أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اسماعيل داود - العراق و آلية الاستعراض الدوري الشامل















المزيد.....

العراق و آلية الاستعراض الدوري الشامل


اسماعيل داود

الحوار المتمدن-العدد: 2906 - 2010 / 2 / 3 - 12:35
المحور: حقوق الانسان
    


مقالة مُتخصصة في مجال حقوق الإنسان ، بمناسبة اقتراب موعد خضوع العراق لآلية الاستعراض الدولي الشامل لمجلس حقوق الإنسان.

يُقبل العراق على دورهِ في الاستعراض الدوري الشامل وهو ما يزال يحبو متعثرا في مجال حقوق الإنسان. فحقوق الإنسان مفهوم طالما غاب وغُيّب عنا. وبالرغم من إننا شهدنا خلال السنوات الماضية حديثا ونقاشا متواصلا في هذا المجال لكن جُلّه لم يتعدى عن كونه عملية ترويج للمُصطلح. فأمسى مواطنونا وحتى المتعلمون منهم يسمعون يوميا بالمصطلح ولكنهم في الحقيقة يشعرون بالغربة إزاء المفهوم. ذلك ليس تقييما متعسفاً إذا أخذنا بنظر الاعتبار تجربة الأعوام السبع الماضية. ويشمل ذلك التقييم أداء كل من الدولة ومختلف فعاليات المجتمع المدني وعلى حد سواء . ليس من حقنا هنا إن نلقي اللوم على احد ولن تكون هذه غايتنا ، وجل ما نبغيه أن نبادر إلى فهم أعمق لمتطلبات احترام وحماية حقوق الإنسان. نحن مدعوين اليوم للتحيّز لحقوق الإنسان بمفهومها الإنساني العالمي الواسع وعدم قَصرها على ما نحمله من فهم والتزام براغماتي سطحي نعلله تارة بخصوصيتنا الاجتماعية ونعزيه إلى الدين تارة أُخرى.

يخضع العراق في يوم الثلاثاء السادس عشر من شهر شباط من عام 2010 إلى آلية الاستعراض الدوري الشامل لأول مرة. للمهتمين بحقوق الإنسان فان ذلك بلا شك حدثٌ مهمٌ جداً، مع ذلك نرى إن ما بذل من جهد للتعريف بهذه الآلية قليل أو لا يكاد يذكر. لذا وجدنا من الأحرى أن نركز هنا على تناولها بالشرح والتفسير بما تيسر لنا من أدوات بسيطة. مؤكدين على إنها لا تتعدى أن تكون وسيله لا تخلو من نقاط ضعف لا تتنزه عنها المنظومة الدولية بشكل عام .
تعتبر آلية ألاستعراض الدوري الشامل والمعروف اختصاراً ب (UPR) أحدى احدث آليات حماية حقوق الإنسان في العالم. ولدت مع ولادة مجلس حقوق الإنسان والذي حل بدوره محل لجنة حقوق الإنسان وتولى كافة مسؤولياتها. تم إنشاؤها بموجب قرار الجمعية العامة 60/251 المؤرخ 15 مارس 2006 . ويرد بيان موجز لأساس الاستعراض ومبادئه وأهدافه وعمليته ونتائجه في قرار مجلس حقوق الإنسان 5/1 والمؤرخ 18 حزيران 2007 .

مجلس حقوق الإنسان

الآن وقبل أن نباشر التعرف على الآلية ذاتها دعونا نرى وبشكل مبسط ماهو مجلس حقوق الإنسان. يوصف هذا المجلس على انه هيئة فرعية تابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة و يتخذ من جنيف مقرا له. يتكون من 47 عضوا يمثلون دولهم. يُنظم التمثيل الجغرافي لعضويته بالشكل التالي: الدول الأفريقية 13 عضوا ، الدول الآسيوية 13 عضوا ، دول أمريكا اللاتينية 8 أعضاء ، دول أوربا الشرقية ،6 أعضاء دول أروبا الغربية وغيرها 7 أعضاء. ربما يبدو جليا الآن إن مجلس حقوق الإنسان هذا هو مجلس حكومات وليس مجلس خبراء، و بالتاكيد إن اغلب ممثلي هذه الدول في الأساس يتعاطون السياسة اكثر من تعاطيهم لحقوق الإنسان! مع ذلك فان على هذا المجلس وحسب الرؤيا التي تأسس وفقها "ان يسترشد في عمله بمبادئ العالمية والحياد والموضوعية و اللاانتقائية”. أما واجبات هذا المجلس فتتمثل بعدد من الأمور من بينها، حماية وتعزيز كافة حقوق الآنسان ،تناول الانتهاكات والاستجابة الفورية لها وإصدار التوصيات ،إجراء استعراض دوري شامل(UPR).

آلية الاستعراض الدوري الشامل (UPR)

تُعرّف الأمم المتحدة هذه الآلية بالتالي "إنها عملية فريدة من نوعها تتضمن استعراضا لسجلات حقوق الإنسان لجميع الدول الأعضاء للأمم المتحدة والبالغ عددهم192 دولة وبواقع مرة كل اربع سنوات. هذا الاستعراض تقوم به الدولة تحت رعاية مجلس حقوق الإنسان ، بحيث يتاح لكل دولة من الدول أن تعلن ما هي الإجراءات التي اتخذتها لتحسين أوضاع حقوق الإنسان في بلدانهم ، وعلى الوفاء بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان. وكواحدة من السمات الرئيسية لهذا المجلس فان آلية الاستعراض الدوري مصممة لضمان المساواة في معاملة كل بلد يخضع لها". ومع نهاية العام 2011 يكون مجلس حقوق الإنسان قد أتم المراجعة الأولى لجميع الدول الأعضاء ، وكما اسلفنا فان دور العراق سيكون في جلسة يوم الثلاثاء . يصح وصف هذه الآلية بانها "فريدة" حيث إنها الآلية الوحيدة التي تُخضِع جميع الأعضاء في المنظومة الدولية لمثل هذه المراجعة. بطبيعة الحال هذه الآلية صممت لان تكون مُكمّلة لعمل الهيئات المنشأة بموجب معاهدات وﻻ تكرر عملها. أما عن أهداف هذا الاستعراض فهي: (أ) تحسين حالة حقوق الإنسان على ارض الواقع ،(ب)الوفاء بالتزامات الدولة وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان وتقييم التطورات الإيجابية والتحديات التي تواجهها الدولة، (ج)النهوض بقدرة الدولة وبالمساعدة الفنية المقدمة لها وبالتشاور مع الدولة المعنية وبموافقتها،(د)تبادل افضل الممارسات فيما بين الدول وأصحاب المصلحة الآخرين، (ه)دعم التعاون في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان ،(و)تشجيع التعاون والانخراط الكاملين مع المجلس وغيره من هيئات حقوق الإنسان. وباختصار فان الهدف النهائي لهذه الآلية الجديدة هو تحسين حالة حقوق الإنسان في جميع البلدان ، والتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان أينما تحدث. أما عن تصميمها بشكل يعتمد على إشراك الدول وبشكل طوعي في عملية المراجعة فيمكن تبريره بان من وضع هذه الآلية قد أخذ بحسبانه أهمية نجاحها وأهمية إقناع الدول في الخضوع لها في المقام الأول .

من يقوم بالاستعراض ووفق أي أُسس

تجرى عمليات الاستعراض الدوري الشامل من جانب فريق عامل ،يرأسه رئيس مجلس حقوق الإنسان و يتألف من الدول السبع والأربعين الأعضاء في المجلس. يقوم بتسهيل وإدارة استعراض كل دولة مجموعة من ثلاثة مقررين يمثل كل منهم دولة من إقليم جغرافي مختلف. يشكل المقررون الثلاثة والذين يتم اختيارهم كممثلين لبلدانهم ما يسمى بالترويكا أو (الفريق الثلاثي). يقع على الترويكا بالإضافة إلى تيسير عملية الاستعراض إعداد تقرير فريق العمل. وهنا أيضا تُسجل نقطة محورية تعتبر مأخذا على هذه الآلية ،فبينما يقوم عضو الترويكا بتحضير الأسئلة التي ستطرح على الدولة التي تخضع للمراجعة وتكون له صلاحية توجيه النقاش او عدم توجيهه. فأننا نلحظ عدم وجود اشتراطات لعضوية الترويكا فيمكن للعضو أن يكون خبير حقوق إنسان ،أودبلوماسي ، وذلك حسب رغبة الدولة التي يمثلها. وهذا قد يفتح المجال واسعا لصفقات سياسية قد تضيع في ثناياها حقائق كثيرة عن واقع حقوق الإنسان في الدولة محل الاستعراض. يستند الاستعراض ووفقا للقرار 5/1 والمشار إليه انفاً على مراجعة ثلاثة وثائق ﻻ يتعدى مجموعها الأربعون صفحة ويجب ان تتناول فترة زمنية محددة وهي الأربعة سنوات الماضية فقط ،وتتقسم بالشكل التالي:

1.تقرير الدولة

تقدم الدولة محل الاستعراض تقرير وطني شفهي أو مكتوب ﻻ يتجاوز عشرين صفحة ويتضمن معلومات تُعدها الدولة واستنادا إلى مبادئ توجيهية عامة خصصها مجلس حقوق الإنسان لهذا الغرض. تَذكر فيه الدولة كيف تفي بالتزاماتها تجاه حقوق الإنسان. وهنا ترد إشارة مهمة ، وبالرغم من كونها غير ملزمة لكنها أساسية وهي إن الدول "تُشجع" على أن تجمع معلوماتها لهذا التقرير من خلال عملية تشاورية واسعة مع كافة الأطراف المعنية على المستوى الوطني. هذه الإشارة وان أغفلتها بعض الدول فان المنظمات والنشطاء المختصين بمجال حقوق الإنسان يمكنهم التعويل عليها في حث دولهم وخصوصا في العراق على اتباع عملية التشاور هذه بشكل حقيقي واسع وشفاف. هذا ولحد لحظة إعداد هذا المقال لم يتم وضع تقرير الدولة العراقية في الموقع الإلكتروني المخصص لذلك على صفحة المفوضية.

2. ملخص مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان

يجب إن لا يتجاوز هذا الملخص العشرة صفحات ويتضمن التوصيات الصادرة عن آليات حقوق الإنسان الدولية مثل هيئات المعاهدات و الإجراءات الخاصة، وغير ذلك من وثائق الأمم المتحدة الرسمية ذات الصلة. هذا و يتوفر الملخص الخاص في العراق الآن باللغة الإنكليزية وعلى موقع المفوضية*

3. ملخص تقرير أصحاب المصلحة

والمقصود بأصحاب المصلحة هنا وعلى سبيل المثال ﻻ الحصر منظمات المجتمع المدني ومؤسسات حقوق الإنسان الوطنية. تقوم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بجمع التقارير والمعلومات من أصحاب المصلحة ووفقا لتوجيهات أعدتها لهذا الغرض، ثم تباشر المفوضية بإعداد موجز لهذه المعلومات ﻻ يتجاوز العشرة صفحات أيضاً. من الواجب ذكره هنا بان ألأمم المتحدة بادرت إلى المساهمة في تجميع بعض من أصحاب المصلحة في العراق وعلى سبيل المثال اعد تحالف المنظمات غير الحكومية العراقية والمؤلف من 25 منظمة تقريرا خاصا بالعراق . هذا و يتوفر الآن ملخص تقرير أصحاب المصلحة الخاص في العراق و باللغة الإنكليزية وعلى موقع المفوضية*
بقي إن نشير ان الاستعراض سيجري على شكل حوار تفاعلي لمدة ثلاثة ساعات بين الدولة موضع الاستعراض والدول الأعضاء والمراقبة في المجلس. يتيح هذا الحوار للدولة موضع الاستعراض تقديم بيان استهلالي والرد على الأسئلة والتوصيات التي تقدمها الدول قبل الحوار التفاعلي أو أثناءه. يسمح للمنظمات التي لديها الصفة الاستشارية** حضور النقاش ومن المرجح أن ﻻ يسمح لها بالمشاركة في الحوار.
بعد ذلك تقوم الترويكا بإعداد وثيقة نتائج أو تقرير عن الاستعراض يتضمن موجز إجراءات عملية الاستعراض والتوصيات والوعود الطوعية من جانب البلد محل الاستعراض. مرة اُخرى يحق للدولة محل الاستعراض في ان تعلن التوصيات التي تقبل الالتزام بها وتلك التي ترفضها. يتم تحويل هذا التقرير وبعد اعتماده في الفريق العامل المعني بالاستعراض الدوري الشامل الى مجلس حقوق الانسان لغرض اعتماده. وهكذا يترتب على كل دولة مراجعة التزاماتها وتنفيذ التوصيات التي نتجت عن عملية الاستعراض ﻻنها ستعود بعد اربع سنوات لتخضع لهذه الالية ولهذا الاستعراض مرة اخرى.

في الختام وبكل واقعية نقول أن حقوق الإنسان في العراق تحتاج إلى اكثر من تعريَف بآليات دولية ، أو توقيع وتصديق معاهدات بهذا الخصوص . حقوق الإنسان تحتاج أن توضع في سلم أولويات الحكومة، وان نسعى جميعاً لان تتحول إلى ممارسة يومية فلا نعود نتكلم عن عدم التمييز ونمارسه كدولة وأفراد، كما يمارس الحجاب القسري وفصل الإناث والذكور في المدارس وكما يحصل للمرأة التي تريد أن تستحصل على جواز سفر. وبحيث ﻻ نعود نتحدث عن كرامة الإنسان ونغض النظر عن التعذيب ونمنح القائمين به حصانة ومجالاً واسعاً للإفلات من العقاب . ولكي ﻻ نجد انفسنا نتحدث كثيرا عن حرية التجمع و التعبير ونفرض قيودا تتزايد شيئا فشيئا كلما بنت الدولة مؤسساتها. ولكي ﻻ نبرر عقوبة سالبة لحق الإنسان بالحياة مثل عقوبة ألإعدام، ولنجد البدائل المعقولة لمشاكل الأمن والإفلات من العدالة.
مع ذلك نقول إن التوعية بهذه الآليات يمكن أن يكون خطوة تضاف إلى مسيرة طويلة نحو مستقبل افضل، فدعونا ﻻ نفقد الأمل والحماس من اجل هذه القضية. دعونا نأمل خيرا بان تكون عملية الاستعراض الخاصة بالعراق موضوعية ومبنية على أُسس المشاركة والشفافية وان تأتى مساهمة الدولة العراقية بروحية الباحث عن حلول والراغب بتفقد الحالة كما هي في الواقع ، ﻻ أن تكون مبنية على أساس التغاضي عن المشاكل القائمة. من غير المجدي حقاً ان نذهب هناك لنقول إن حقوق الإنسان في العراق ممتازة وجيدة فقط لان لدينا وزارة لحقوق الإنسان.
-------------------------------------------------------------------------------------------------------
الهوامش

* للاطلاع على معلومات اكثر وعلى تقارير خاصة بالعراق يمكنكم زيارة الموقع ألإلكتروني للمفوضية أدناه .

** الصفة الاستشارية هي الترتيبات الموضحة في ثلاث قرارات للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للاعوام 1950و1968 و1996 ، والتي تمنح من خلالها المنظمات غير الحكومية الحق في المشاركة ضمن المجلس الاقتصادي والاجتماعي وجميع اجهزته الفرعية. لمراجعة اكثر حول الموضوع اطلع على كُتيب "مفهوم المنظمة غير الحكومية" تاليف البروفيسور بيتر ويلتس وترجمة كاتب هذا المقال.

المراجع

1- الموقع الإلكتروني لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان
http://www.ohchr.org/EN/HRBodies/UPR/Pages/UPRMain.aspx

2- مذكرة معلومات للمنظمات غير الحكومية بشأن آلية الاستعراض الدوري الشامل

3- دليل آلية الاستعراض الدوري الشامل مجموعة المنظمات غير الحكومية لاتفاقية حقوق الطفل – فريق العمل على مجلس حقوق الإنسان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,076,011
- عُذراً ، فبناء السلام في بِلادي يحتاجُ لموافقاتٍ أمنية !
- فيكَ الخصامُ وأنتَ الخصم والحكمُ
- نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (2-2 )
- نحو تاسيس الاتحاد العام للمدافعين عن حقوق الانسان ... (1-2 )
- إستطلاعٌ للرأي
- باص الأمانة ذي الطابقين
- المعتقلون لدى الجانب الأمريكي: ردتك إلي يَسمر عون
- الإستثمار في اللاعنف ....
- في اللاعنف ....
- إستَعنتُ بأحد التَقَنييّن
- أسبانيا والمادة 41 من الدستور العراقي !!
- جَسْر الهُوّة بين المُجتَمَع المدني والحكومة
- من أجل عراقٍ خالٍ من ألتَعذيب


المزيد.....




- استطلاعات الرأي تُظهر معارضة قوية ضد’الروبوتات القاتلة-
- تداعيات قرار السلطة الفلسطينية بخصوص قطاع غزة
- فضائية -حماس- بقطاع غزة تعلن وفاتها !
- لا لن نصبح لاجئين
- الأمم المتحدة تتوقع نمو الاقتصاد العالمي 3% في 2019
- بعد الغارات الأخيرة.. سوريا تشتكي إسرائيل للأمم المتحدة ومجل ...
- مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: نعمل مع الأمين العام لوقف انتها ...
- -مارتن لوثر كينغ إيران-.. اعتقال الناشط بخشي
- «التحرير الفلسطينية» و«حماس» تحذران من إغلاق إسرائيل مدارس أ ...
- فنزويلا.. اعتقال ضباط دعوا للتمرد على مادورو


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - اسماعيل داود - العراق و آلية الاستعراض الدوري الشامل