أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناصر اسماعيل جربوع اليافاوي - مأساة عائلة برغوث صورة مشينة من حصار غزة














المزيد.....

مأساة عائلة برغوث صورة مشينة من حصار غزة


ناصر اسماعيل جربوع اليافاوي

الحوار المتمدن-العدد: 2898 - 2010 / 1 / 25 - 19:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عائلة برغوث كغيرها من العائلات الفلسطينية اللاجئة إلي قطاع غزة ، بدأت حياتها في مخيم صغير للاجئين الفلسطينيين بدير البلح وسط قطاع غزة – المقطوع عن العالم – وبنت كوخها الصغير في المخيم على أمل تحقيق حلم العودة يوما إلى (بيت دجن ) إحدى ضواحي مدينة يافا المحتلة..في المخيم عاشت العائلة أحلامها ولم تكن تدري ما يخبئ لها الزمن والاحتلال والحصار ، كدح أفراد الأسرة وعملوا في شتى أنواع سوق العمل الفلسطيني، ليستمر صمودهم في رحلة البقاء ، والتشبث بأرض الوطن ، مات من كبارهم من جاء إلى مخيم دير البلح للاجئين ولم ينس أن يسلم مفاتيح بيته في بيت دجن إلى ابنه متمسكا بوصيته الخالدة ( لا تنسي بيتنا وأرضنا وانقل الأمانة إلى أبناءك ) ..ورغم إلتهاء معظم العائلة بتجارتهم البسيطة، إلا أن حلمهم وآمالهم لم تنسيهم أن ينحتوا بحياتهم البسيطة صورة في ذاكرتهم ووجدانهم تربطهم بجذورهم ومسقط رأس أجدادهم وآباءهم ، كل هذه المتزاحمات والأحلام المعششة في أذهانهم ربما تغيرت صباح يوم الجمعة الموافق 22- 1 – 2010 م حين أفاق المواطن سمير برغوث من نومه ووجد أطفاله جثة هامدة ، وضاع حلم حياته و طافت أفكاره وهو ينظر إلى أطفال في عمر زهرة الربيع ، وقد فارقوا الحياة (عبيدة 2 عام، وملك 4 أعوام، وخضر 7 أعوام، ووجد ابنه محمد 6 أعوام في رمقه الأخير ونقله بسرعة مع احد الجيران ليأمل من الله أن تبقى رائحة ممن عاش لأجلهم ، وقام بلحظة يأس بتحويل (شهد( 5 أعوام إلى مستشفى الأطفال بغزة بسبب خطورة حالتها وعدم قدرتها على التنفس.ولكن قدر موتها كان هو الأسبق!! ..وقف سمير برغوث بعيناه الدامعتين ، وقف ليلعن الظلام – ليلعن الحصار – ليلعن الانقسام ألف مرة – سمير برغوث تذكر أبيه، ووصيته ومفاتيح بيته الدجانى وقال في سريرته لمن اسلم المفاتيح بعد اليوم ..فقدت كل حياتي وما عاد للحياة في غزة طعمًا بعد اليوم ، لمن أجد واعمل ، وهل تحلو لي الحياة بعد أطفالي ، وصرخ باكياً بأعلى صوته -- آه --- آ ه على فراق بسمتك يا عبيدة ، وضحكتك الرائعة يا ملك ، وسلام على روحك يا محمد وخضر .مأساة عائلة برغوث لم تأتى طوعاً أو عمل اختياري، بل جاءت ضريبة لتحدى واقع قطاع غزة المأساوي في القرن الحادي والعشرين ، وخاصة حين شرعت دولة الكيان الصهيوني بفرض حصارًا هو الأبشع منذ خلقت البشرية ، حصار شمل الحجر والبشر وشرايين الحياة ، كان أشده ظلمًا قطع المازوت المشغل لمحطة توليد كهرباء غزة ، وإغراق غزة ومخيماتها بدجى ليل أسود وظلام حالك ، وبشكل يومي ، ويعزز الحصار بطائرات تخيم كغربان الليل في سماء غزة ،والأطفال يبيتون مرعوبين من الظلام الدامس والبرد القارص الناخر لعظامهم البريئة ، بسبب حرمانهم من ابسط وسائل التدفئة ، وأصبح أطفال غزة بين (مطرقة الحصار والجوع وسندان البرد والخوف وأزيز الطائرات ) .أمام كل هذه المعطيات وإرضاءاً لأساطين وأمراء الأنفاق الذين اغرقوا غزة بمولدات (مواتير) كهرباء نخب ثالث ، مستوردة من مصانع صينية رديئة ، اعتقد أنها تصنع خصيصا لغزة التي أصبح سكانها حقل تجارب لكافة شعوب العالم حتى العالم الثالث لم ينسي شوطه في ملعب غزة ، أمام كل ذلك اشتري سمير برغوث مولد كهربائي لإنقاذ أولاده من خوف واحد فقط - الخوف من الظلام – وقطعت الكهرباء كالمعتاد ولم يدري موعد رجوع النور إلى بيته الفقير من جديد، وغالبه النعاس الممزوج بتعب العمل في النهار ، ونام أطفاله الأبرياء على نور المولد وصوته المزعج ، ولكن لعب الأطفال بنهارهم بألعابهم البسيطة وغضاضة عظامهم وهجوم النعاس الكاسح أنساهم صوت المولد الكهربائي المزعج ، وكانت الكارثة ، الكارثة أن الأبوين أحكما إغلاق المنزل ليقوا أطفالهم من برد الشتاء القارص ، ونفث المولد عوادمه البترولية الخبيثة وافرز كمية كبيرة من الرصاص المخلوط بالبنزين المهرب عبر الأنفاق ، ومات أطفال سمير خنقاً ، وماتت أحلامه بالغد المشرق ، وجلس سمير يتساءل عن السبب في موت أطفال لم يبلغوا سن الحلم ولم يعرفوا للحياة في غزة طعم،، فقد سلبت طفولتهم منذ ولادتهم ورسموا في دفاتر مدارسهم أشكال من الحصار، وفتات لبعض الصواريخ التي ألقيت بالأطنان على غزة ، وتحويل سمير السعيد إلى حزين التعيس – تعاسة العيش في خضم هذا العالم المتوحش الذي تآمر لقتل أولاده الأربعة وفكر أن يعلى صوته ، ويقدم شكاوي ولكنه لم يهتدي للطريق ، فكل الأبواب مغلقة في وجه ، فهل يقدمها للعالم عبر الأنفاق رغم أنها ساهمت في قتل أولاده – د.ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي – كاتب باحث فلسطيني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,645,653,327
- فلسطين بين أماني عبد المحسن وتطلعات ديكسن !


المزيد.....




- ردا على مقتل جمال خاشقجي.. أمريكا تفرض عقوبات جديدة على القن ...
- أردوغان: أمير قطر -شاب ديناميكي- ترك بصمة بالخليج.. ومستعدون ...
- شاهد.. لحظة ثوران بركان نيوزيلندا ومروحية تقترب من فوهته
- مجلس البلدية يمنع -الشيشة- في المقاهي بالكويت
- مصر.. البرلمان يوجه إنذارا شديدا للحكومة.. -المخ متوقف عن ال ...
- الجزائر.. تظاهرات في العاصمة قبل انتخابات يرفضها الحراك
- -كيري تيلور- تفشل في بيع فستان الأميرة ديانا
- عودة أحد أقمار منظومة -غلوناس- للعمل من جديد
- باندا -تتعرف- على رجل الثلج
- البيت الأبيض: الديمقراطيون يحاولون تقويض ترامب لأنهم لا يستط ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناصر اسماعيل جربوع اليافاوي - مأساة عائلة برغوث صورة مشينة من حصار غزة