أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - كريم الزكي - نجاح عبد الكريم , ضياء نجم غيبته فاشية البعث














المزيد.....

نجاح عبد الكريم , ضياء نجم غيبته فاشية البعث


كريم الزكي
الحوار المتمدن-العدد: 2920 - 2010 / 2 / 17 - 07:56
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


أعتقل مع مجموعة من رفاقه بعد سقوط الجبهة التي أقيمت بالضد مما كانت تهدف اليه جماهير واسعة من شعبنا وحتى غالبية أعضاء حزبنا , وهو إسقاط سلطة البعث الثانية في مهدها ومهما كان الثمن , في حينها لم تكن قد ألتئمت جراح ومآسي أحدثها انقلاب البعث في شباط الأسود 1963 .. لقد دفعنا الثمن غالياَ , ضحينا بأعز رفاقنا وأجدرهم ,, تلك الجبهة كانت مشئومة . كان الرفيق نجاح من أشد الشيوعيين الذين وقفوا ضد قيامها .. وتعرض للاضطهاد حتى من رفاقه المقربين لانه لم يلتزم بتعليمات التنظيم والتي كانت تقضي بعدم اللقاء بالذين يقفون ضد الجبهة !! . كان شيوعياَ ثوريأ بكل معنى الكلمة , تزوج وأنجب ثلاثة بنات تركهن وهن صغيرات وبعمر الورود , تركن للزمن الظالم والقاسي , عائلته لم تكن لها القدرة على الوقوف بوجه الأجهزة الفاشية من أمن حزبي وأمن السلطة . عانت البؤس تلك العائلة وتحولت الى أهداف للأجهزة الأمنية البغيضة ... القي القبض عليه من قبل جهاز أمن الكرادة الشرقية ( أمن الجادرية ) وهناك أختفى كل أثر له , حيث تم تصفيته جسدياَ بالتعذيب المستمر من قبل الجلادين الفاشست ..
في ريعان شبابه 1963-1967 كان يعمل بتوزيع الثلج على المطاعم ومحلات بيع الاكل السريع في منطقة الباب الشرقي , ومن خلال عمله هذا كان يوزع بيانات الحزب بكل جدارة وسرعة فائقة لم تستطع اجهزة الامن من معرفة من كان يوزع بيانات الحزب في مثل هذه المنطقة الحساسة مركز (سنتر) العاصمة ومن اشد المناطق المزدحمة بالاسواق والجماهير وبمختلف الطبقات الاجتماعية ,, وأجمل نشاطاته في عملية توزيع بيانات الحزب , كان يرزم البيان مع لفات الاكل ( الفلافل ) والتي كان يجهزها في مطعم أحد أصدقاء الحزب في الباب الشرقي وبعد توزيع الثلج على المحلات . كان يعمل ساعات طويلة من اليوم وبدون تعب من الصباح الباكر وحتى وقت متأخر من الليل ,, كان سعيداَ بذلك , تجد على وجهة الابتسامة بعد كل ذلك التعب المضني ,
نجاح عبد الكريم ذلك الإنسان الذي تجد فيه كل الصفات الحلوة , وشكله الوسيم والسريع البديهية , لا تجد للفقر والضائقة المادية طريقها عند نجاح , فهو غني النفس يساعد كل الرفاق ويقدم لهم المساعدة , بكل تفاني وتضحية , حتى مرات أجده هالك من الجوع وقد تبرع بأخر بما قد يسد رمقه من الجوع ,, يصرف أضعاف ما يجمعة من تبرعات للحزب على التنقل في ضواحي بغداد من أجل كسب الاصدقاء والمتبرعين الجدد للحزب ,, كان يصر على كسب العمال للحزب ويعتبرهم العمود الفقري لحزب فهد , كان مصيباَ في ذلك فالعمال هم أصحاب المصلحة الحقيقية لانتمائهم للحزب الشيوعي لأنه الممثل الوحيد لمصالحهم وهو الذي يحقق أهدافهم في بناء المجتمع الذي ينتفي فيه استغلال الإنسان لأخيه الإنسان . وهو لا يقلل من وجود شغيلة اليد والفكر ودورهم في بناء الاشتراكية ..
ثقافته كانت عالية يحفظ الكثير من الشعر للجواهري ونزار قباني .. أما قصيدة البراءة لمظفرالنواب فيحفظها بالكامل ويرددها بأستمرار ,, أما حبيب قلبه من الشعراء والعزيز علينا هو شاعر العراق عريان السيد خلف .. كان يعتز بصداقته جداَ .. وقريب منه حتى في العمل وفي أشد مراحل النضال السري وبشكل خاص قبل أعتقاله الاخير سنة 1980 , منطقة شورجة الكفاح والتي كانت تسمى علوة المخضر كانت هناك مجموعة ثورية تعمل بلا كلل هم رفاق نجاح عبد الكريم والكل يحب نجاح ويحميه من عيون العدو ,, ولكن شاءت الظروف أن يقع جواز سفره في حوض غسالة الملابس ويتلف....!!!!! ,, ويتأخر نجاح عن الالتحاق برفيق له متفق معه على الخروج المبكر . وفي صباح يوم أسود لم يغادر رفيقنا نجاح بسبب تلف جواز سفره , ويداهمه الفاشست بعد ذلك بوقت قصير صباحا ويقتادونه الى المجهول , وهناك في تلك الغرف المظلمة يرحل عنا إنسان من أعز الناس ,, غادرنا مع البسمة والضحكة الجميلة وأشعار النواب وعريان السيد خلف والجواهري التي كنا نسمعها من صوت جميل ورقيق مكلل ببسمة ضاحكة كان نجاح يمتاز بها بفطرية رائعة ,,,
كتب علينا نحن الشيوعيين العراقيين أن نعيش المأساة بعد المأساة في كل أيامنا , ولو كان الذين عاشو المآسي من قوى الخير في القرون الغابرة , كانوا اليوم في عراقنا لأصبحوا شيوعيينَ .. لا ترهبنا النوائب فنحن لها , في النضال السعادة وفي االخنوع التعاسة ,, علينا أن نحسب للزمن ألف حساب ,, لا يمكن للظلام أن يستمر فالشمس ستشرق صباحاَ ,, ستشرق الشمس من جديد فلا السجن ولا السجان باقي ...
مجداَ وخلوداَ لرفيقنا الحبيب نجاح عبد الكريم , ولكل رفاقه الشهداء الذين استشهدوا تحت الراية الحمراء . راية ماركس ولينين وفهد سلام عادل . عاشت الشيوعية ..
تحية لكل رفاق نجاح عبد الكريم , الذين يواصلون النضال من أجل عراق حر وشعب سعيد .. عراق يتعايش فيه كل العراقيين بود وسلام ...... رفيقك أبو نبراس





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشيوعي المقدام أبو ثابت مثنى محمد لطيف القصاب
- الشهيد الشيوعي البطل دهش علوان دهش الشمري
- من أجل أطلاق سراح الأستاذ المناضل شاكر الدجيلي
- في ذمة الخلود عبد القادر أحمد الشيخ الراوي
- الوجه القبيح للامبريالية الأمريكية يكشر عن أنيابه في جنوب ال ...
- ( قيام سلطة دكتاتورية البروليتاريا )
- الخالدين من رجال العراق الأشاوس الأبطال
- الثورة البوليفارية بقيادة شافيز تعزز انتصاراتها بالاستفتاء ا ...
- 8 شباط 1963 يوم اسود بتاريخ العراقي والعالم , ولازال البعث ه ...
- بمناسبة الذكرى الخامسة والثمانون لوفاة قائد البروليتاريا الع ...
- البنتاغاون ينجح في فرض الوصاية على شعب العراق والاستحواذ على ...
- ساحة السباع بغداد أكتوبر 1968 وثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى ...
- يوميات مقر اللأندلس للحزب الشيوعي العراقي
- نفطنا لنا..
- رسالة حزبية 16 / 10 / 2003 - إلى قيادة الحزب الشيوعي العراقي ...
- اكبر سرقة للنفط في التاريخ
- 3 تموز 1963ورود حمراء في الباب الشمالي (الباب النظامي لمعسكر ...
- قبل عام وفي الاول من أيار تم استهداف الشهيد الرفيق الشيوعي ا ...
- لتتوحد قوى اليسار والخير للاسقاط اتفاقية العار التي تحاول ال ...
- قبل عام وفي الاول من أيار تم استهداف الشهيد الرفيق الشيوعي ا ...


المزيد.....




- لوكسمبورغ، لينين والكومنترن
- السفير المغربي بموسكو يستقبل وفدا عن الشبيبة الاشتراكية، الم ...
- متحف الجواسيس في كوبا.. 673 محاولة لاغتيال كاسترو
- شبكة “تقاطع” تشخص الواقع المزري للحقوق الشغلية
- المجلس التنسيقي- بالنمسا ينظم الملتقى السنوي ال 28 لدعم فلسط ...
- خالد: -صفقة العصر- تعيسة هدفها الوحيد التطبيع مع اسرائيل
- أحمد بيان// لنمارس السياسة بقوة..
- اللقاء الحواري السياسي مع الرفيق الأمين العام والمنظمات الشب ...
- مظاهرة ببرلين ضد وصول اليمين المتطرف للبرلمان
- تصريح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية على إثر التصريحات ...


المزيد.....

- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر
- رجال في ذاكرة الوطن / محمد علي محيي الدين
- كراس المنحرفون من الحرس القومي (النسخة الالكترونية الثانية ذ ... / الصوت الشيوعي
- تحت اعواد المشنقة / يوليوس فوتشيك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - كريم الزكي - نجاح عبد الكريم , ضياء نجم غيبته فاشية البعث