أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - قاسم محمد حنون - الانسان والصديق














المزيد.....

الانسان والصديق


قاسم محمد حنون

الحوار المتمدن-العدد: 902 - 2004 / 7 / 22 - 05:19
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


سيبقى خالدا ورمزا إنسانيا و شيوعيا بارزا، أنا لم أعرفه منذ زمن بعيد لكنني أفتقده كثيرا لشدة إعجابي بحماسته وهدوءه معا. كان شفافا بالمعنى الحقيقي والواقعي لتك الكلمة، وأخذ على عاتقه مهمة الإنسان في العراق وخاصة في منطقته عبر الاشتراكية وفلسفتها، والتي هي أحد مبادئها وشعاراتها أعادة (الخيار للإنسان) وسيطرته بإرادته على مصيره وحياته دون التحكم به من قبل الخرافات والقدريات، والحكومات البرجوازية ،الملكية والدينية المتخلفة، التي يعاد إنتاجها في ظل المجتمعات الطبقية.
وباسم الحرية المزيفة والمبتورة والديمقراطية التي تعني الآن وخاصة بالعراق: هي تقوية وظهور تلك التيارات المعادية للإنسان والمدنية وتحكم على التطور والحداثة، بعين الماضي والمقدس وتستل سيوفها التي طالما تقطرت دما باسم الحق والحقوق، ولولا المدنية والثورات الإنسانية التي رجت ونقلت السلطة والدين عبر تاريخ صراعها الطويل، ضد تلك القوى الظلامية سوف لن يتبقى لنا أي حياة وأي حقوق، ألا الحياة والحقوق التي يعتقد بها أولئك المتحجرون.
كان رفيقنا محمد عبد الرحيم جزء من تلك العملية التاريخية برج ونقد تلك الأفكار والأخلاقيات التي لاتمت بصلة الى حرية الإنسان ومدنيته، مما أثار غيض تلك القوى الدينية المتقدمة الى الوراء كثيرا في ظل الاحتلال، وسيطرته على مائدة الطبيعة وأدوات الإنتاج في العراق. كان اشتراكيا واشتراكيا حتى العظم وذلك لإدراكه ومعرفته أن الاشتراكية بعد الحرب الباردة وهجمات البرجوازية وإقلالها ومنها على سبيل المثال كتاب نهاية التاريخ لفوكوياما وخلاصته، أن النظرية الاقتصادية والسياسية للنظام الرأسمالي هو الحق الأخير والمتناهي للبشرية، وخيرا فعل لأنه وأمثاله أن لم يكونوا نفعيين فهم متوهمون ولا يقرون بذلك بل يؤكدون أن القمع والاستبداد والمجاعة والتطور العسكرتاري ذو العقلية البربرية والحروب الأهلية وغزو الشعوب وفرض نظامهم بالقوة لايعني سوى الجنون ونهاية الحياة والتاريخ على أيدي هؤلاء الذين لا يعرفون للإنسان قيمة، فقتله وتجويعه والتمثيل به هو قدر وحق طبيعي لكل من يحتج ويعترض ويصر حتى تحقيق الاشتراكية البديل لكل تلك الويلات التي دمرت كل ماهو طبيعي في الطبيعة وكل ما هو أنساني في الإنسان ذاته وعلى أيدي فئات بربرية لا تطيق الحرية وتعشق الدم.
لذا كان محمد عبد الرحيم مناضلا إنسانيا لترسيخ قيم الإنسان وتفعيل برامج سياسية إنسانية للحفاظ على أمن وحرية وخبز البشرية ولايتم تحقيق ذلك إلا بالنضال، فكان من الطليعيين الذين لا يساومون على الإنسان فأختار خطواته التي يتقدمها شعار ( الإنسان رأسمال الدنيا)، وبذلك ضرب لنا أروع مثل حي وواقعي، رحل من أجل نظام يحترم الإنسان وأعلن عن وجوده ويعيد له كرامته، وابتسامته التي فقدناها جميعا، باغتياله أزداد الأمل والأيمان من أجل النضال نحو الاشتراكية وعالم أفضل: بل أصبح مكننا وضروريا كما قالها من قبل العزيز الراحل منصور حكمت.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,670,956





- بالصور: في -يوم الغضب- كمبوديون يعيدون تمثيل مجازر الخمير ال ...
- من الإوزّة الذهبية إلى الدولة الريادية: الانتقال من الريع إل ...
- الأمين العام الرفيق حنا غريب يشارك في اعتصامات ساحة رياض الص ...
- بيان الحزب الشيوعي السوداني حول سير المفاوضات مع المجلس العس ...
- ندوة حول فكر وحياة الرفيق مهدي عامل بالذكرى الـ 32 لاستشهاده ...
- -الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- تحذر من ورشة البحرين -المسموم ...
- مادورو يتحدى المعارضة: دعونا نجري انتخابات برلمانية مبكرة!
- الاشتراكي اليمني ينعي المناضل فريد محمد بركات
- العدد الجديد 312 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- افتتاحية: البادية لم تعد الحديقة الخلفية للنظام القائم


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - قاسم محمد حنون - الانسان والصديق