أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - إيران وسياسة اللعب بالنار














المزيد.....

إيران وسياسة اللعب بالنار


عبدالخالق حسين

الحوار المتمدن-العدد: 882 - 2004 / 7 / 2 - 07:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو أن القيادة الإيرانية قد ركبت رأسها وتبنت سياسات لا تختلف كثيراً عن سياسات صدام حسين الطائشة التي قادت العراق والمنطقة إلى الكوارث. لقد تصرف صدام حسين ليس كسياسي ورجل دولة، بل كشقي ورئيس عصابة من البلطجية، كل همه السطو والقتل والسلب وابتزاز الآخرين. فشن حرباً على إيران التي دامت ثمان سنوات عجاف جلبت الخراب والدمار على الشعبين وانتهت بهزيمة الطرفين. وعدم سقوط نظامه بعد تلك الحرب تمادى صدام على ارتكاب خطأ مميت آخر وهو التحرش بمصالح الدولة العظمى، فغزا الكويت.

لقد حرم صدام حسين الشعب العراقي من التمتع بثرواته الهائلة وصرفها واستدان عليها في عسكرة البلاد وشن الحروب. كذلك تعمل الحكومة الإيرانية في صرف موار البلاد على سباق التسلح كما هو معروف. لم يدرك صدام أن الحرب مع الدولة العظمى تختلف كثيراً عن الحرب مع دولة نامية مثل إيران. فالدولة العظمى متفوقة في جميع المجالات وخاصة القوة العسكرية، حيث تمتلك أقوى جيش في العالم مجهزاً بأرقى التكنولوجية الحربية المتطورة التي أحالت جيش صدام أثراً بعد عين في غضون ثلاثة أسابيع. وانتهى صدام في حفرة حقيرة، ينتظر الآن مصيره المحتوم على أيدي العراقيين.

القيادة الإيرانية لم تتعلم أي درس من مصير صدام، فهي ناكرة للجميل. كان عليها أن تكون ممتنة لأمريكا وتسعى لإقامة أفضل العلاقات معها. فأمريكا قضت على ألد أعداء إيران في المنطقة، نظام الطالبان المتخلف وحكم صدام الفاشي. ولكن بدلاً من ذلك، واصلت القيادة الإيرانية غلوها في عدائها لأمريكا وتحالفت مع سوريا والمنظمات الإسلامية الإرهابية وفلول البعث المنحل واتخذت من العراق ساحة لها لتصفية الحساب مع أمريكا والتضحية بالشعب العراقي من أجل مصالحها الوقتية الضيقة وسياساتها الغبية، تماما على نهج صدام حسين.

فبعد سقوط النظام البعثي النازي، بدأت إيران بإرسال عشرات الألوف من المخربين إلى العراق وصرفت عشرات الملايين من الدولارات على تأسيس جيش المهدي ودعم مقتدى الصدر وغيره من المخربين وحتى اختراق بعض الأحزاب السياسية العراقية للتجسس والتخريب. ولم تكتف القيادة الإيرانية المتمثلة بسيد علي خامنئي بذلك، بل شكلت منظمات انتحارية ودعت الشباب الإيراني للانخراط فيها للقيام بالأعمال الإرهابية في العراق بحجة مقاومة الإحتلال الأمريكي والدفاع عن الإسلام مقابل توزيع صكوك الغفران على إنه يمتلك مفاتيح الجنة لهؤلاء المغرر بهم. وكما كشفت الأرقام، فمقابل كل قتيل أمريكي، يقتل ستون عراقياً. كما وتفيد الأنباء أن إيران تدفع ألوف الدولارات لكل من يقوم بتفجير الأنابيب النفطية في العراق. وأخيراً ألقت القوات الأوكرانية القبض على أربعين مسلحاً إيرانياً على الحدود كدفعة أولى من الانتحاريين الذين أرسلتهم إيران إلى العراق، وتم تسليمهم إلى القوات البريطانية في البصرة.

ولكن القيادة الإيرانية لن ترعوي، فبدلاً من أخذ الدرس، فقد أوغلت في خطأ خطير آخر، تماماً مثل صدام حسين. حيث بدأت إيران بالتحرش بالقوات البريطانية وذلك عندما قام حراس الثورة الإيرانية أسر ثمانية من الجنود البريطانيين في شط العرب بتهمة التجاوز على مياههم الإقليمية. وتبيَّن فيما بعد أن الغرض من ذلك هو إرغام القوات البريطانية في البصرة على إطلاق سراح الأسرى الإيرانيين الأربعين. وتم عرض الجنود البريطانيين في التلفزيون الإيراني معصوبي الأعين بقصد إذلالهم، وبعد مداولات سياسية مضنية أطلقت إيران سراحهم بعد ثلاثة أيام من الأسر مع مصادرة أجهزتهم الخاصة بالملاحة.

وأخيراً تبين أن الجنود البريطانيين كانوا يقودون زوارقهم في الجانب العراقي من الشط وقد اقتيدوا عنوة إلى المياه الإقليمية الإيرانية من قبل القوات الإيرانية لتوفير حجة التجاوز كذريعة لأسرهم. هذا ما كشف عنه الجنود البريطانيون إثناء التحقيق معهم بعد إطلاق سراحهم كما صرح بذلك وزير الدفاع البريطاني جف هون مساء يوم 30/6/2004. وربما هذا هو سبب امتناع الإيرانيين عن تسليم الأجهزة الإلكترونية الملاحية لأن فيها معلومات دامغة عن مواقع الزورقين البريطانيين إثناء المواجهة.

وقد أفادت الأنباء أن الحكومة البريطانية سوف لن تسكت عن الانتهكات الإيرانية هذه ولن تتركها تمر بدون رد مناسب. وهذا يعني أن الشقاوة الإيرانية ستقودها إلى مصير لا تختلف كثيراً عن مصير صدام. فإيران تلعب بالنار وتحرشت بالدولة العظمى. وليعرف الإيرانيون أن بريطانيا ليست وحدها، بل معها أمريكا. إن مصير هاتين الدولتين العظميين هو مصير واحد، تاريخياً وستراتيجياً منذ الحرب العالمية الأولى ولحد الآن وبغض النظر عن الحزب الحاكم.
قد تبدو قضية أسر الجنود البريطانيين مسألة صغيرة عابرة، ولكن الحرائق الكبرى تبدأ بإشعال عود ثقاب. فبتصعيد المواجهة مع الدولة العظمى، هل تدرك القيادة الإيرانية العواقب الوخيمة المترتبة على هذه السياسة الطائشة، أم مازالت تصر على (مواجهة الرشاش بسلاح عنترة بن شداد) على حد تعبير الراحل علي الوردي؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,818,906
- نقل السلطة إلى العراق انتصار آخر على أعدائه
- الإرهاب في العراق.. الأسباب والإجراءات المقترحة لمواجهته
- المنظمات الإنسانية.. بين حقوق الضحايا وحقوق المجرمين؟؟
- هل تحول اليسار إلى حركة رجعية ؟؟
- هل حقا حتى الزهور محرمة في الإسلام؟
- أي نظام رئاسي يصلح للعراق
- أي نظام انتخابي يلائم للعراق؟
- مقترحات حول الإحصاء السكاني القادم في العراق
- مؤتمر باريس للتضامن مع -المقاومة- العراقية
- لا لتدمير سجن -أبو غريب-!!
- حبل الكذب قصير
- سجن -أبو غريب- فضيحة عربية أكثر منها أمريكية
- الإبراهيمي على خطى ساطع الحصري
- الساكت عن الحق شيطان أخرس
- اقتراح حول العلم الجديد
- حول إعادة البعثيين السابقين إلى وظائفهم
- لمواجهة الإرهاب.. الأمن أولاً والديمقراطية ثانياً
- أسباب نشوء الحركات الإسلامية المتطرفة
- هل مقتدى الصدر مخيَّر أم مسيَّر؟
- فدائيو مقتدى- صدام، يفرضون الإضرابات بالقوة


المزيد.....




- الأطفال حول العالم يتّحدون في مظاهرة من أجل التغير المناخي
- الجبير: إيران مسؤولة عن هجوم أرامكو.. ويجب أن يوقف المجتمع ا ...
- تونس تطوي صفحة الرئيس السابق بن علي مع مواراته الثرى في المد ...
- الشرطة اليونانية تعتقل مطلوبا في واقعة اختطاف طائرة
- مقتل 12 شخصا وجرح 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة في حافلة بمدينة ...
- مقتل 12 شخصا وجرح 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة في حافلة بمدينة ...
- غوتيريش يعرب قلقه من غارات التحالف في الحديدة ويحث على ضبط ا ...
- اشتراكي المعافر ينعي الرفيق عبدالفتاح السروري
- تحرص على حفظ القرآن.. رقية أصغر مؤلفة عراقية لقصص الأطفال
- في معرض بطهران.. 11 طائرة مسيّرة أميركية وبريطانية وإسرائيلي ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - إيران وسياسة اللعب بالنار