أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - زياد محمد - لماذا انهار العرب ؟














المزيد.....

لماذا انهار العرب ؟


زياد محمد
الحوار المتمدن-العدد: 2886 - 2010 / 1 / 12 - 13:28
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



كنت طفلا غضاً ولم يكن عمري قد تجاوز العاشرة ، حين كنت أهرع ومعي أطفال في مثل عمري إلى استاد مدينتي حيث الاحتفالات في يوم 7 مارس ذكرى انسحاب القوات الغازية لقطاع غزة وبورسعيد اثر عدوان عام 1956 م ، حيث كان يحضر إلى هذا المكان كل القيادات الكبيرة في الثورة الفلسطينية وكبار قادة الجيش المصري ، وكان على رأس الحاضرين الزعيم الفلسطيني المرحوم / احمد الشقيرى ، الذي كان يصدح بصوته الجهوري القوى عبر الأرجاء فيثير في صغيرنا وكبيرنا روح الثورة وأجيجها ، وصور الزعيم الراحل جمال عبد الناصر تتطاير في السماء ، وسعيد الحظ من كان يظفر بإحدى هذه الصور ، الأمر الذي شجعني على مخاطبة الزعيم احمد الشقيرى بريديا ، وأنا بعد لم ابلغ سن الحادية عشرة من عمري ، وقد أرسل لي رحمه الله العديد من الكتب الثورية وصوراً له ، فكنت طفلا محظوظا وسعيدا ، ومحط إعجاب معلمي وأصدقائي من الطلاب ، ولم اقصد بسرد هذه المقدمة كيل المديح لنفسي لأنني لم أكن الطفل الوحيد بل كان كل أطفالنا يتسمون بهذه الروح ، ولكن ما اقصده واعنيه أن روح الثورة كانت قد ولدت لدينا منذ نعومة أظافرنا ، فهذه ثورة على الظلم في دمشق تارة ، وفى بغداد تارة أخرى ، وهذا زعيم عربي يقف في المؤتمرات الدولية والإذاعات المختلفة ليعلن أن أولويته هي فلسطين وان كل جيشه وإمكاناته بنيت من اجل فلسطين ، فلم يكن لفلسطين زعيم واحد ، بل كان لفلسطين زعماء كثيرون والجميع يتسابق من اجل الإعداد للمعركة الفاصلة من اجل فلسطين ، فهذا عبد الله السلال رئيس اليمن ، وذاك عبد السلام عارف الرئيس العراقي ، ونور الدين الاتاسي الرئيس السوري ، واحمد بن بيلا الرئيس الجزائري ، والملك فيصل ملك المملكة العربية السعودية فكلهم كانت لهم مواقفهم العربية الأصيلة من فلسطين وأهلها ، وكانوا لا يحسبون لأمريكا أو للغرب حسابا ، بل ويجاهرون بعداوتهم لإسرائيل وأمريكا ، كنا نهرع إلى البقالة لشراء بطاريات للراديو حال سماعنا أن الرئيس جمال عبد الناصر سيلقى خطابا ، وقد كنا نفتقر إلى الكهرباء .
وخلاصة القول في هذا المضمار أن روح الثورة لم تكن تنطفئ يوما من نفوسنا وقلوبنا ، بل كانت لدينا نحن العرب جميعا الجاهزية للموت من اجل فلسطين ، واذكر ذات مرة أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان يلقى خطابا بعد حرب عام 1967 حين هتفت الجماهير المصرية : سيناء ... سيناء ، فرد رحمه الله : القدس قبل سيناء .... يا لله كم ارتعشت أجسادنا وأرواحنا مع هذه العبارات الخالدة .
كان للعرب مواقفهم البطولية النادرة وكانوا يقفون سدا منيعا أمام أطماع الصهيونية والامبريالية الغربية ، رغم ضعف إمكاناتهم آنذاك .
ولعل أبناء الأمة اليوم يستغربون من هذه المواقف ويكاد البعض لا يصدقها ، فالأمة اليوم ليست هي أمة الأمس ، اليوم هي امة قبلت بالدنية وارتضت أن تكون طائعة للغرب ودون مجرد أن تناقش الأمر ، فالعدوان الإسرائيلي مزق لبنان وقتل من أهله الآلاف ، والعدوان الأمريكي على العراق دمر كل معالمه وثرواته وجعل من العراق فرقا متناحرة ، وفلسطين حدث ولا حرج ... جرائم إسرائيلية لا حصر لها ، حيث القتل اليومي والحصار والتجويع والموت من نصيب أهل فلسطين ، والمواقف العربية مشتتة إلى ابعد ما تكون ، فالصراعات العربية – العربية وصلت إلى أوجها ، وكان الروابط التاريخية والدينية والاجتماعية والسياسية قد زالت وبغير رجعة ، ولسان حال الإعلام العربي اليوم يقول للعالم :كما قال الشاعر :
أقول وقد شنوا إلى الحرب غارة ..... دعوني فأنى آكل الخبز بالجبن
فقد أصبح الإعلام العربي يجامل القادة الغربيين ويحرص على عدم استفزازهم أو إثارة غضبهم ، بل والأدهى من هذا أن بعض الفضائيات العربية تسعى جاهدة لاستضافة احد القادة الصهاينة المجرمين في نشراتها الإخبارية ، كي يفرغ سمومه إلى الجماهير العربية ، وكي يظهر كيانه المجرم وكأنه الحمل الوديع .
ولازال العرب وأنظمتهم الحاضرة تفاخر بعلاقاتها المتميزة مع الغرب وعلى راسها أمريكا ، ويتسابقون في إظهار تمسكهم بالمشاريع التصفوية التي تتزعمها أمريكا ، ويعلنون أن السلام خيارهم الاستراتيجي وهم يعلمون جيدا أن هذا السلام المزعوم يعنى ضياع فلسطين وارض العرب ... وقد يتساءل سائل : لماذا قبل الفلسطينيون بعملية السلام المزعومة ؟
والإجابة واضحة تماما ... فالفلسطيني اليوم فقد العمق العربي والإسلامي ، ولم يعد النظام العربي قادر على الدفاع عنهم ، ولو كان العمق العربي قويا وداعما ، لما وصل الأمر إلى هذا الحد من المفاوضات التي لم نجنى من ورائها سوى إهدار الوقت وضياع ما تبقى من فلسطين ، بل وإضافة أعداد أخرى من الشهداء والأسرى ، والأدهى ما وصل إليه حال فلسطين من الانقسام الذي هو مصلحة أمريكية صهيونية بالدرجة الأولى .
سألني ذات مرة زميل دراسة عراقي : هل يتم إجراء مقابلة للتلميذ في فلسطين عند دخوله المدرسة للتعرف على قدراته وميوله ؟ فأجبته بنعم ، فقال وما هي طبيعة الأسئلة التي توجه إليه ؟ فقلت : نطلب من التلميذ أن يعد الأرقام من الواحد وحتى العشرة ونسأله عن بلده وعاصمة فلسطين وهكذا أسئلة ، فرد قائلا : أتدرى انه يطلب من التلميذ في العراق قبل دخوله المدرسة أن يكون قادرا على رسم خريطة فلسطين ؟ كم كانت دهشتي كبيرة وكم كان اعتزازي بالعرب كبيراً ، فقد كانوا يربون أولادهم على حب فلسطين والتضحية من اجلها ، فكان عدد شهداء العرب فيها كبيراً وكان قدرهم في النفوس اكبر.
ترى ما هو حال التربية السياسية اليوم في العالم العربي ؟ هل لازالت فلسطين تحتل مكان الصدارة ، أم زالت بزوال النظام الثوري العربي ؟ سؤال ينتظر الإجابة عليه .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,020,109
- يا صانعو القرار .. قضية فلسطين هي الأسمى


المزيد.....




- بوتين يهدي ترامب كرة قدم ... ويقول له الكرة الآن في ملعبك
- ترامب: الولايات المتحدة وروسيا ستعملان معا لضمان أمن إسرائي ...
- هل استغل ماكرون إنجاز منتخب الديوك لتحسين شعبيته المتراجعة؟ ...
- جنرال أميركي: مستعدون للتفاوض مع طالبان
- شكوى إيرانية ضد الولايات المتحدة.. هل تنهي العقوبات؟
- ما مصير المسلمين في -مكة الصغرى-?
- الحزبان الرئيسان: الابواب مفتوحة امام باقي الاطراف الكوردستا ...
- لأول مرة... شخصية أمنية عربية رفيعة تصل السعودية
- قمة بوتين – ترامب... العمليات العسكرية في ريف القنيطرة... ال ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي: سنرد بكل قوة على استفزازات -حماس-


المزيد.....

- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - زياد محمد - لماذا انهار العرب ؟