أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علي العمري - تهم الاساءة الى الوحده في اليمن محاكمات واعتقالات















المزيد.....

تهم الاساءة الى الوحده في اليمن محاكمات واعتقالات


عارف علي العمري
الحوار المتمدن-العدد: 2972 - 2010 / 4 / 11 - 20:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أدانت المحكمة الابتدائية الجزائية المتخصصة بأمانة العاصمة ، متهمين اثنين بارتكاب أفعال مجرمة بقصد المساس بالوحدة الوطنية ، ومعاقبتهما بالحبس من 3-5 سنوات .
وفي الجلسة التي عقدت برئاسة القاضي محسن علوان قضي الحكم بإدانة فادي حسن احمد باعوم ومعاقبته بالحبس خمس سنوات .
وكان قرار اتهام النيابة الموجه ضد المدان باعوم تضمن ارتكابه أفعالا إجرامية بقصد المساس بالوحدة الوطنية وتعطيل أحكام الدستور وإثارة عصيان مسلح لدى الناس ضد السلطات القائمة بموجب الدستور وتحريض الناس على عدم الانقياد للقوانين، بالإضافة إلى نشره أخبار مغرضة تكدر السلم والأمن العام ، وزرع روح الكراهية وازدراء طائفة من الناس والحث على النعرات المناطقية وبث روح الفرقة واثارة الفتنة بين ابناء الوطن الواحد وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة وتعريض سلامة وامن المجتمع للخطر .

فيما قضي الحكم الآخر في الجلسة التي عقدت برئاسة القاضي رضوان النمر بإدانة الدكتور/ حسين مثنى مسعد العاقل المحاضر بجامعة عدن ، ومعاقبته بالحبس ثلاث سنوات .
وكانت النيابة وجهت العاقل قيامه نشر وإذاعة أخبار بقصد المساس بالوحدة الوطنية في بعض الصحف والمواقع .
واتُهم العاقل من قبل المدعي العام بإثارة النعرات الطائفية والمس بالوحدة الوطنية مستندة إلى أبحاث علمية نشرها، وأسئلة امتحانات وضعها لطلابه في الجامعة حول القطاعات النفطية في جنوب اليمن.


وحضر النائب محمد صالح القباطي الجلسة مع شخصيات سياسية وبرلمانيين وياسين سعيد نعمان الأمين العام لـ «الحزب الاشتراكي» المعارض. وقال القباطي للقاضي بصوت مرتفع ان «الحكم سياسي»، ما جعل القاضي يأمر بإخراجه من قاعة المحكمة ويحرر مذكرة إلى وزير العدل للتخاطب مع رئيس مجلس النواب لاتخاذ الإجراءات اللازمة حول ما حدث في قاعة المحكمة.

والى ذلك رفض السفير اليمني السابق لدي موريتانيا "قاسم عسكر جبران" إستئناف الحكم الصادر بحقه من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة الذي قضى بحسنه خمس سنوات بتهمة المساس بالوحدة الوطنية, ورد السفير عسكر على القاضي " محسن علوان" الذي تلا منطوق الحكم حينما سأله عن استئناف الحكم" لا يوجد عدل في الأساس فيكم لاستأنف الحكم".

وكانت النيابة الجزائية قد وجهت للسفير قاسم عسكر تهم القيام بأفعال إجرامية بقصد المساس بالوحدة الوطنية وإثارة العصيان المسلح لدى جماعة من الناس وبث روح الفرقة والكراهية بين أبناء الوطن الواحد وحشد وجمهرة الناس وإذاعة الأخبار وتكدير الأمن والسلم الأهلي .

يشار إلى أن المتهم قاسم عسكر كان ضابطاً سابقاً وسفيراً لليمن منذ العام 2001 حتى 2006م في موريتانيا اعتقلته السلطات الأمنية في مدينة عدن في 16 إبريل الماضي.

وكانت المحكمة ذاتها أصدرت حكمين منفصلين في 23 مارس الجاري بالسجن 10 سنوات بحق البرلماني السابق أحمد بامعلم بعد أن دانته بالمساس بالوحدة والدعوة إلى الانفصال وإثارة الشغب والنعرات الطائفية، وقال بامعلم رداً على منطوق الحكم، لن استأنف الحكم، واعتبره حكماً باطلاً وصادر عن محكمة باطله، ولن يثنيني عن مواصلة نضالي السلمي.

وتعليقاً على منطوق الحكم اعتبر المهندس "محسن باصرة" رئيس تنفيذية اللقاء المشترك في حضرموت رئيس المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بالمحافظة، الحكم الصادر بحق بامعلم سياسي بامتياز، باعتباره صادر عن محكمة غير دستورية.

وقال باصرة في تصريح لـ"الصحوة نت" إن الحكم الصادر بحق البرلماني السابق "أحمد بامعلم" غير عادل وغير دستوري ومخالف حتى للأعراف والقوانين النافذة.

من جهته قال الدكتور عيدروس النقيب – رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الإشتراكي اليمني – بإن الحكم الصادر بحق البرلماني السابق "بامعلم" يصب في خانة النزعة الإنفصالية ولا يمكن ان يعزز الوحدة الوطنية.

وتساءل: إذا كان عقوبة من نظم مجموعة من الفعاليات السلمية السجن عشر سنوات، ماذا سيقال فيمن واجه الدولة بالسلاح؟!.

وأضاف رئيس برلمانية الإشتراكي: اعتقد بأن القاضي أسهم في تأجيج الشرخ الوطني من حيث اعتقد أنه يعزز الوحدة الوطنية.

وكان الناشط في الحراك الجنوبي احمد بامعلم قد أعتقل بمحافظة حضرموت صباح يوم 15 ابريل2009م, قيل له هناك لجنة لتسوية أوضاعهم "اطلع إلى قيادة المنطقة الشرقية "خلف" بالمكلا وذهب بامعلم إلى مقر عمل نجله الأكبر المهندس عمر وذهبا معا إلى قيادة المنطقة. وهناك تم اعتقاله.

ومن ثم ذهبوا به إلى سجن الاستخبارات العسكرية ليوم واحد ثم نقل يوم 18-4-2009م إلى الشرطة العسكرية بصنعاء لما يقارب الشهر ومن ثم إلى السجن الحربي بصنعاء لمدة شهر وبعدها حول إلى السجن المركزي حيث يقبع الآن.

وتوفي والد بامعلم وفي يوم وفاة والده لم تراع ظروفه ومعاناته وحزنه بل اقتيد إلى المحكمة الجزائية المتخصصة في ذلك اليوم, ولم يسمح له حتى بالمشاركة بدفن أبيه الذي ظل دوما يسأل عن ولده حتى لفظ أنفاسه الأخيرة

كما قضت المحكمة بالحبس مدة عام وثلاثة أشهر على علي محمد السعدي بعد إدانته بالمساس بالوحدة وبرأت العقيد قاسم الداعري من نفس التهمة

وفي سياق متصل أكد المشاركون في الندوة السياسية التي نظمها فرع حزب رابطة أبناء اليمن (رأي) بمحافظة ذمار الخميس الماضي أن الوحدة اليمنية خيارا وطنيا وإرادة شعب لا يمكن التراجع عنه أو السماح لأي كان المساس به.

ودعا المشاركون في الندوة التي عقدت تحت شعار(من أجل وطن موحد أرضا وإنسانا بعيدا عن مهالك الفتن والصراعات والتشظيات) أبناء اليمن وقواه السياسية إلى نبذ كل دعوات التفرقة والشتات والوقوف بمسؤولية أمام أية أعمال تخريبية أو مشاريع تآمرية تسعى إلى تمزيق الوطن الواحد وزعزعة أمن واستقرار المواطن وإعاقة المسيرة التنمويه .

وأهاب المشاركون بكافة الأحزاب والتنظيمات السياسية استشعار مسؤولياتهم الوطنية في مواجهة التحديات الراهنة والتصدي للدعوات الساعية إلى نشر بذور الفرقة بإثارة النعرات الطائفية والمناطقيه,وبما يمكن من إحباط محاولات المساس بوحدة الوطن وثوابته وكذا التصدي لأي أعمال تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار.

وأشار المشاركون الى الدور الوطني الملقى على عاتق مختلف الأحزاب والتنظيمات السياسية وهو ما يستدعي إجراء حوار وطني جاد ومسؤول وصادق سقفه الثورة والجمهورية والوحدة بغية الخروج بمعالجات جذرية للمشكلات المختلفة بما يمهد الطريق لوضع خطط متسارعة نحو التنمية الشاملة.

ونددوا باعمال العنف والتقطع والتخريب التى تقوم بها عناصر خارجة عن النظام والقانون في بعض مناطق محافظات الجمهورية بهدف زعزعة الأمن والاستقرار وإعاقة جهود التنمية .. منبهين في ذات الوقت من استغلال الأجواء الديمقراطية لتنفيذ أجندات تهدف إلى بث ثقافة الكراهية والحقد ومحاولة إذكاء نار الصراع بين أبناء الوطن الواحد.

وكان وزير الداخلية مطهر رشاد المصري قد حث الوحدات العسكرية و إدارات التحري و الضبط على مضاعفة الجهود للإسهام في مساندة الجهود الأمنية في ملاحقة من اسماهم با العناصر التخريبية والخارجة عن النظام والقانون .

وقال الوزير المصري خلال اجتماع موسع عقده مع القيادات العسكرية والأمنية في محافظة لحج " إن المؤسسة العسكرية والأمنية ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه محاولة المساس بمنجزات الثورة اليمنية وفي مقدمتها منجز الوحدة اليمنية المباركة التي تعد أعظم منجز تحقق لشعبنا اليمني في العصر الحديث".

وأضاف المصري : أنه لا تهاون مع العناصر الخارجة عن النظام والقانون الذين يحاولون زعزعة الأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة .

وأشار وزير الداخلية إلى أهمية اليقظة الأمنية والاستعداد الدائم للتصدي للعناصر الخارجة عن النظام والقانون وملاحقة ماتبقى من مرتكبي الأعمال التخريبية التي سعت إلى إقلاق السكينة العامة من خلال قيامها بأعمال التقطع ونهب وإحراق المحلات التجارية وكذا التصدي لكل من يحاول العبث بممتلكات الدولة .

الجدير ذكره ان هناك ممارسات أخرى تمس الوحدة الوطنية في الصميم ومنها ما يمارسه شيخ الجعاشن محمد احمد المنصور ضد أبرياء لا حول لهم ولا قوة وتهجيرهم من قراهم وممتلكاتهم الى العراء , كما ان هناك من يسطوا على حقوق الناس التي كفلها لهم الدستور والقانون سواء كانت حرية التعبير أو مصادرة الممتلكات ومن يقوم بهذه التصرفات الرعناء هو من يستحق أن يقدم للعدالة والمحاكمة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,088,461
- امية النساء في الوطن العربي
- جنوب اليمن .. من سينتصر الدولة ام الانفصال؟
- العملة اليمنية والانهيار المتواصل
- القرصنة في الشواطىء اليمنية
- الزواج المبكر بين الرفض والتاييد
- تنظيم القاعده ومواجهات اليمن
- محافظة البيضاء والمياه الملوثة
- تنظيم القاعده .. خطر يهدد امريكا
- نحن والعولمة
- الى اين يذهب كل هذا الدعم؟؟
- الثار وعمليات الاباده الجماعية
- تعدد المؤتمرات نسمع جعجعة ولانرى طحينا
- اللعب بنيران السياسة بين السلطة والمعارضة في اليمن
- المؤتمر والمشترك تراشقات اعلاميه الى اين ؟؟؟
- محافظة البيضاء يقظة حقوقية متاخرة
- الجعاشن تحت وصاية الشيخ
- اطفال اليمن بين الحرب والعمالة
- القبيلة والدولة في اليمن
- مؤسسة العفيف في رحيل مؤسسها
- مابعد حرب صعده السادسة ؟؟؟


المزيد.....




- هل يمكن للقهوة حقاً أن تطيل عمرك؟ اكتشف الإجابة
- ألمانيا تنفي تصريحات نُسبت لوزيرة دفاعها عن -مؤامرة- على قطر ...
- عرض الأزياء الشرقية يعود إلى باريس بعروض تضم مصممين عرب وأجا ...
- ألمانيا تنفي تصريحات نُسبت لوزيرة دفاعها عن -مؤامرة- على قطر ...
- التحالف العربي: الحوثيون أطلقوا 161 صاروخا تجاه السعودية
- نشطاء يتحدثون عن مقتل ضابط رفيع في الجيش السوري في معارك الق ...
- مصادر: التقارير بشأن انسحاب مسلحين أكراد من منبج مبالغ فيها ...
- نتائج غريبة يكشفها القياس الأكثر دقة لتوسع الكون
- بوتين لترامب حول القرم: المسألة مقفلة بالنسبة لنا.. انتهى
- هل ساوم بوتين في هلسنكي ترامب على سوريا وإيران؟


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علي العمري - تهم الاساءة الى الوحده في اليمن محاكمات واعتقالات