أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - إبراهيم بهلوي - الديكتاتورية كردياً






















المزيد.....

الديكتاتورية كردياً



إبراهيم بهلوي
الحوار المتمدن-العدد: 2966 - 2010 / 4 / 5 - 17:16
المحور: القضية الكردية
    


اتفق العديد من المفكرين والباحثين الليبراليين على أن الدكتاتورية أصبحت فيما بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ملمحا بارزا في العديد من دول العالم الثالث حديثة الاستقلال، والتي غلب على أشكال الحكم في معظمها الطابع العسكري، كما أن الدول ذات أنظمة الحكم الشيوعية والاشتراكية اعتبرت دكتاتوريات أيضا من وجهة نظرهم وكان السبب الرئيسي في توصيفهم هذا هو غياب الاستقرار السياسي عن الكثير من هذه الدول وشيوع الانقلابات العسكرية والاضطرابات السياسية فيها، فضلا عن ظهور مشكلات عديدة تتعلق بمسألة الخلافة على السلطة.

الشعب الكردي والموزع الآن بين أربع دول (تركيا، إيران، العراق وسوريا) تصنف جميعها ضمن خانة دول العالم الثالث (النامي)، ومن سمات الحكم السياسي في هذه الدول إن "استثنينا الحالة السياسية الجديدة المفروضة في العراق" تأخذ طابعا منافيا للمبادئ والقيم الديمقراطية.

فتركيا وبالرغم من تعدديتها السياسية إلا أن هيمنة عقلية "الجندرمة الاتاتوركية" والمنافية للقيم الديمقراطية بالفطرة العسكرية، تبقى صاحبة الكلمة الفصل في القرارات المصيرية للحياة السياسية التركية.

وكذلك إيران ومن وراء عمامات الملالي لم تنجح في إخفاء الميول القومية "الفارسية"، وجسدته فيما عرف بقومنة الدين، وسورية محكومة بالفكر القومي المطلق متمثلاً بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي، منذ قرابة نصف قرن من الزمن.

لذلك فكل المظالم والإجراءات والقوانين الاستثنائية التي تطبق بحق الكرد في هذه الدول يجب أن لاتكون موضع استغراب، فالإرث الديكتاتوري العسكري التفردي إضافة إلى الأفكار القومية والدينية المتعصبة للسلطات الحاكمة في هذه الدول تفرض حتمية هذه إلاجراءات القمعية.

الكرد، وفي نضالهم التاريخي للوقوف في وجه هذه المظالم، أسسوا تنظيمات سياسية في أماكن تواجدهم واضعين على عاتقها مهمة رئيسية في الدفاع عن وجود الشعب الكردي على أرضه التاريخية والمطالبة بحقوقه السياسية والثقافية والاجتماعية المشروعة، واستطاعت هذه الحركات وبالرغم من كل الإجراءات القاسية التي ارتكبتها السلطات بحق مؤسسيها وناشطيها أن تنال الدعم والتأييد من قبل فئة كبيرة من أبناء الشعب الكردي حتى أن البعض منها حقق الكثير من الآمال والطموحات الكردية ولعل مكاسب الأحزاب الكردستانية في العراق خير مثال على ذلك.

لاشك بأن الظلم والاضطهاد الذي تمارسه السلطات الحاكمة بحقنا كأقليات عرقية قد انعكس علينا سلبا ومن مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، لكن الاستفهامات المطروحة هي: هل هذه الإجراءات كافية لتبرير فشل بعض قياداتنا الكردية في التأسيس لفكر ديمقراطي حر في مؤسساتهم الحزبية؟ أيكفي أن نطالب السلطات الحاكمة بحقوقنا الديمقراطية دون أن نسعى نحن إلى نشر وتبني هذا الثقافة ذاتياً؟ هل ما تعيشه القيادات الكردية هو ضرب من ضروب التماهي بالمتسلط كما يصفها الباحث مصطفى الحجازي في كتابه (سيكولوجية الإنسان المقهور)؟

تخصيصاً للساحة الكردية في سوريا في هذا المجال فقد شغلت هذه الأسئلة مؤخراً حيزاً واسعاً للنقاش من قبل المثقفين والسياسيين الكرد، فالتنظيمات الكردية التي تعارض أساساً النظام السوري حول تصرفاته اللا ديمقراطية، تواجه اليوم معارضة حقيقية من قبل كوادرها الحزبية بسبب ما تعيشه بعض تلك الأحزاب من هيمنة فردية من قبل بعض القيادات على القرار السياسي والتنظيمي في إطار التجاهل التام لمبادئ وأسس الديمقراطية في الإدارة وآلية اتخاذ القرار السياسي، ما أنتج مؤخراً حالات إصلاحية لم يعتدها الشارع الكردي في سوريا،كالحركة الإصلاحية التي يقودها السياسي الكردي" فيصل يوسف" في وجه مايسميها بالتصرفات الديكتاتورية المتفردة لسكرتير أحد أقدم الأحزاب الكردية في سوريا الأستاذ "حميد درويش" والذي يترأس الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي منذ نصف قرن من الزمن، الافكار والتي يطلقها قياديوا هذه الحركة (نعم للإصلاح والشفافية، لا للفساد والتوريث، حركة كفاية الكردية) تلاقي صدى واسعا وقبولا لدى العديد من المثقفين السوريين،لدرجة أن البعض منهم بات يسميها "بالبيروسترويكا الكردية" (نشر مقال حول هذا الموضوع في موقع إيلاف بعنوان البيروسترويكا الكردية بتاريخ 29 -3-2010 للكاتب امجد عثمان).

إن التيارات الإصلاحية في الحركة الكردية في سوريا تعاني بالدرجة الأولى، وهذا ليس حديثاً، من طبيعة الأجواء السياسية العامة في البلاد، حيث تواجه إجراءات أمنية صارمة ومشددة من قبل السلطات، إضافة إلى أنها تواجه اليوم نموذجاً من بعض القيادات الكلاسيكية الهرمة فكراً وممارسة والتي تحول دون أي نشاط أو حراك سياسي ومجتمعي تساهم فيه دماء شابة ووجوهٌ فتية، ما يجعل مهمة الإصلاح حاجة ملحة وصعبة للغاية في نفس الوقت.

كما أن الحالة التفاعلية والتي ذكرناها آنفاً بين المثقفين والسياسيين الكرد في سوريا من جهة والمطالبين بالإصلاح والديمقراطية في التنظيمات الكردية من جهة أخرى تدل على أهمية وجود الحركات الاصلاحية ودورها الهام في ترسيخ المبادئ الديمقراطية داخل الأحزاب السياسية،فالخوف من تحول قادة هذه الأحزاب مستقبلا إلى طغاة قد أصبح هاجساً لدى الكثيرين،وهنا قد لا تشكل الحالة الكردية استثناءا في هذا المجال، فالعديد من الشعوب المضطهدة في العالم وفي نضالها للتخلص من الظلم والطغيان قدمت الكثير من التضحيات،لكنها ونتيجة للإهمال الكبير للجوانب المتعلقة بالأسس والمبادئ الديمقراطية في حركاتها النضالية لم تنتج إلا طغاة جبابرة أشد بطشاً وقسوة من حكامها الأوليين و التجارب العربية حافلة في هذا المجال.

أخيراً، لابد القول بأن حلم توريث حالة التجبر من قبل الحاكمين قد أصبح فرضية ممكنة من جديد، في الوقت الذي زادت فيه جرأة حركتنا الكردية للتصدي لحركات المطالبة بالديمقراطية،والعمل على تفريغ الحركة من الفكر الديمقراطي وزرع التناقضات والألتباسات ومحاولة تسميم العلاقات التي ورثتها من حكامها،كمن يقول الأصلاح والشفافية زائلة، والديمقراطية أعمى لا تبصر.بمعنى آخر "ديكوراً ديمقراطياً" من أجل تطبيع حالة الدكتاتورية وتوريثها كردياً.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,519,769,712
- كي لا نكون محطة لأنظار الآخرين.....!!!


المزيد.....


- أحزاب وميليشيا شوفينية / محسن ظافرغريب
- الوقوف على الحقوق الوطنية والقومية المشروعة عوضاً عن الحصول ... / قاسم محمد علي


المزيد.....

- حماس تستنكر الصمت الدولي لمجزرة الاونروا
- "داعش" يأمر بختان الإناث في الموصل.. والأمم المتحد ...
- الأمم المتحدة ترسل أول قافلة مساعدات إلى سوريا من دون موافقة ...
- المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام بسجن الزاكي يصدرونا ب ...
- الضفة الغربية تشتعل لنصرة غزة وانتفاضة بالأقصى.. مظاهرات وشه ...
- الأمم المتحدة ترسل مساعدات إنسانية للسوريين
- -مقتل 15- في قصف اسرائيلي على مدرسة تابعة للأمم المتحدة في غ ...
- برلمان جنوب افريقيا يؤكد علي ضرورة تمكين الشعب الصحراوي من ح ...
- منظمة العفو الدولية بكناريا عازمة على -فك الحصار الاعلامي وو ...
- مراسلون بلا حدود تعبر عن بالغ انشغالها لاعتقال الاعلامي والم ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- القضية الكردية في تركيا / جبار قادر
- الدفاع عن شعب الفصل الاول / ه- الدولة الراسمالية والمجتمع ال ... / عبدالله اوجلان
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- آراء وأمثلة حول تطبيق الفدرالية في العراق وبشأن العلاقات الع ... / عصمت شريف وانلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - إبراهيم بهلوي - الديكتاتورية كردياً