أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حميد خنجي - مرثيةٌ للخلاسيِّ الذي جمعَ أجزاءَ الإنتماءاتِ المتشظّية 1 – 2















المزيد.....

مرثيةٌ للخلاسيِّ الذي جمعَ أجزاءَ الإنتماءاتِ المتشظّية 1 – 2


حميد خنجي

الحوار المتمدن-العدد: 2935 - 2010 / 3 / 5 - 01:29
المحور: سيرة ذاتية
    




ماذا يمكني أن أضيفه في رثاءِ هذا المبدع الملتزم .. الموسيقيّ الأسطوريّ: "مجيد حميد مرهون"، الذي رفع إسمَ البحرين عالياً ونقله إلى سماء العالمية، كما لم يفعلْ أحدٌ غيره، بالرغم عن إمكانياته المُكبّلة وحياته المَرهونة ! فقد رثاهُ كُثرٌ من الأقلام المتميّزة وكَتَب عنه خيرةُ أهل الألباب في بلدنا وخارجه أيضاً.. ولابد اننا - أنا وغيري- سنضيف شيئا ما إلى سِفره الخالد فيما قد دُوّن فيه من مراثي.. إلاّ أني أشعرُ بأن علمَ البلاغةِ والبيانَ يقف عاجزاً أمام هذه القامة النضالية، الإبداعية والنادرة في مختلف أوجهه !

هناك عدّة مزايا اتّصف بها "مجيد" المناضل، المبدع كما اتّصف بها آخرون أيضاً،، إلاّ أنه مَلَك خصلةً ميّزته عن الكل، تلخّصت في كونهِ يجسّد المواطنة البحرينية "الموزائيكية" بامتياز.. أشبه بتركيبةٍ سيمفونيةٍ لاتعرف التنافر، كأنه يعكس ميزة المواطنة الحقّة باكثر صورها.. جمالاً، كمالاً وانسجاماً ! مهلاً .. أيها الكتّاب والفنانون والمثقفون، لاتبتعدوا كثيراً.. يا من تبحثون عن سرِّ إبداعات مجيدِ الموسيقيّة !

فهذا الخلاسيُّ قَدِم إلى هذا العالم نتيجة تزاوجِ خليطٍ اثنيٍّ، قوميٍّ ودينيٍّ – مذهبيّ، مجسِّداً في شخصه، التنوع المتناغم للإنسان البحرينيّ أوالبحرانيّ (لا فرق)، كما لم يتجسّد في سواه من المواطنين !.. أبوه عربيّ شيعيّ- بسحنةٍ فاتحةٍ - ذو منحىً "حلايليّ" (ريفيّ). وأمّه سوداء سنّيةٍ من أصولٍ فارسية ! ومنذ أن عرفناه كان يتكلم لغتيّ أجداده، بمثنويّة عجيبة، مالكاً ناصيتهما بفخرٍ واعتزازٍ، بعيداً عن أية عقدةٍ نفسيةٍ أو"مادونية"، التي عادة ما تؤرّق الكثيرين وتسبب لهم ألماً وشقاءً دائمين طوال حياتهم ! كان مجيدُ من أولائك الأشخاص، الذين بإمكانهم تحويل النقيصةِ الّسلبيةِ إلى إيجابيّة ملهمة (خصلة لينينيّة بامتياز) ! كان على معرفةٍ لبضعِ لغاتٍ ولهجاتٍ محكيّةٍ، ها هنا، كالأوردُيّة والبلوشيّة وغيرهما بجانب شقيقتهما الكبرى الفارسية، كما أسلفنا. كان أشبه بأُستاذٍ فيولوجيّ متخصّص في علم الألسن، الأصوات والكلام دون أن يدري. لكن لابد أنه كان على إدراكٍ وشغفٍ عميقين بجمالِ اللّغاتِ والّلهجاتِ البشريّة وعلاقتها العضويّة بالأصوات الموسيقيّة.. يستخدم لهجة "الميناويّة" مع ربعه في ملتقى "كلبهرام" وعند قصباتهم في القضيبيّة. يتكلم بلهجة "البستكيّة" الناعمة مع متحدثيها الأقرباء (تبدو أنها لهجة أمّه وبيته إن لم تخني الذاكرة). ويتفنن في استخدام لهجة "لنجة" مع رفاقه وأحبّائه في العوضيّة،، ويهمس أحيانا بلهجة "البوتشيريّة" المحرقيّة، كما يهمسون هم في بيوتهم مع جدّاتهم،، في الوقت الذي يحادث زملائه في العمل باللهجات "الكازرونيّة" و"البوشهْريّة" و"البيرَميّة"! هذا عدى أنه كان ضليعاً بالّلهجاتِ العربية المحليّة، العائدة لمختلف مناطق البحرين، بجانب مقدرته الأدبية في "العربية الفصحى" ! من يدري.. فمن الممكن أنه كان على درايةٍ بشىء من السواحليّة أيضاً؟! حيث كان مفتوناً بالفنون الإيقاعية الأفريقية، القادمة من ساحل أفريقيا الشرقية، التي تمثل أحد الروافد الأساسية لما يُسمّى بالفن الخليجي "الغنائيقاعيّ" ( وبعد كل ذلك.. مازلتم تبحثون عن سرّ إبداعه الموسيقي؟!)

عندما كنا نتحدث إليه بالعربية كان يصرّ وبعفوية صادقة أن يجيبنا بالفارسيّة، بالّلهجة الأكثر انتشاراً لدى العجم السنة ( لهجة لنجة)،، إسألوا رفاق دربه أبناء العوضيّة إن كنتم لاتصدقوني؟! كل هذا لأن سجيّته سبقت فكرَه الأمميّ..أضحت الأمميّة، كعقيدةٍ رحبةٍ بسعةِ الدنيا، جزءًا من تكوينه النفسيّ،، لم يتعلمها من بطون الكتب الصّعبة كما يفعل عادة المثقفون،، بل اقتلعها من مدرسة الحياة، في محيطه العائليّ وبين أصحابه البسطاء.. فقراء ومُسْتضعفي القوم في هذه الارض المعطاء. أي أن مجيدَ كان أمميّاً، إنسانياً بالفِطرة،، لم تستهويه يوماً فكرة "العروبة"الخالصة، "القومية" الفضلى و"العصبية" القبلية، المتأتية جميعها من مفارقتيّ عقدةِ النقصِ وجنونِ العظمة ! ولم يركن يوماً على مذهبٍ دون آخر أو طائفةٍ دون أخرى ! بدل ذلك كان مجيدُ جامعاً في الإنتماء الوطني، مدرسة يجب أن يُقتدى بها ! كان يتباهى بأصوله المختلطة، يعتزّ بجذوره المتعدّدة ويفتخر بلونه الداكن ! بل هو من يقول عن نفسه :(مجيد سياه)!.. أتوجد شفافية، بساطة وصدق مع النفس أكثر من هذا ؟!... وها هنا علّة المعلول، أي .. جذر بسالته وصموده ونبع إبداعاته ونبوغه الإنسانيّ !

يا معشرَ الكتّاب والفنانين والبحّاثة، الذين أصابكم التّيْه في رحلتكم الإستكشافية المضنية عن كنوزِ مجيدِ الدفينةِ وقد أثاركم لغز هذا الإبداع الإشكاليّ ! لا تنأوّا أو تتوغّلوا أكثر ! ،،، إن مَن مِثل "مجيد" لايمكنه إلا أن يعتزّ ويعترف بالأصول القومية جميعها، على قدمٍ وساق (الوعاء الطبيعي لكل فرد ضمن أمة من الأمم).. لكن كإنتماءٍ حضاريٍّ وجذرٍ إنسانيّ. لا كفكرٍ"سوبر" وعقيدةٍ سياسية "قومجيّة" ، التي تجنح عادة نحو الإنغلاق والتعصب، بل العسف والأستحواذ وتسفيه الأقوام والأقليات الأضعف، الأمر الذي قد يصل إلى شوفينية بغيضة، سببت للإنسانية جرائم لاتعدّ ولاتحصى. لكن عند مجيد الإنسان الفنّان، كانت بحورُ فكره، كألحانه الموسيقية، مفتوحةً على العالم الرّحب بلاحدود

سألته يوماً - من زمان - عن جوهرِ أو ماهيةِ الموسيقى ،، أجابني :" لغة عالمية، تجمع الإنسان أينما كان "! كان هذا درساً من أولى الدروس، التي تعلمتها على يدِ هذا الألمعيّ ، العصاميّ المتمرد ! كان ذلك عندما كنتُ زميلاً لأخيه اسماعيل في الصف الأول إعدادي بمدرسة الحورة الاعدادية في سنة 1962 (قبل ان تصبح ثانوية). ترافقنا - أنا واسماعيل - مدة ليست بالقصيرة.. حدّثني كثيراً عن دواخل الأمورالمتعلقة بأخيه الأكبر، مفصحاً أن مجيدَ كان واقعاً بين خيارين صعبين، بُغية مفاضلةٍ بين الهوايتين الأقرب إلى قلبه،، حيث كان قد قرر، امّا أن يصبح موسيقياً أو قصّاصاً.. وقد اختار الأولى (الموسيقى)، التي سيطرت على أعماقه وعالمه الروحيّ ، أضحت نجواه الأبدية وشكّلت على الدوام بلسم حياته الصعبة والحزينة،، لم يتركها ولو هُنيهة، منذ صباه الأول حتى صبيحة الثلاثاء المشؤوم، حين انتشر الخبر كالنار في الهشيم .. ولبست البحرين السواد!
- يتبع -
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,763,291
- حول وحدة التيار الديمقراطي..ونحو تدشين..-الخط الثالث-
- الجذوة
- ايران..على أعتاب تغيير قادم
- ايران..غدا يوم آخر
- المشهد اللبناني الانتخابي.. والاحتمالات الأربعة
- احزان اليمن السعيد
- أربع كويتيات يدخلن التاريخ
- رائد الديمقراطية الخليجية في مفترق الطرق
- التقدمي يتهيأ لعقد مؤتمره الخامس
- مهام المرحلة الآنية في البحرين
- حول الخصوصية الراهنة في البحرين
- سمة المرحلة الراهنة في البحرين
- طريقان أمام السودان
- صولجان البشير
- الباطة السياسية
- الدولة والثورة في ايران بعد ثلاثين عاما
- رياح بهمن العاتية
- ثلاثينية ثورة بهمن
- لماذا لم تعضد -القوى العصرية- قانون الاسرة في البحرين
- مذبحة غزّة-استان


المزيد.....




- فيديو يظهر حيوان خروف البحر يتعرض للجر على الأرض بالشارع يثي ...
- دمشق: الإعلام التركي والغربي يبالغ بخسائر الجيش السوري لرفع ...
- هل سينفجر -يد الجوزاء- ؟
- لافروف يبحث مع بوريل الوضع في سوريا وليبيا
- بالتايم لابس.. شاهد كيف تتجمد بحيرة البايكال
- الهند تحوّل الحافلات القديمة إلى مراحيض للنساء
- انتشار طرق كثيرة خاطئة للوقاية من فيروس كورونا المستجد في ال ...
- الهند تحوّل الحافلات القديمة إلى مراحيض للنساء
- وزيرة خارجية السويدية في زيارة سرية إلى اليمن
- بسبب كورونا.. الذعر والهلع يتفشى في إيطاليا


المزيد.....

- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - حميد خنجي - مرثيةٌ للخلاسيِّ الذي جمعَ أجزاءَ الإنتماءاتِ المتشظّية 1 – 2