أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رشيد كَرمة - علامة الصح وعلامات الخطأ














المزيد.....

علامة الصح وعلامات الخطأ


رشيد كَرمة

الحوار المتمدن-العدد: 2937 - 2010 / 3 / 7 - 12:58
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


)xالصح وعلامات الخطَأ(علامة
قبل سويعات قليلة وضعت علامة الصح في مكانها المناسب تماماً, وأجزم بل أقسم أنني وضعت العلامة ذاتها عدة مرات على الموقع الملائم الذي أنتمي إليه طيلة سني عمري الستين وأتباهى بذلك دا ئما وأبداً, ولكن عندمأ إختليت بمكاني هذه المرة وفي إنتخابات المجلس التشريعي "البرلمان" للعام 2010 وبالتعبير العراقي الدارج,وربما في اللغة الأدبية والفلسفية المكان هو: الجغرافيا والتأريخ والتراث والموقف والإنتماء والإلتزام "مكان ظل يشغل العراقيات والعراقين ليدلوا بملئ إرادتهم"لمن سيمثلهم في السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية وكتحصيل حاصل.أقبلتُ قبل وبعد وضع علامة الصح على التقبيل(بوسة) على رمز قائمتي وكأنما أختلي بحبيبة قد تكون أمي وأختي وزوجتي وإبنتي وخيل لي أنني سأبكي فرحاًغير أنني تمالكت على حواسى العصبية, ومضيت أضع الظرف داخل الظرف وأنا (مشدوه ) للمقارنة بين طريقة الإنتخابات في الدول المتحضرة كالسويد مثلا وبين إجراء الإنتخابات في بلد يعج بالمتناقضات اللآمتناهية كالعراق الحالي,وعلامة الصح كانت أولا وقبل أي شئ للنادي العراقي في مدينة بوروس السويدية حيث وفر وسائط نقلٍ للناخبين ممن آلوا على أنفسهم وضع العلامة الصحيحة في المكان والمربع الصحيح,وعلامات الخطأ مع الأسف الشديد كثيرة ومتنوعة كالتي شاهدها الجميع على أرض الواقع وهي بخل بعض الناس من إصطحاب ذويهم ومركباتهم إلى الإنتخابات تحت حجج واهية وأعذار شتى ,وعلامة الخطأ الأخرى على عدم الإيفاء بالوعد الذي قطعه البعض على توفير أنفسهم ووسائط النقل التي بحوزتهم في التواجد في الزمان والمكان المُعلَنين,والخطأ الكبيرالآخر يتجلى بإعتبار أن الدعوة للمشاركة في الإنتخاب "منة" من الناخب على القوائم الإنتخابية والأحزاب المشاركة. والحقيقة أن الإختيارأي المشاركة في عملية التصويت هي مسؤولية أخلاقية وواجب وطني ويتحمل الناخب كل مايترتب على عملية التصويت من أمور مالية وصحية وإلتزامات شخصية وعائلية فممارسة التصويت في بلد تحاك ضده المؤامرات من أجل تقويض تجربته الديمقراطية الفتية أمرٌ في غاية الأهمية قبل وبعد أي شئ,علامة الخطأ واضحة وتشكل النشازالأكبر في مجموع الإخطاء في المركز الإنتخابي في مديتة يوتبوري حيث تكدس الناس لساعات طوال أمام أبواب مغلقة وهرج من لدن الأكثرية وتدافع لايطاق وسط حضور الشرطة التي أجلت العمل بالقوانين المرورية وتركت الناس عرضة للخطر من طرف سائقي السيارات وهم يتفننوا في المخالفات,الخطأ المقرف الآخر"أمية" القسم الأكبر من العاملين وبطأهم في عملية التدقيق وتدوين المعلومات حتى أن أكثر الموظفات طلبن من الناخب قراءة اسم الأم ورقم الوثيقة! من الأخطاء أيضاً وهذا ما لاحظه وإنتبه اليه الجميع الإسلوب في التعامل سواء من ناحية الإلتزام بالدور بشكل منتظم أم من ناحية التعامل بفظاظة وغطرسة,وكأن الأمر ليس تنافس ديمقراطي تقرره صناديق الإقراع,بل أصوات مكبرات الصوت التي أقامتها الأحزاب الكوردية, ناهيكم عن خطأ الإعتداءات والكلمات النابية والتجاوز على مشاعر الناس ,والنتيجة أن هذه الجملة من الأخطاء تبقى قبيحة على الضد من علامة الصح المشرقة والجميلة التي تأتي أولا من المشاركة الطوعية في الإنتخابات وثانيهما من وضع علامة الصح في مكانها الصحيح.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,265,989
- قبل 24 ساعة من الإنتخابات العراقية( الشيوعيون العراقيون)موقف ...
- قبل 48 ساعة من الإنتخابات
- قبل 72 ساعة من الانتخابات
- المؤتمر السنوي العام للنادي العراقي في مدينة (بوروس)
- حزب التحدي والتراث الخالد
- وحدة الجهد ضرورة ملحة
- التجريب والتخريب


المزيد.....




- مشاهد حصرية لتبعات -نبع السلام-.. وأكراد سوريا يدفنون ولائهم ...
- أردوغان: العملية في سوريا تستمر ولن نتفاوض مع الإرهاب
- اكتشف تجارب أفراد طاقم العمل على متن اليخوت الفاخرة في دبي
- بنس وبومبيو يتوجهان إلى تركيا سعيا للتوصل إلى وقف لإطلاق الن ...
- بموجب الاتفاق مع الأكراد.. الجيش السوري يوسع انتشاره في المن ...
- آبي أحمد الفائز بجائزة نوبل للسلام يعرض على معارضيه السياسيي ...
- بموجب الاتفاق مع الأكراد.. الجيش السوري يوسع انتشاره في المن ...
- من بينها منع الحمام على العرسان.. تعرف على أغرب التقاليد في ...
- ترامب وأوكرانيا.. الجدول الزمني لمساءلة الرئيس بمجلس النواب ...
- القوات التركية تتقدم بالحسكة والنظام يدخل عين العرب


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رشيد كَرمة - علامة الصح وعلامات الخطأ