبيرغ: ترامب ألمح لحفتر بأن واشنطن تدعم هجومه على طرابلس ...
- النفط الملوث يصل هنغاريا وسلوفاكيا في غضون 4-5 أيام
- مصر... فرض حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر
- الضباط ينحنون.. استقالة ثلاثة من أعضاء العسكري السوداني
- الجيش اليمني يعلن صد هجوم واسع لـ-أنصار الله- غرب البيضاء
- بوتين: تعرب بعض الدول عن مطالبها بالقيادة العالمية وتحاول فر ...
- مؤتمر موسكو.. شبح الإرهاب وسباق التسلح
- إسرائيل تتهم سويسرا بتمويل أنشطة ضدها
- أصداء التعديلات الدستورية في مصر


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمود القاسم - زيارة الملك عبد الله الأخيرة، الأهداف والدلائل