أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين الحسيني - مِنَصّات البلوار*














المزيد.....

مِنَصّات البلوار*


حسين الحسيني

الحوار المتمدن-العدد: 2837 - 2009 / 11 / 22 - 17:28
المحور: الادب والفن
    



مِنَصّات البلوار*

"موجّهة ضدّ خِرزة خُنصر الوزير الأوّل"



* شِعر: حسين الحسيني



قَطيعٌ من المَكائدِ المَفتونةِ بِلَحمِ الغُربة النَيئ..

تَنهشُ ما تَبقّى مِن الأمسياتِ المُعتَّقة !

الليلُ المُتَوحِّشُ يُرَكِّزُ مِن سُعارهِ ضِدّ أُلْفةِ النجوم..

.. بِقَصْدِيَّةٍ ..

يَنسخُ مُريِديه على شاكِلةِ الضياعِ الجاحِظِ مِن فَرطِ التأنيب،

مُرتَدياً حدبته، لِيَجِدَّ في عَزْقِ ألْسِنَةِ العَودةِ من خِلاف !

يَنفضُ عن ياقتِه المُنتشيةِ آثارَ العَرَق المُنبعِثِ من الرَّقيمِ المُسَجّى

و يَخرِزُ ضِدّي فُصوصاً من العُتمة..

...........

العَقيقُ الساديُّ يَتدروشُ فوق ظَهرِ الألمِ المُخَنَّث،

يُدَجِّجُ نَواصيه بِذَبذباتٍ مِن ألقِ السكاكين،

مِن نَصْلهِ يَقطُرُ الجُوريّ...

على دَكَّةٍ عاريةٍ من الشُرفات...

لم يزلْ يَنحرُ الحُلمَ بصَمتٍ باردٍ ..

كَمِشْرَطِ انتزاع الروح..

يَفتُقُ لساني،

لِينكشِفَ الجرحُ عن سوءتِه،

و يَندلِق كما الغبش فوق علبِ الإنتظار،

فأقُضُّ هُلام بَصيصِهم الأصفر..

لحدِّ آخرِ قَطرةٍ مِن مَصْل الصّباح.

كما الذئب يَبركُ الحذرُ مُموَّهاً..

يَرقبُ طلقةً كطريدةٍ تفتح شَهيّة القَصف...

و تَمنح الإنتقامَ وجبتهُ المُقدَّسة !

لن أُزوِّج الوَجْنةَ دَبابيس لِحيتهِ.

... في ليلةِ الصِفر...

سأنتُفُ ذلك الوَخْز بِخيطِ جَوربِها المَسْلوت ذُروةً..

و رَفساتٍ غائيّة...

ِلرَبطِ قَدمي إلى سَريرٍ عَجوزٍ يَلفظُ صَريرَهُ الأخير !

أيتُها الرَّغوة، المُنتشية كَسحابةٍ بيضاء..

إليكِ سِرباً من زغاريد الرحيل..

قَبْلَ أنْ يَهلِسَ آخِر باسقاتِ غُرَّتـي "المُفنتَزة" كِـبْراً..

و يأمُر جُندَهُ ذَوي اللِّحى المَشروطةِ بِمواسمِ القَبْض،

بِالقَبْضِ على شَواربي..

و فَقْعِ بيوضِ أمْسِنا الدِّيكيّ ..

بِكفٍّ سَتمتدُّ لعَضِّ لوزتَيَّ، فأموتُ بالسكتةِ القلبية !

*********

الأزرقُ المُتخَثِّرُ في الخاتَمِ الفَيروزيِّ يَتنَطّطُ كَحارِسِ مَرمى..

ضِدَّ العيونِ الحائمةِ بين طَرْفِها و الحَوَر،

يَفقأُ خطوَتي،

فَتتَمدّدُ ساحاتُ الحَرامِ بِعَدَساتٍ مُقَعَّرة !

و بِنَوباتٍ لولَبيّةٍ من الصَلفِ المُدبّب يَثقبُ بُؤبؤَ السماء،

لتَبقى الرَحمةُ عَوراء..

مُقَرفِصةً أمامَ بَوّاباتِ الهُطولِ العالية !

فيَعتكِف الصّدْغُ مُسَبِّحاً بإسمِ رُبوبيّةِ الكالسيوم،

يُبَروِزُ مِحْجَريَّ بالذُّهول...

فأهديهما للترابِ المُزْبِدِ أكواماً من سَبَخِ الأغنيات!

*********

الجِنِّي ذو القرنينِ المُمَغنَطينِ بالسالِبِ كَما الفقراء.

اليَماني الولادة..

المُتَرعرِع تَحت قُبـّّةٍ من الذهبِ المُحَنّى بالنّذورِ السّـُندسيّة،

.. كَعادةِ حِيتان الصحارى..

يُطعِمُ سِدرةَ الرِّزقِ قَرابينَ من الجياعِ..

و يَرُشّها بِهالاتِ التَسوّلِ الأنيق،

مُوسِّعاً مَدافِنَ الجُيوبِ لِمَوتى يُبَقشِشونَ الغَمام..

فَوق سُطوحِ المراثي المُمَسْرحةِ بالدمع،

لِتَنكحَ الزَّخّاتُ بَعضها بِشيوعيَّةٍ..

مُسْتجيرةً بِزُّمُرّداتٍ عارياتٍ كَمصائِرنا !

بِلا فِكرةٍ تُعاودُ المُخيَّلاتُ انبطاحَها،

..فوق سَريره فَحَسبْ..

يَرى النخيلَ مُمدَّداً على بَطنهِ !

في باحةِ التَنبّؤِ المُسَقّفَةِ بِحُمَّى الحُروف..

أُهديه غُرابين ..

و آخَرَين إلى صَديقِه الأميرِ السابقِ للحَج..

ذلكَ الحجّ المُستثنى بـ (أُمّي) !

حِينَ ضَلّتِ الطقوسُ طريقَها إلى السماءِ و ظَلّوا....

أُمّي: في بيتِها تُسبِّحُ بأسماءِ الفائزين بالقُرعةِ المُنتَقاةِ تَقـيّةً

هو: يَطوف حَول ذاتِه بِعينين من نور.

الشيخ الجَدْي: يُوزِّعُ الحَجيجَ بِالبَرْمَجة..

و يَسْتَغفِرُ للجيوبِ المُثَقّبة بالفَقر !

أُمّي سَتُوشوِش الحَجرَ الأسود عَن الخِرزة،

و تَتَدرّبُ على الدعاءِ،

لِيُصبحَ بِكْرُها وزيراً أوّل !

أنا: أُجَهِّز للحرب..

أربطُ على زندي عَظْمَةَ هُدهدٍ جَو جَو..

و (عِرج السّواحِل)* مِن النوعِ البرمائي،

مُلمِّعاً مِنصّات البلوار..

بَعدَ مُعجِزَتين..

و حَفْنَةِ وَهْمٍ..

و نَفْخَةٍ ماورائيةٍ،

تُسَخَّمُ خِرزةُ خُنصرِه،

فيَنتصِر اللؤلؤُ في قاعِ القَلب!!

********

* البلوار: نوع من الأحجار الكريمة، يُستحب التختّم به، وفقاً للروايات.

*عِرق السواحل أو(عِرج السواحل) كما يسمّى باللغة العراقية الدارجة: هو عَظم يؤخذ من القنفذ أو من حيوان شبيه به لاستخدامه في السحر.

********

* رئيس تحرير "اتجاهات حرة"

-11- 2009- بلجيكا

Hussein Al Husseini

itjahathurra@yahoo.com

www.itjahathurra.com








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,116,929
- قصيدة فيسبوكية
- ضِدّ أو مَع البَعث، شعارات طائفيةٌ مُبطّنة لخوض معركة الانتخ ...
- مكامن الفتنة الطائفية مازالت مُتّقِدَة تحت رماد إستقرار كاذب ...


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين الحسيني - مِنَصّات البلوار*