أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد العالي الحراك - الفرقاء السياسيون يعرضون البلاد الى حرب اهلية














المزيد.....

الفرقاء السياسيون يعرضون البلاد الى حرب اهلية


عبد العالي الحراك

الحوار المتمدن-العدد: 3066 - 2010 / 7 / 17 - 12:17
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    



الفرقاء السياسيون في العراق يعرضون البلاد الى حرب اهلية

لا احد يعرف من ابناء الشعب العراقي الى ماذا ستؤؤل اليه الاوضاع السياسية في العراق في ظل الازمة السياسية المستديمة التي بدأت منذ السقوط والتي تزداد حدتها عند الانتخابات العامة وبعدها والتي يهدف من ورائها القادة السياسيون اشباع رغباتهم ومصالحهم الشخصية والفئوية..ان الازمة السياسية الحالية اوما يسمى بأزمة (الرئاسات الثلاث)تعتبرمن اشد الازمات تعقيدا وخطورة واحتمال ان تنفجر الاوضاع الى حرب اهلية, لان جميع الفرقاء متعنتون بمواقفهم واسقف مطاليبهم العالية, كل يرى نفسه صاحب الحق وهوالاقوى..البعض يتقوى بالسلطة جيشها وشرطتها ومالها والبعض الاخر يتقوى بتدخل دول الجواروالميليشيات التي ما زالت ايديها على السلاح..ان تأجيل جلسة مجلس النواب الى اشعاراخرفي ظل احتقان سياسي وانغلاق الفرقاء على انفسهم ينبأ بتعقيد الازمة وزيادة معاناة الشعب..لم يحترموا الدستورعلنا وكل يعتمد على قواه الذاتية..عادوا مرة اخرى يتكلمون عن تفسيرات للكتلة الفائزة في الانتخابات والكتلة الاكثرعددا في البرلمان وصلاحيات رئاسة الجمهورية في الفترة الحالية, بينما الكتلة الفائزة في الانتخابات لا تستطيع تشكيل حكومة دون الاخرين والكتلة الاكبرفي البرلمان ما زالت خيالية لم تتشكل على ارض الواقع ولا ترغب في دخول البرلمان واطرافها في حرب كلامية وتسقيط سياسي عدائي لا مثيل له يستخدمها اطرافها للابتزازالسياسي المعروف الهدف والغاية الا وهو منع الاخرين من ادعاء الاغلبية وتكليفهم بالسعي الجاد لتشكيل الحكومة..ان عدم اعتراف الكتل السياسية بواقعها السياسي الجديد واحجامها الانتخابية الاخيرة يدل على ضعف الفهم السياسي لدى قادة هذه الكتل للديمقراطية واستغلالها لتحقيق المصالح الضيقة التي تضربالمصالح الوطنية العامة..من يستمع الى خطب وتصريحات بعض السياسيين في ما يسمى بالتحالف الوطني بعضهم ضد بعض يشعر بان الفشل في داخلهم عميق جدا وان حالة من اليأس في العودة لحكم العراق كما حكموه في السنوات السابقة تظهرالىالسطح من خلال الهجوم الحاقد واللاذع ضد طرف سياسي اكبرمنهم في العدد والتأثيرالسياسي وهم يدعون انهم في تحالف سياسي معه..ان اجتماعات الفرقاء السياسيين المكوكية وحواراتهم العقيمة منذ ظهورنتائج الانتخابات ولحد الان لم تؤد الى نتيجة ايجابية ولم يلاحظ اي تطورفي مجراها ومحتواها..من يقول بان رئيس الوزراء يستفيد من الحالة السياسية المتأزمة الان لانه يستمرفي رئاسته للوزراء ويستخدم صلاحياته كما يشاء فانه يخطأ لان المسؤؤلية كبيرة عليه في اخراج البلاد من ازمتها وفي استعادة هيبة الدولة العراقية بين الدول والحكومة العراقية بين حكومات العالم والبدء بالبناء والاعماروتنفيذ المشاريع التي وعد بها واولها واخرها الكهرباء..فقد تقل شعبيته القلقة التي كسبها بعد صولة الفرسان حيث الوضع الامني في بعض المحافظات الان اخذ بالتدهوركما لا يمكن للقوات الامنية ان تنشغل برفع التجاوزات على خطوط الكهرباء وتنسى واجباتها الامنية المحددة..ان انعدام الثقة بين القادة السياسيين في السلطة وحولها يؤشرالى الضعف الشديد التي تتمتع به تلك القوى رغم رقمها الانتخابي لانها لا تعتمد على الجماهير التي انتخبتها ولا تعمل من اجل تطويرها الى الافضل والى الامام باستمرار..لم تعط هذه القوى السياسية اهتمام بالشعب الذي اعطاها المزيد ووضع قادتها في مواقع السلطة والقرار التي لم تحلم بها.. فالأيغال في الاهمال بمصالح الشعب لابد ان يؤدي الى ثورة عارمة قد تكون نتائجها ضارة اذا لم تنظم واذا لم يقدها قائد حكيم حول برنامج وطني سليم..فلتبدأ المظاهرات السلمية في الساحات والشوارع العامة والاعتصامات في الدوائرالحكومية والوقوف الصامت امام مقرات الاحزاب السياسية للمطالبة السلمية الهادئة بتحمل المسؤؤلية وحل الازمة..ولتبدأ اولا الأعتصامات في الدوائرالحكومية والاضراب عن العمل لبضعة ساعات ثم تتطور حسب الموقف السياسي العام وتطوراته الى مظاهرات عارمة الى ان يظهر في الافق انفراج للازمة وتشكيل الحكومة والا فلا احد من المسؤؤلين يتنازل. 17_7_2010





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,127,915
- اين رئيس الجمهورية؟ اين رئيس المحكمة الدستورية؟
- أئتلاف الفاشلين
- رسالة مفتوحة الى السيد المالكي والدكتور علاوي
- اشكركم واعتذر اليكم
- شعب ايران يرفض ولاية الفقيه
- متى ينتبه اهل اليسار؟ انهم يخسرون
- متى الحرية في العراق؟
- خطاب اوباما..واقع الحال ونوايا التغيير
- السخرية الجارحة لا تليق بالوطنيين المخلصين يا اخ ابراهيم الب ...
- صراع الأنانية والمصلحة الوطنية
- الماركسية..مقارنة بين تألق الممارسة وانحسارها
- التطور يتم بالعقل ام بالسمنت فقط..؟
- لا ألوان في العراق
- ويبقى الوطن هاجس جميع المخلصين
- نداء الى المخلصين في الحزب الشيوعي العراقي
- الوطنية والديمقراطية في العراق بين انياب الطائفية والفيدرالي ...
- بلاغ الاجتماع الاعتيادي للحزب الشيوعي العراقي..ام استعراض رو ...
- مرة اخرى... حول عودة العراقيين الى وطنهم
- اني لأعجب من جائع لا يرفع صوته بين الناس
- الطائفية السياسية في العراق ليست ظاهرة عابرة


المزيد.....




- رغم التلوث.. شواطئ لبنان العامة تظل متنفس الفقراء
- متحف الزعيم جمال عبد الناصر مجانا للجماهير احتفالا بذكرى ثور ...
- فتح متحف جمال عبد الناصر مجانا للجمهور احتفالا بثورة يوليو
- السباق نحو القمر.. لهذه الأسباب فشل السوفييت
- وفد من الحراك الشعبي للإنقاذ يزور خيمة العسكريين المتقاعدين ...
- جلسة حوارية مع الأسيرة المحررة الرفيقة المناضلة سهى بشارة
- مسيرة شموع في صريفا تحية لشهداء مواجهات عدوان تموز
- اعتصام أمام ساحة الشهداء اليوم
- بيان من المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني حول الإتفاق ال ...
- سلامة يطمئن المواطنين: يمكن استبدال العملة المختومة بعلم فل ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبد العالي الحراك - الفرقاء السياسيون يعرضون البلاد الى حرب اهلية