أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقاسم بن عبد الله - وزيرتنا الأديبة ونضالها الثقافي














المزيد.....

وزيرتنا الأديبة ونضالها الثقافي


بلقاسم بن عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 2938 - 2010 / 3 / 8 - 11:07
المحور: الادب والفن
    



وماذا ستكتب أديبتنا الرائدة الرائعة زهور ونيسي عن حكاياتها مع التعليم والأدب والصحافة والنضال والسياسة والوزارة، عندما ستشرع ذات يوم في كتابة مذكراتها الشخصية، كما يفعل غيرها في المدة الأخيرة؟•• هكذا تساءلت مع نفسي، قبيل احتفالهن بعيدهن العالمي المتزوج بيوم 8 مارس، وعدت من جديد إلى قراءة أعمالها الأدبية التي تتربع باعتزاز على رفوف مكتبتي الخاصة، وتجد لدي المزيد من الإهتمام ضمن انشغالي الكبير بكتابي المنتظر: مؤانسة أدبهن ومواقفهن•
من أين أبدأ الجلسة الشيقة واللبقة مع أديبة رائدة ومثقفة واعية، ونائبة برلمانية سابقة ووزيرة لمرتين للحماية الإجتماعية ثم للتربية الوطنية؟•• ماذا أكتب عنها الآن وأضيف عن الكتابات التي سبقتني لأدباء وشخصيات مرموقة مثل: الدكتورة بنت الشاطئ والدكتور أحمد طالب الإبراهيمي والأستاذ عبد الحميد مهري والأستاذ حمودة عاشوري، والأديب أحمد دوغان، وغيرهم وغيرهن••
زهور ونيسي أعرفها عن قرب منذ أزيد من عشرين سنة، مخلصة للأدب الذي ربحها وربحته عن جدارة واستحقاق، وفيّة مخلصة لمدرسة النضال الوطني، دؤوبة على الكتابة الأدبية، منذ محاولتها القصصية الأولى التي كتبتها سنة 1955 بجريدة البصائر•• من أين أعيد القراءة المتأنية، وكتبها الأدبية تصطف فوق مكتبي: الرصيف النائم، على الشاطئ الآخر، من يوميات مدرسة حرة، الظلال الممتدة، لونجا والغول، عجائز القمر، روسيكادا، دعاء الحمام، جسر للبوح وآخر للحنين••
أشعر باعتزاز وفخر كلما ألتقي بصاحبتنا المكرمة زهور ونيسي أثناء الملتقيات الأدبية، وخلال نشاطات إتحاد الكتاب الجزائريين ومؤسسة مفدي زكريا، أتحدث معها قليلا، وأستمع إليها كثيرا، فأنا أجلس بجانب مثقفة مناضلة بالكلمة الصادقة ومدافعة عنيدة عن القيم والمبادئ الوطنية، أسألها أحيانا: متى تكتبين مذكراتك كما يفعل غيرك، تبتسم لترد: عندما يحين الأوان••
تذكرت أديبتنا زهور منذ أيام قليلة، واتصلت مهنئا بعيد المولد النبوي الشريف، متمنيا لها موفور الصحة والسعادة مع دوام التوفيق والتألق، واغتنمت الفرصة السانحة لأوجه لها سؤالا جوهريا أساسيا: كيف تتعاملين مع اللغة كمادة خصبة في إبداعاتك الأدبية؟•• فأجابت بالحرف الواحد:
أتعامل مع اللغة في إبداعاتي كما يتعامل الموسيقار مع (النوتة) واللحن الذي يريد تأليفه، والأذن هي الأداة المثلى للتمييز بين الجمال وغيره، عن القيمة الجمالية وغير الجمالية، كذلك اللغة الجميلة السهلة الممتعة التي تنساب كاللحن العذب أو الماء الزلال•• اللغة التي يقدر على تذوقها كل القراء، المثقف منهم والبسيط•• رغم أنها تارة تخرج لغة حالمة، وتارة غاضبة متفجرة، وتارة رامزة موحية، لكنها في الأخير تخرج لغة يحبها القارئ، ويقبل عليها، لأنها تكون بالنسبة إليه حديثا شيقا وحوارا مع النفس، عذبا مريحا وهادئا وإنسانيا يعبر عن الكثير من أحاسيسه••
تمثل أديبتنا الرائدة زهور ونيسي تجربة نموذجية متميزة عبر أزيد من نصف قرن من الأدب والصحافة والنضال الوطني، وتحتاج دوما إلى مزيد من الإهتمام من طرف الكتاب والباحثين، وهي أولى بأوسمة التقدير والتكريم، ومع ذلك يظل التساؤل قائما شامخا•• وماذا ستكتب أديبتنا الرائدة اللامعة: زهور ونيسي عن حكاياتها مع التعليم والأدب والصحافة والنضال والسياسة والوزارة، عندما ستشرع ذات يوم في كتابة مذكراتها الشخصية، كما يفعل غيرها في المدة الأخيرة؟••





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,268,603





- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...
- عالم الكتب: الرواية الكردية ومعرض لندن للكتاب
- الثقافة: زيارة العوائل للمدائن مجاناً في نوروز
- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...
- زقورة أور.. أقدم أهرام بلاد الرافدين المليئة بالأسرار
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية جديدة في سوريا
- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقاسم بن عبد الله - وزيرتنا الأديبة ونضالها الثقافي