أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مجيد القيسي - هل سيموت العصفور اذا لم ياكل من البيدر؟














المزيد.....

هل سيموت العصفور اذا لم ياكل من البيدر؟


مجيد القيسي

الحوار المتمدن-العدد: 2938 - 2010 / 3 / 8 - 09:17
المحور: الادب والفن
    



ساد غضبٌ في المدن النائية و تضجرت الكائنات المرابطة هناك , و بشكل خاص الطفيليّات عندما سمعت نبأ يقول ستظل البيادر في ارض الرافدين وليس هناك حاجة للأصوات النائية في مدن الثلج وغيرها. فالبيادر البعيدة لها صفحات تتباين في العتمة والبياض ولها روّاد يتباينون أيضا في الخَلق والخُلق وفي العادات والطبائع وذلك لما ألِفوه من لذة العيش أو شظفه, كما يختلفون كذلك في المناقير والمَشَافر والأفواه والعيون والمخالب والحوافر وحتى القوائم والأقدام ليست متشابهة, فمنهم من يمشي على سبع وسبعين قدماً, ومنهم من يمشي على أربع ومنهم من يزحف لانعدام أو ضمور أطرافه وأشهرهم من يمشي على اثنين ومنهم من يحلّق في السماء" ولله في خلقه شؤون". والطيور أكثر نقاءً لابتعادها عن الوحل ولحبها الخمائل والحقول. و جميع تلك الكائنات التي ذكرناه تختلف أيضا في طبيعة الشرب والأكل ومضغه, فمنها من يلهم لهماً ومنها من يزدرد ومنها من يمتص و منها من يأكل حياً ومنها من يأكل وبعضها يغّوط الطعام فيلقمه لقماً عجيباً, وهناك من يلتقط حبةً حبة, وهذا الصنف أكثر وداعةً وهو لا يخلُ من الخصام على الطعام غريزة وحسداً. وليس هناك حيوان احرص من النمل على قوته, فنراه يعمل بجهد وتعاون وانتظام ولذلك قالوا "اكسب من نمل". أما الجراد فلا يبقي ولا يذر.

لقد جاء الإعلان عن شحنة البيد ر قبل حلول الربيع إلى عالم تهتزّ فيه الأرض وتموج فيه البحار ويتساقط الثلج في بعض أطرافه. فبعد شدّ وجذب بين الملل والنحل بين الكواسر والجوارح بدأت الطفيليات رائحة البيد ر من بعيد وقد صدق القول: " إذا سمعوا بمكة أكلَةً حجّوا إليها قبل الحجيج بعام". غادرت الشحنة ميناء البصرة ترافقها النوارس نزهةً لأنّ هذا الطائر لا يأكل إلاّ سمكاً أو ربما رأت النوارس بعض القوارض قد تسللت بين أجزاء الشحنة. هكذا اتّضحت حصة البيد ر للأطراف فتأهبت الذئاب وارتدى كل ذئب جلد شاة. وعندما شاع الخبر عن وصول البيد ر ركب البعض جناحي النعامة ليظفر بمكان في الصدارة. بحثت عن الهدهد بين تلك المخلوقات فلم أراه , ربما صادفه عائق, أو ربما كان من الغائبين,

سأل العصفور المتمرس صاحبه ما إذا كان سينظم إلى القطيع المتوجه نحو البيد ر, ثم قال: " سنلتقي غداً حوريّة لينة الملمس ذات كيد عظيم, كما سأريك ملائكةً مزورين يصلحون لكل عهد ودين وليس لهم بالله صلة, فهم يرتبطون بكل عين ومورد ويستقون من كل المشارب و يعرفون من أين تؤكل الكتف ولهم في كل حفرة رصيد ولا اخفي عليك فان لي مع بعضهم صلة رحم وقرابة وانتساب ومجمع كأس بيننا وشراب, وتلك هي سنّة الحياة فالمداهنة والمصانة ليست عيباً بل هي وسيلة لترطيب الأجواء والتخفيف من المشاحنات التي لا طائل من ورائها ولا طاقة لنا على تحملها, وكما يقول الشاعر,

ومنْ لا يصانعْ في أمور كثيرةٍ ُيضّرسْ بأنيابٍ ويوطأ بمَنسَم

فأن شئت يا صديقي العزيز فسأضمن لك مكاناً , فتوكل على الله إن كان لك في البيد ر حاجة "ورزقكم في السماء وأنتم لا تعلمون" فشكرته على دعوته دون أن أعلق بشيء سوى بابتسامة خفيفة و سؤال ظل حائراً على الشفتين, ربما استطاع فهمه لكنه تردد عن الإجابة لحظةً ثم قال لي وأنا أحاول الانصراف عنه ببطء : " أظنك تسخر مني في داخلك لاقترابي من البيد ر, بل وتستخف بدعوتي إليك عن قصد. فما الذي فعلته معك يا أخي ؟ فأنا لست وزيراً أو مديراً أو مستشار بل وحتى لست موظفا بسيطاً فلم هذه السخرية غير المبررة. يا أخي أنا طائر مثلك احمل منقاراً وأجنحةً ومقبل على سفر طويل فإن أخذت بما قلت لك فهو خير, وسأكون سعيداً فلا تعنفني بنظراتك ولا تدر ظهرك للبيد ر فهو ليس منّة علينا نحن المغتربين وأنا واثق من أنك ستمر عليه شئت أم أبيت" نظرت إلى صاحبي برفق لأني وجده يعاني بلا ذنب, وهو فعلاً لم يرتكب خطاً فقلت له باعتزاز سأطير إلى شجرة الصفصاف التي أحببتها وسأحط فوق أغصانها وأجدد الوفاء لها. وعندما سمع كلماتي شعر وكأنه قد ابلغني رسالته و هيأني لحبات البيد ر فرأيت أسارير وجهه منبسطةً, فقال ضاحكاً ستأتي معي غداً وسنذهب سوية. لقد سادت لحظة صمت بيننا قطعها قائلاً: " دع عنك لومي…" ولا تحمّل الموضوع أكثر من طاقته إن كنت بحاجة إلى حبات البيد ر فتعال ولا تكابر وأن كنت زعلاناً " فزعلة العصفور على بيد ر الدخن" طفقت محلقاً في السماء ولم البث لحظةً على ذلك الرصيف الذي جمعنا. وما هي إلاّ وهلة حتى هبطت فوق شجرة الصفصاف الباسقة التي غطى الغبار أوراقها. هناك سألت نفسي: هل سيموت العصفور إذا لم يأكل من البيد ر؟

د. مجيد القيسي
برلين –3-3-2010





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,162,667
- الاقتصادي المصري سمير امين يفوز بجائزة ابن رشد
- اضواء على انشطة الثقافة العربية والاسلامية في برلين
- الظل
- تكون العقل اليهودي العراقي عبر التاريخ


المزيد.....




- فنانو الجزائر يدعمون المتظاهرين على طريقتهم الخاصة
- أشرف زكي يفوز بمقعد نقيب المهن التمثيلية في مصر
- كولر يعتزم عقد مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة
- فوز روسيين بجائزة -برافو- الموسيقية الدولية
- الشرعي يكتب: الشباب .. والنخب السياسية
- صدر حديثا : الجدة ونعجتها - تأليف الكاتب العراقي ج ...
- كيف استلهم سفاح نيوزيلندا نظرية -الاستبدال الكبير-؟
- مترو دبي يتحوّل إلى قاعة للعروض الموسيقية
- النوروز.. أساطير مختلفة حول عيد يجمع ملايين المحتفلين
- شاهد: فنانون عرب وعالميون في ختام الأولمبياد الخاصة في أبوظب ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مجيد القيسي - هل سيموت العصفور اذا لم ياكل من البيدر؟