أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى عبيد - الاسلام الذى نعرفه














المزيد.....

الاسلام الذى نعرفه


مصطفى عبيد

الحوار المتمدن-العدد: 2899 - 2010 / 1 / 26 - 13:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سامحهم الله ...أضاعونا وأضاعوا الدين وأضاعوا الدنيا . شغلونا بمعارك تافهة وخلافات وهمية وقصور ذهنى واغلاق تام للعقل واقصاء شامل للمنطق . عرفوا الاسلام وطبقوه ظاهريا وتناسوا قيمه العظيمة التى نهلت منها الدول العظمى قرون طويلة . من منكم لم يسمعهم وهم يتركون كل فعل ورد فعل للقدر وينشرون "الاتكالية " والسلبية فى المجتمع والناس ؟ من منكم لم يشاهدهم يشغلوننا بقضايا وخلافات تافهة حول رفع السبابة فى التشهد ، وسؤال الناس ب"النبى " ، واضافة لفظ "سيدنا " الى الاذان ، ودخول الخلاء بالقدم اليمنى أو اليسرى !! من منا لم يتتبع ذلك الجدل العظيم بين أهل الحديث وأهل الفقه ، وبين الصوفيين والسلفيين ، وبين الاخوان والقطبيين ! ما أسعد اسرائيل بهم وما أسعد الاعداء الأمة بهؤلاء .

لقد اختزلوا الاسلام فى فرعيات وشكليات ليست هى الدين ولا يصح أن تشغل الناس فى وقت ازداد فيه الفقر وانتشر الجهل وساد الاستبداد والظلم وعاث الغرباء فى بلادنا وحكموا وتحكموا . لقد طالت اللحى وقصرت الهمم ، وانتشر النقاب واتسعت الرذائل ، وكثرت المسابح وقل التدبر فى قدرة الله ،وارتفع عدد المساجد وانخفضت أعداد المصلّين . لقد كتب الناس الايات القرآنية فوق جدران منازلهم وعلقوها فى السيارات والغرف ، ولم يعمل بها أحد . هناك جيران لا يعرفون شيئا عن جيرانهم رغم ان ديننا يدعو للاحسان للجار حتى لو كان يهوديا ، وهناك فتيات يتعرضن للتحرش الجنسى رغم أن اسلامنا يطالبنا بغض النظر والعفة وعدم تتبع عورات الآخرين ، وهناك خطباء مساجد ووعاظ يلعنون أهل الكتاب ويدعون عليهم رغم أن القرآن دعانا أن نبرهم ونحسن اليهم .
هناك ظالمون لا شك فى ذلك ..وهناك فاجرون ومنافقون يختبئون تحت عمامات الاسلام . يدعّون التدين ولا يأخذون بتعاليمه ، يحرصون على الصلاة ولا يهتمون بحسن التعامل مع الناس ، يلتزمون بالدين ظاهريا والاسلام لا يتجاوز حناجرهم .

إن كاتبنا العظيم الاستاذ فهمى هويدى التفت الى تلك الظاهرة قبل ربع قرن واخرج لنا كتابا عظيما بعنوان " التدين المنقوص " وهو فى ظنى أنه تدين وهمى ظاهرى لم يكن من أهداف الرسالات السماوية . جاء الاسلام ليرسى مبدأ العدل الشامل الذى يعطى كل واحد حقوقه ويحدد واجباته بدون تفرقة بين غنى وفقير ، وقوى وضعيف ، وصاحب نفوذ وشخص عادى وقال تعالى :" إن الله يأمركم ان تؤدوا الامانات الى اهلها واذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل ." وجاء ليحفظ حرية الاعتقاد الدينى فقال الله :" فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ." وبعث الرسول الخاتم ليتمم مكارم الاخلاق فيدعو للرحمة والحياء والتسامح و ستر العورات والاسرار وعدم التجسس ورفض الظلم ،فقال تعالى :" وإنك على خلق عظيم ." وقال معلم البشرية عليه السلام "انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق . " وقال ايضا :" أقربكم منى مجلسا يوم القيامة أحاسنكم اخلاقا ، الموطئون اكتافا ، الذين يألفون ويؤلفون ." وقال كذلك " من لا يرحم لا يُرحم ."

إن الاعداء باختلاف فئاتهم لن يضروا الاسلام مثلما يضره أتباعه . سامحهم الله . كم قادونا الى معارك وهمية حول أمور ثانوية وتجاهلوا ان ثالث الحرمين أسير ..وكم تجهموا وعبسوا فى وجوه الناس وحرموا عليهم الثقافة والفنون والموسيقى والحياة الحديثة بدون وعى بمقاصد الدين العظيم ! كم اخافونا وأرهبونا كلما تحدثنا عن التسامح والحرية والعدل ! كم كفروا مخالفيهم وتطاولوا على علماء عظام أفاضل أفنوا أعمارهم من أجل هذا الدين . لقد قرات لمن اعتبر الداعية الراحل العظيم محمد الغزالى إمام ضلال وعدو للسنة النبوية ، وقرأت اتهامات وشتائم لا حصر لها فى حق رجال أفذاذ جددوا دين الأمة مثل الامام محمد عبده ورشيد رضا . إن الحديث عن سماحة الاسلام أشبه بالمشى على الزجاج المكسور. فى كل خطوة جرح وألم ودماء تسيل .

ما أحوجنا الآن لعقول منفتحة ، متزنة لها قدرة على فتح جسور حوار مع العالم الخارجى .. ما أحوجنا لمن يتحدث عن العدل والحرية والتسامح . ما أحوجنا لمن يعلى قيمة العلم والبحث والاجتهاد ... من يعيد ترتيب الثقافة الاسلامية التى تتسع للجميع وتقبل بعرض كافة أوجه النظر دون سباب أو سخرية من عقائد أحد





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,439,222
- امنيات مصرية للعام الجديد


المزيد.....




- كيف تم إنقاذ الكنوز التي لا تقدر بثمن بكاتدرائية نوتردام؟
- رئيس الطائفة الإنجيلية يُدلي بصوته في الاستفتاء على الدستور ...
- عشرات القتلى من القوات النظامية والموالين لها في هجمات لتنظي ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...
- كنيسة? ?في? ?سوريا? ?شكّلت? ?مصدر? ?إلهام? ?لكاتدرائية? ?نوت ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...
- الصدر يصف السيسي بـ-المتسلط-.. ويهاجم الوهابيين والسلفيين ال ...
- بالصور... قداس -الجمعة العظيمة- في الفاتيكان يسلط الضوء على ...
- باحثون: كنيسة في سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية نوتردام
- شاهد: محاكاة لصلب المسيح في احتفالات الجمعة العظيمة بالفلبين ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى عبيد - الاسلام الذى نعرفه