أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - رحيم الغالبي - لاحضت برجيلها.. ولاخذت علي ال سستاني..














المزيد.....

لاحضت برجيلها.. ولاخذت علي ال سستاني..


رحيم الغالبي
الحوار المتمدن-العدد: 3019 - 2010 / 5 / 30 - 07:32
المحور: كتابات ساخرة
    


صوت الشعب..الناخب ....اصبح خارج مجال التغطيه ج2
عتبنا وعتب الشعب العراقي على القادة السيلسيين يزورون المرجعيه الدينه ...لابأس والمرجعيه اعطتهم عشر مرات ...بان المرجعيه الدينيه ترى بعين واحده للجميع فلماذا هذا التهافت من قبل السياسيين وكالمتسولين....يوميا وفد و زياره (وعهاره)... والمخجل الاكثر زياراتهم للدول المجاوره...واللله عيب وعار وما صايره ولادايره
بكل الدول...
انهم سياسيين اغبياء... من يستنجد بالجيران...ويوقع ( صك ) للعماله لهم ويرسل رصيد من ملايين راتبه التقاعدي....اتصور راتب من خدم الدوله 30 عام يكون 200 الف دينار ومن لاخدم الدوله كل عضو برلمان 30 مليون دينار كما يقال....وحتى لو مليون واحد فهي جريمه...حرام والله حرام ...= كما تقول اغنيه حرام والله حرام
يجلس البرمان ( البر....لمان ) ويصوت على اسماء من القوائم الفائزه...ههههههههههههههه
مو يوميه للاردن والسعوديه
فرق بين الجمال و والجمال... وقطر واقذر دول الجوار كافة من تكركيا وايران ووجمهوريات وراثيه ابن الاسد وابن مبارك وابن القذافي وام....البنين
عار على سياسي يذهب لقطر التي اعطت جنسية لعائلة الطاغيه صدام
عيب ان تتوسلون ولدنا مفكرين وانتم تذهبون لمعقلين لايعرفون سوى فن ( البعارين) اقصد الجمال بكسر الجيم وليس برفعها
يا اعداء الجمال
والحر تكفيه الاشاره
العشائر والتخلف.. والعمائم المزورة ..والحمائم المذبوحه
والبلابل بقفصها تردد.... لا طائفيه... نريد العلمانيه وخصوصا فكر اليسار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اصوات الناخبين ..خارج خطوط التغطيه
- الحكومه المرتقبه...او الحومه المرتقبه ام الحوم
- البطاقة الغبيّه...للمتقاعدين وليس الذكيه
- اكاشفه بالموضوع الابيض
- جانه البعث والواوي....ياعمي ا علاوي
- البعث راد اقرون...كصّوا..اذاناته..لاعوده للبعث
- الاسماء المستعاره..تتهجم علي كوني يساري
- لاعلاوي ..ولامسحاته...!!
- ( لاحضت برجيلها..ولاخذت علاوي...!)
- تشكيل الحكومه.... وعلى الاشجار بومه...!!!
- يارئيس..وياخسيس..رغم ذلك سقط الطاغوت
- ريسان الخزعلي عن ومضات رحيم الغالبي
- بساتين من الورود لميلاد الحزب الشيوعي العراقي 31 ّ آذار
- باقات ورود كبيره وحمراء للحزب الشيوعي في عيده ال 76 عيد 31 آ ...
- واحد وثلاثين آذار
- الليلة ليلة هنانه...ذكرى ميلاد الحزب الشيوعي العراقي ال76
- الانتخابات ...امزوره يعني رايحه للزياره
- متى تقوم دجاجة مفوضية انتخابات العراق عن بيضها؟؟
- الكتل الكونكريتيه والكتل الانتخابيه..سبب هرج بغداد
- الانتخابات...التزوير....ونفاق الفضائيات


المزيد.....




- أم كلثوم بفيلم فرنسي.. هرم رابع وأيقونة عربية
- صدور كتاب «الطائفية في الوطن العربي: أسبابها ومظاهرها» للدكت ...
- -نسريني- أوّل رواية باللغة العربية تتناول قضية المفقودين
- دار الشروق المصرية تصدر الأعمال الكاملة للكاتب المصري عبدالح ...
- يصدر قريبا سيرة محمد سلماوي الذاتية؛ «يومًا أو بعض يوم»
- ندوة لمناقشة كتاب -الرواية الأفريقية.. إطلالة مشهدية- للناقد ...
- الاعلان عن القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب لجائزة الشيخ زا ...
- النيكاراغوي سيرخيو راميريث ميركادو يفوز بجائزة “ثربانتس للأ ...
- أبو ظبي: التحضيرات النهائية لبرنامج “شاعر المليون”
- وفاة الممثلة والمغنية الأمريكية ديللا ريزا


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - رحيم الغالبي - لاحضت برجيلها.. ولاخذت علي ال سستاني..