أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خليل خوري - نتنياهو في مواجهة حل السلطة الفلسطينية














المزيد.....

نتنياهو في مواجهة حل السلطة الفلسطينية


خليل خوري

الحوار المتمدن-العدد: 2823 - 2009 / 11 / 8 - 17:09
المحور: القضية الفلسطينية
    


ليس غريبا ولا مفاجئا ان يعلن رئيس السلطة الفلسطينية عدم رغبته للترشح للموقع الذي يشغله في الانتخابات
القادمة , فاذا صح ان عزوفه عن كرسي الحكم حالة استثنائية ولم يسبقه اليها الا الرئيس السوداني السابق سوار الذهب فمن الصحيح القول ان خياراته في التعاطي مع النزاع الفلسطيني الاسرائيلي بالوسا ئل الدبلوماسية باتت محدودة و لم تعد تتحمل ترف الجلوس على مائدة المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي لمجرد تبادل العصف الفكري معهم : فكيف له كما اوضح في حيثيات "عدم رغبته" ان يمارس دوره كرئيس للسلطة وهو عاجز عن تحقيق مصالحة فلسطينية ترفضها حماس وهل يعقل ان يستمر بالمفاوضات بعد ان اتبت الجانب الاسرائيلي انه لم ينخرط فيها الا لكسب الوقت ولتمرير مشروعه الاستيطاني الرامي الي تقطيع اوصال الضفة الغربية والغاء امكانية قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة وان يمارس الاسرائيليون تضليلهم ومناوراتهم امام الولايات التحدة الاميركية الراعية للمفاوضات وخارطة الطريق ولرؤية اقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا الى جنب اسرائيل
فيما الادارة الاميركية لا تمارس اية ضغوط على اسرائيل لتحقيق هذه الرؤية وكل ما بذلته على مسارات ومنعرجات خارطة الطريق هو اقناع السلطة الفلسطينية بانهاء الانتفاضة الفالسطينية وتقديم بعض المساعدات المالية وغيرها من المسكنات التي لا يسمح في استخدامها الا في مجال صرف الرواتب وتحسين البنية التحتية مثل اقامة طرقات جديدة وشبكات مجاري !
الرئيس الفلسطيني كان صادقا مع نفسه ومع شعبه عندما اكد ان رهانة على الحل الاميركي قد وصل الى طريق مسدود ولا مناص في ظل ذلك ان يفسح المجال لمرشح يختار بديلا اخر وكم نتمنى ان يحذو حذوه
رئيس الحكومة المقالة اسماعيل هنية فيستقيل هو الاخر من موقعه ويقيل حكومته ليكفر اولا عن الخطا الاسترتيجي الذي اقترفته حكومته بخوضها حربا صاروخية غير متكافئة ضد اسرائيل وتحت شعار " سنفاتلهم حتى اخر رجل فلسطيني " رغم تحذيرات عباس بالكف عن هذا العبث وليضع ثانيا حدا للانقسام الفلسطيني0
ما من شك ان مغادرة عباس لكرسي الرئاسة سيضع ادارة اوباما امام مازق التعاطي
مع شريك فلسطيني يقبل باستئناف المفاوضات وفقا للشروط الاسرائيلية كما ان استقالة حكومة حماس ستضع حدا للحجج الاسرائيلية للتهرب من استحقاقات السلام بدعوى ان اسرائيل لا تستطيع توقيع اتفاقية سلام مع حكومة براسين .ولعله من المفيد قبل ان تخلي هذه الاطراف مواقعها ان يبادر رئيس السلطة الفلسطينية بحل السلطة ليضع بذلك اسرائيل في مواجهة مازقها الحقيقي المتمثل في حكم اربعة ونصف مليون فلسطيني وتوفير الخدمات وفرص العمل لهم فلا شيء يجبر نتنياهو واضرابه من غلاة اليمين الاسرائيلي على القبول بحل الدولتين ومن ثم التخلي عن احلامهم التوراتية الا ان يضع عباس هذا العبء
البشري والامني والمالي على اكتاف اسرائيل.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,318,432
- صندوق وفضائية عربية لوقف النمو الاستيطاني اليهودي
- الاستيطان الاسرائيلي


المزيد.....




- بالفيديو.. رياح عاتية تحمل شخصًا إلى أحد أسطح المنازل
- مقتل عنصرين من قوات الحشد الشعبي العراقي في قصف -مجهول- قرب ...
- هدوء في مدينة الرمثا الحدودية بالأردن بعد ليلتين من الاشتباك ...
- شبكات الجيل الخامس 5G .. صراع الهيمنة
- الروهينجا يحيون الذكرى الثانية لنزوحهم إلى بنغلاديش
- أولاد الله.. جماعة دينية غامضة تجتاح جنوب العراق
- الغارة الإسرائيلية.. دمشق تقلل من تأثيرها ونتنياهو يتوعد إير ...
- نصر الله يتوعد إسرائيل: القصف لن يمر
- الجيش اليمني يستعيد موقعا عسكريا ويأسر قياديا من قوات المجلس ...
- نصر الله: إسرائيل استهدفت مركزا لـ-حزب الله- في سوريا وليس م ...


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خليل خوري - نتنياهو في مواجهة حل السلطة الفلسطينية